مصر على عتبة انطلاقة جدّية لحملة التطعيم ضد كورونا

بعد تسلمها شحنة من لقاح 'سينوفارم' وتأخر الشحنات الأخرى، القاهرة تتوقع بدء تسلم خُمس احتياجاتها من لقاحات كوفيد-19 من خلال التحالف العالمي للقاحات والتحصين.


من المتوقع أن تبرم مصر عقدا ثنائيا مع أسترازينيكا


المزيد من جرعات لقاح سينوفارم ستصل خلال أيام


مصر ضاعفت تقريبا إمداداتها من الأكسجين خلال فترة الجائحة

القاهرة - قالت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد الاثنين إن مصر تتوقع بدء تسلم لقاحات كوفيد-19 من خلال التحالف العالمي للقاحات والتحصين "غافي" ومقره جنيف في الأسابيع المقبلة.

وأضافت الوزيرة في إفادة تلفزيونية "غافي هيدينا 20 في المئة من احتياجاتنا، الاحتياجات العاجلة هيديها لنا في الربع الأول".

"متوقع انهم هيدونا (اللقاح) في آخر يناير أو أول شهر فبراير، يعني أسبوعين تلاتة بالكتير، بداية تدفق لقاحات الجافي، وهي غالبا هتبقى أسترازينيكا".

وأطلق التحالف العالمي للقاحات والتحصين "غافي" ومنظمة الصحة العالمية مبادرة كوفاكس لتأمين الوصول العادل للقاح للدول منخفضة ومتوسطة الدخل.

وقالت هالة زايد إن من المتوقع أيضا أن تبرم مصر عقدا ثنائيا مع أسترازينيكا بمجرد موافقة هيئة الدواء المحلية على لقاحات الشركة، ومن المتوقع حدوث ذلك في غضون أسبوع.

وأوضحت الوزيرة أن مصر طلبت من شركة فايزر أن ترسل بيانات بخصوص لقاحها لهيئة الدواء المصرية.

وتسلمت مصر في ديسمبر/كانون الأول أول شحنة لها من اللقاح الذي طورته المجموعة الوطنية الصينية للأدوية "سينوفارم" لكن الشحنات الأخرى تأخرت.

وأشارت الوزيرة إلى أن المزيد من جرعات لقاح سينوفارم ستصل خلال أيام.

وفي المجمل سجلت الحكومة المصرية 149792 إصابة مؤكدة و8197 وفاة بكوفيد-19 منذ بدء الجائحة.

ومع ذلك يقول مسؤولون بقطاع الصحة إن العدد الحقيقي أعلى كثيرا من ذلك على الأرجح نظرا للمعدل المنخفض نسبيا لفحوص الكشف عن فيروس كورونا وعدم احتساب نتائج الفحوص التي تجرى بشكل خاص.

وقالت هالة زايد إن مصر ضاعفت تقريبا إمداداتها من الأكسجين خلال فترة الجائحة، مضيفة أنه لم يتم تسجيل أي نقص في الأكسجين في المستشفيات خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وربطت بعض وسائل الإعلام المحلية وفيات عدد من المرضى في وحدات العناية الفائقة بمشكلات تتعلق بإمدادات الأكسجين. ونفى المسؤولون أن يكون نقص الأكسجين هو سبب الوفيات.

وأضافت الوزيرة أن أحوال الطقس تسببت في تأخير وصول إمدادات الأكسجين لبعض المستشفيات.