مصر تأمل بتعافي قطاع السياحة في نهاية العام

إيرادات السياحة الشهرية تبلغ حوالي 500 مليون دولار في نيسان، أي نصف ما كانت عليه قبل الوباء.


أعداد السائحين تتزايد بشكل مطرد منذ كانون الثاني إلى حوالي نصف مليون سائح شهريا


مصر وروسيا اتفقتا في نيسان على استئناف جميع الرحلات الجوية بين البلدين

القاهرة - قال وزير السياحة والآثار المصري خالد العناني إن بلاده متفائلة باستقبال المزيد من الزوار هذا العام مع تزايد أعداد السائحين بشكل مطرد منذ يناير/كانون الثاني إلى حوالي نصف مليون سائح شهريا.
وتراجعت إيرادات السياحة، وهي مصدر مهم للعملة الأجنبية لمصر، بنسبة 70 بالمئة في عام 2020 بسبب جائحة فيروس كورونا.
وتمثل السياحة عادة ما يصل إلى 15 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.
وبلغت إيرادات السياحة الشهرية حوالي 500 مليون دولار في أبريل/نيسان، أي نصف ما كانت عليه قبل الوباء. 
لكن عناني قال إن مصر تأمل في التعافي بحلول نهاية العام عندما تتمكن من تطعيم موظفي السياحة في المنتجعات على البحر الأحمر وإعلان المنطقة وجهة خالية من كوفيد-19.

السياحة تمثل عادة ما يصل إلى 15 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي لمصر

وقال الوزير في مقابلة مع رويترز "ما يزيد على 65 بالمئة من السياح يأتون إلى محافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء لما بهما من مناطق مفتوحة وهناك أنشطة مائية. هذا بالضبط ما يبحث عنه السائح بعد كوفيد-19".
قالت الرئاسة المصرية في بيان إن مصر وروسيا اتفقتا في أبريل/نيسان على استئناف جميع الرحلات الجوية بين البلدين في مكالمة بين الرئيسين عبدالفتاح السيسي وفلاديمير بوتين.
وقال العناني "كما تعلمون، كانت السوق الروسية مهمة جدا لمصر. حتى عام 2015 كانوا يحتلون المرتبة الأولى، حوالي 3.5 مليون سائح سنويا".
وجرى تعليق الرحلات الجوية من روسيا إلى الوجهات السياحية في شرم الشيخ والغردقة بعد تحطم طائرة ركاب روسية في سيناء في أكتوبر/تشرين الأول 2015، في حادث أودى بحياة 224 شخصا.