مطاعم دبي مُخيرة بين الإغلاق أو العمل بلا قيود في رمضان

بالتزامن مع فتح أبوابها في الأسابيع الأخيرة أمام السياح الأجانب وتخفيف الاجراءات الصحية، الامارة النفطية تعلن توقف العمل بتوجيه يفرض على المطاعم 'تركيب الستائر أو تغطية الواجهات كشرط لتقديم الطعام خلال فترات الصيام'.


أكثر من 90 بالمئة من سكان الإمارة البالغ عددهم 3.3 ملايين نسمة هم من الأجانب

دبي - أعلنت إمارة دبي في تعميم أصدرته الثلاثاء في أول أيام رمضان، ترك الخيار للمطاعم في تغطية واجهاتها أو إزالة الستائر أثناء تقديم الطعام للزبائن في ساعات النهار خلال شهر الصوم.

وقالت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي عبر تغريدة على تويتر "يمنح التعميم إدارات المطاعم خيار تغطية المطاعم أو إزالة الستائر أثناء تقديم الطعام للزبائن خلال ساعات الصيام".

وبحسب البيان فإن التعميم يحل محل ذلك المعمول به منذ سنوات "والذي كان يلزم المطاعم والمنشآت بتركيب الستائر أو تغطية الواجهات كشرط لتقديم الطعام خلال فترات الصيام في رمضان".

وبحسب البيان فإن "التعميم سيدخل حيز التنفيذ من اليوم الأول لشهر رمضان" الذي بدأ الثلاثاء.

قرار ضمن رزمة من تعديلات لقوانين الأحوال الشخصية لتطوير بنيتها التشريعية

وكانت دبي فتحت أبوابها في الأسابيع الأخيرة أمام السياح الأجانب وخففت من القيود المفروضة لمواجهة جائحة كوفيد 19.

وأكثر من 90 بالمئة من سكان الإمارة البالغ عددهم 3.3 ملايين نسمة هم من الأجانب.

وأواخر العام 2020 أعلنت الإمارات عن تعديلات قانونية لبعض قوانين الأحوال الشخصية في إطار سعيها لتطوير بنيتها التشريعية، وفق وكالة الأنباء الاماراتية.

ومن بين التعديلات "إلغاء المادة التي تمنح العذر المخفف في ما يسمى جرائم الشرف، بحيث تعامل جرائم القتل وفقاً للنصوص المعمول بها في قانون العقوبات".

وتشمل التعديلات السماح لغير المتزوجين بالإقامة معا وعدم تجريم محاولات الانتحار وتشديد ملاحقة المتحرشين بالنساء وإلغاء أي عقوبات على مسألة تناول الكحول، بحسب وسائل إعلام محلية.

يذكر ان غالبية الدول العربية تمنع فتح المطاعم او تشرطه برخص مسبقة خلال شهر الصيام.