مكتبة الإسكندرية تستعرض يوما من حياة السكندريين القدماء

متحف الآثار التابع لقطاع التواصل الثقافي بمكتبة الإسكندرية يُنظِّم محاضرة بعنوان «أنشطة مدرسية وجنائزية وعرض مسرحي وجدل سياسي - ملامح يوم عادي من حياة السكندريين في عام 175.


إحياء وفحص الهيكل العقلي للأشخاص واستكشاف خلفياتهم الثقافية واستجابتهم المتنوعة والفردية لظروف وقتهم


تمييز الحياة اليومية الفردية لمستخدمي الآثار والوثائق المحددة المنتمية إلى جوانب تعليمية وجنائزية، وفنية، وسياسية في الإسكندرية القديمة

يُنظِّم متحف الآثار التابع لقطاع التواصل الثقافي، بمكتبة الإسكندرية محاضرة بعنوان «أنشطة مدرسية وجنائزية وعرض مسرحي وجدل سياسي - ملامح يوم عادي من حياة السكندريين في مايو 175» وذلك مساء الأربعاء الموافق 20 نوفمبر/تشرين الثاني بقصر الأميرة خديجة ومقره حلوان. 
يُلقي المحاضرة الأستاذ الدكتور صبحي عاشور، أستاذ الآثار والفنون اليونانية الرومانية، قسم الآثار والحضارة، كلية الآداب، جامعة حلوان. 
تستعرض المحاضرة الآثار المتبقية من فئات مختلفة كانت تنتمي إلى سياق ثقافي وأثري محدد؛ وقد ارتبط تفسيرها بالعديد من القصص عن مستخدميها وأسلوب حياتهم؛ وهو ما يعد غير مطروق في الاكتشافات الأثرية والتي عادة ما توفر أدلة مباشرة للشؤون العامة أو الخاصة، مع موضوعات إدارية أو أدبية مفصلة بصورة غنية.
في هذا السياق سيحاول المحاضر تمييز الحياة اليومية الفردية لمستخدمي هذه الآثار، والوثائق المحددة المنتمية إلى جوانب تعليمية وجنائزية، وفنية، وسياسية في الإسكندرية / مصر خلال القرن الثاني الميلادي. 

تتمثل نقطة التركيز في إحياء وفحص الهيكل العقلي للأشخاص واستكشاف خلفياتهم الثقافية واستجابتهم المتنوعة والفردية لظروف وقتهم. بالإضافة إلى ذلك، سيحاول الباحث التقاط بعض الصور، واللقطات للحظات منتظمة في الحياة اليومية للإسكندرية، باستخدام ما ستبوح به هذه الآثار والوثائق المكتوبة.