مقتل جندي اميركي وبرتغالي في العراق

دوريات أميركية في مدينة الفلوجة الهادئة نسبيا

بغداد - اعلنت متحدثة باسم الجيش الاميركي السبت ان جنديا اميركيا قتل الجمعة في تبادل اطلاق نار مع مسلحين قرب مدينة بعقوبة شمال بغداد.
واوضحت المتحدثة "ان جنديا من فرقة المشاة الاولى قتل في 18 حزيران/يونيو بعد هجوم للقوات المعادية للعراقيين على وحدته تبعه تبادل إطلاق نار حوالي قرب بعقوبة" الواقعة على بعد 60 كلم الى شمال شرق بغداد.
واضافت ان "الجندي نقل الى مؤسسة طبية قريبة حيث تأكدت وفاته".
وبمقتله، يرتفع الى 615 عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا في ساحة المعركة منذ بدء الاحتلال الاميركي للعراق في اذار/مارس 2003، بحسب حصيلة اعدت استنادا الى بيانات الجيش الاميركي والبنتاغون.
وفي البصرة قتل برتغالي وعراقيان واصيب عراقيان اخران بجروح في انفجار قنبلة السبت على طريق جنوب البصرة كما افادت مصادر امنية وطبية في المدينة الواقعة في جنوب العراق.
وقال مسؤول قسم الطوارىء في المستشفى اسماعيل مولى "ان جثة برتغالي سجل تحت اسم روبرتو كارلوس يعمل لشركة (الاتصالات) الاثير نقلت الى مستشفى البصرة بعد هجوم على الطريق المؤدية الى الزبير (20 كلم الى جنوب المدينة)".
من جهة أخرى زعم الجيش الاميركي السبت أن حوالي عشرين عراقيا قتلوا او جرحوا في اشتباكات وقعت الخميس في مدينة الصدر احدى ضواحي بغداد الشيعية.
وقال متحدث باسم الجيش الاميركي "ان دوريات عدة حول مدينة الصدر هوجمت بالسلاح الخفيف او القذائف المضادة للدبابات طيلة النهار"، في اشارة الى معارك وقعت الخميس في هذه الضاحية الشعبية.
واكد المتحدث "ان حوالي عشرين متمردا قتلوا او جرحوا".
واوضح ان مجموعات مسلحة صغيرة استهدفت دوريات أميركية حول مدينة الصدر التي يتواجد فيها العديد من انصار وعناصر الميليشيا التابعة للزعيم الشيعي المتشدد مقتدى الصدر.
ورفض المتحدث توضيح عدد القتلى بدقة في صفوف المهاجمين، مؤكدا "لم تقع خسائر في صفوف قوات التحالف ولم تلحق اضرار باي من معداتنا".
وقد اسفرت اشتباكات متفرقة مع قوات التحالف عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في الاونة الاخيرة. واشار بعض السكان ومصادر طبية الى مقتل ستة عراقيين في مدينة الصدر الاحد فيما قتل طفلان واصيب 23 شخصا بجروح في 11 حزيران/يونيو.
والجمعة قتل ثلاثة مدنيين عراقيين واصيب ثلاثة جنود اميركيين بجروح في انفجار قنبلة يدوية استهدفت قافلة اميركية في هذه المنطقة كما اعلن متحدث عسكري.
وقال الكابتن الاميركي براين اومالي "ان قنبلة يدوية انفجرت مما اسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين عراقيين وجرح ثلاثة من جنودنا".
واضاف ان القنبلة كانت مخبأة قرب سوق في مدينة الصدر مؤكدا ان القنبلة كانت تستهدف قافلة للجيش الاميركي.