مقتل وإصابة جنود سوريين في غارات إسرائيلية

دمشق تقول إن دفاعاتها الجوية تصدت لهجوم جوي إسرائيلي قرب السويداء وفي محافظة ديرالزور، في أحدث استهداف إسرائيلي بعد نحو أسبوعين من هجوم قتل فيه 12 مسلحا مواليا لإيران.


إسرائيل نفذت خلال الأشهر الماضية عشرات الغارات على سوريا


الغارات الإسرائيلية عادة ما تستهدف مواقع عسكرية إيرانية أو لحزب الله

دمشق - قتل جنديان سوريان وأصيب أربعة آخرون بجروح مساء الثلاثاء في غارات إسرائيلية استهدفت محافظة السويداء في جنوب سوريا، وفق ما أوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) التي اتّهمت إسرائيل بتنفيذها.

ونقلت 'سانا' عن مصدر عسكري قوله إنه "تم استهداف أحد مواقعنا العسكرية بالقرب من مدينة صلخد جنوب السويداء، مما أسفر عن ارتقاء شهيدين وإصابة أربعة جنود آخرين بجراح، إضافة إلى الأضرار المادية التي خلفها العدوان"، وهو توصيف تستخدمه الوكالة للإشارة إلى ضربات إسرائيلية.

وقال التلفزيون السوري اليوم الثلاثاء إن الدفاعات الجوية السورية اعترضت ضربات إسرائيلية في المجال الجوي بجنوب شرق البلاد قرب مدينة السويداء وفي محافظة دير الزور بشرق البلاد على حدود العراق من دون أن يذكر تفاصيل بشأن الضربات الإسرائيلية.

الدفاعات السورية أكدت مرارا أنها تصدت لهجمات جوية اسرائيلية
الدفاعات السورية أكدت مرارا أنها تصدت لهجمات جوية اسرائيلية

وشنت إسرائيل عشرات الضربات خلال الأشهر القليلة الماضية على ما يشتبه بأنها أهداف إيرانية أو لحزب الله منتشرة في أنحاء سوريا،.

وتقول مصادر مخابراتية إقليمية إن الضربات الإسرائيلية على سوريا جزء من حرب خفية أقرتها واشنطن وجزء من السياسة المناهضة لإيران والتي قوضت خلال العامين الماضيين القوة العسكرية الإيرانية دون أن تؤدي إلى زيادة كبيرة في الأعمال العدائية.

واعترفت إسرائيل بشن الكثير من الغارات داخل سوريا منذ بداية الحرب الأهلية في 2011، إذ تعتبر الوجود الإيراني تهديدا استراتيجيا لها.

وقال مسؤولون إسرائيليون في الأسابيع القليلة الماضية، إن إسرائيل ستكثف حملتها ضد الوجود الإيراني في سوريا، حيث وسعت طهران وجودها بمساعدة جماعات مسلحة تابعة لها.

وكان 12 مقاتلا مواليا لإيران قد قتلوا في غارات شنّتها طائرات 'مجهولة' في السابع من يونيو/حزيران على أحد مواقعهم في شرق سوريا.

مصادر مخابراتية إقليمية تقول إن الضربات الإسرائيلية على سوريا جزء من حرب خفية أقرتها واشنطن وجزء من السياسة المناهضة لإيران

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان حينها أنّ "ثماني غارات استهدفت قبل منتصف ليل السبت الأحد (7 يونيو) مقرا لقوات موالية لإيران في ريف دير الزور الشرقي، ما أدى إلى مصرع 12 مقاتلا عراقيا وأفغانيا وتدمير آليات وذخائر".

ونادرا ما تؤكد إسرائيل تنفيذها غارات في سوريا، إلا أنها تكرر أنها تواصل تصدّيها لمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطورة إلى حزب الله اللبناني.

وتعتبر أن الوجود الإيراني دعما لنظام الرئيس بشار الأسد، يشكل تهديدا لها، متعهدةً بمواصلة عملياتها حتى رحيل إيران منها.

وتَكرّر في الآونة الأخيرة استهداف مواقع عسكرية تابعة للقوات الإيرانية والمجموعات الموالية لها خصوصا في منطقة دير الزور.

وتنتشر ميليشيات إيرانية وأخرى عراقية موالية لطهران ومجموعات موالية داعمة لدمشق في منطقة واسعة في ريف دير الزور الشرقي خصوصا بين مدينتي البوكمال الحدودية والميادين.