مقتدى الصدر يفتخر باعلانه خارجا عن القانون

مقتدى الصدر: عدو جديد للأميركيين في العراق

الكوفة (العراق) - قال رجل الدين الشيعي المتشدد مقتدى الصدر الاثنين انه "يفتخر" باعلان الحاكم المدني الاميركي في العراق بول بريمر انه "خارج عن القانون" كما افاد الشيخ قيس الخزعلي احد مساعديه في مسجد الكوفة في وسط العراق.
ونقل الخزعلي، المسؤول عن محافظة بغداد في جيش المهدي، عن الصدر قوله "اذا كان بريمر يعني انني خارج على القانون حسب الشريعة الاميركية فانا افتخر بذلك. وان كان يقصد القانون الشرعي والعقلي، فان بريمر لا يعرف هذه القوانين كما انه ينتهكها".
واكد ان "الوضع الان بات اقرب الى الهدوء، وقد ابلغنا عناصر الشرطة الذين انسحبوا من المراكز العودة اليها كما ابلغناهم استعدادنا لحماية المنشات".
وتابع الخزعلي ان "ما حصل امس تظاهرة عفوية. فالناس سمعوا باعتقال الشيخ مصطفى اليعقوبي ومحاصرة منزل الصدر فجاؤوا الى النجف للمطالبة باطلاق اليعقوبي وفك الحصار عن المنزل".
واكمل الخزعلي قائلا "لكن للاسف حصلت صدامات".
واشار الى ان "مهاجمة المباني الحكومية كانت عفوية دون توجيه من احد وقد امرناهم بالانسحاب".
يذكر ان الصدر دعا انصاره الى "ارهاب العدو".
وقال بريمر اليوم ان الصدر خارج عن القانون، محذرا من ان القوات الاميركية لن تسمح بحصول تمرد بقيادته.
واضاف الخزعلي "نحن نرفض كل أنواع الاحتلال والسيطرة وأن كل شيء سيتغير" مشيرا الى "البعض يحاول ان يصور التصريحات السلبية لمقتدى حيال قوات الاحتلال على أنها بسبب عدم وجود منصب له في مجلس الحكم، هذه كذبة جديدة ومحاولة لتحريف الحقائق".
وردا على سؤال حول احتمال ان تعتقل القوات الاميركية الصدر، اجاب "أنا متأكد من أن القوات الأميركية لن تعتقله لأنهم ليسوا بهذه الدرجة من الغباء فهو الآن في مسجد الكوفة يقضي أغلب وقته في قراءة القرآن والصلاة".