مصر تبني أول خط قطار فائق السرعة بالتعاون مع سيمنس الألمانية

شركة سيمنس الألمانية العملاقة للصناعات الهندسية تعتزم إنشاء أول شبكة سكك حديدية كهربائية في مصر، والتي ستوّرد من أجلها في المرحلة الأولى قطارات فائقة السرعة وقطارات إقليمية ووحدات للتحكم في الإشارات وتقنياتها، في صفقة تقدر قيمتها بـ3 مليارات دولار.



شركة سيمنس وصفت الخط الجديد بـ"بقناة السويس على قضبان"

القاهرة – وقعت مصر عقدا بقيمة 4.45 مليار دولار لتشييد أول شبكة قطارات كهربائية فائقة السرعة في مصر فائقة السرعة يربط ساحلي البحر الأحمر والبحر المتوسط وسيشيده كونسورتيوم شركات مصري ألماني بقيادة شركة سيمنس.

وأفاد التلفزيون الرسمي أن رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي شهد “توقيع عقد تصميم وتنفيذ وتوريد وصيانة، لمدة 15 عاما، الخط الأول لشبكة القطار الكهربائي السريع بطول 660 كلم وبتكلفة 4,45 مليار دولار”.

وكانت وزارة النقل المصرية أكدت في فبراير أنه تم الانتهاء من “أعمال أبحاث التربة والرفع المساحي وتخطيط المسار”، مشيرة إلى أن المشروع سيكتمل خلال عامين.

ومن المقرر أن يربط خط القطار الكهربائي بين ساحلي البحر الأحمر والبحر المتوسط، إذ يبدأ من مدينة العين السخنة بمحافظة السويس شرقا، وصولا إلى محافظة مطروح شمال غرب البلاد، ومرورا بـ 21 محطة من بينها العاصمة الإدراية الجديدة التي تبنيها الحكومة المصرية على بعد 45 كلم شرق القاهرة.

وقال رولاند بوش الرئيس التنفيذي لسيمنس للصحافيين إن خط السكك الحديدية سيقلص زمن الرحلات بما يصل إلى النصف، ووصفه "بقناة السويس على قضبان".

ولفت بوش إلى أن "هذا المشروع الرائد سيوفر فرص عمل، وسيحفز النمو الاقتصادي، وسيحسن نوعية الحياة لملايين الناس"، مضيفا أن "الخط الأول وحده مصمم لاستيعاب 30 مليون مسافر ونقل حمولة بضائع تقدر بـ 3ر1 مليون طن-كيلومتر سنويا".

وقال وزير النقل المصري اللواء كامل الوزير إن "المشروع سيساعد أيضا في دعم السياحة عبر وسيلة نقل سريعة وحديثة وآمنة". 

ويبلغ نصيب مجموعة الهندسة والتكنولوجيا الألمانية من العقد نحو ثلاثة مليارات دولار. وسيتم تسليم القطارات بواسطة وحدتها سيمنس موبيلتي بحلول نهاية 2023، على أن تكتمل الطلبية بحلول 2027.

ومشروع العاصمة الإدارية الجديدة والقطار السريع من بين عدة مشروعات ضخمة تعهد الرئيس المصري لفتاح السيسي بتنفيذها بعد انتخابه رئيسا للبلاد عام 2014، لتحسين البنية التحتية وشبكة الطرق والمواصلات في مصر.

وكانت الحكومة المصرية وقعت في 2019 عقدا لتنفيذ مشروع كبير آخر في مجال النقل وهو إنشاء خطين للقطار المونوريل المعلق في القاهرة بقيمة 4,5 مليار دولار. وتم توقيع العقد مع تحالف شركات يضم شركة بومباردييه للنقل الكندية وشركتي أوراسكوم للانشاءات والمقاولون العرب من مصر.

وحسب شركة بومباردييه، سوف يربط الخط الأول بين محافظة القاهرة والعاصمة الإدارية الجديدة بطول 54 كلم، بينما يربط الخط الثاني بين محافظة الجيزة ومدينة السادس من أكتوبر غرب القاهرة، بطول 42 كلم.