ممنوع على ظريف الحديث عن المعلوم المخفي: تصدير الثورة

الرئيس الايراني يصف بالمؤامرة تسريب مقابلة لوزير الخارجية شكا فيها من سطوة الحرس الثوري وقوة القدس على السياسة الخارجية.


روحاني يطلب التحقيق في سرقة المستندات الصوتية


ايران لا تنفي صحة التسجيل وتعتبر مضمونه مواقف "شخصية" لوزير الخارجية


صحف ايرانية تصف ظريف بـ"الحقير" وتتهمه بارتكاب "جريمة ليست صغيرة"

طهران - طلب الرئيس الإيراني حسن روحاني التحقيق في "مؤامرة" نشر التسجيل الصوتي العائد لوزير الخارجية محمد جواد ظريف، والذي أثار تسريبه جدلا واسعا في الجمهورية الإسلامية، وفق ما أفاد المتحدث باسم الحكومة الثلاثاء.
وأثار التسجيل الممتد لنحو ثلاث ساعات والذي نشر للمرة الأولى الأحد في وسائل إعلام خارج إيران، جدلا في البلاد، اذ يتحدث فيه ظريف عن قضايا عدة من أبرزها الدور الواسع للحرس الثوري، في السياسة الخارجية، وحديثه عن أولوية نالها "الميدان" على حساب الدبلوماسية.
ولا يكشف التسجيل عن ممارسة غير معروفة عن ايران بل يؤكد على الركن الاساسي في السياسة الخارجية الايرانية، وهي التدخل في الشؤون الداخلية للدول من خلال مبدأ "تصدير الثورة" الذي ارساه مؤسس ايران الاسلامية اية الله خميني في 1979.
وتتولى تنفيذ هذا الهدف نخبة القوات المسلحة الايرانية التي تسمى قوة القدس وكان يقودها الجنرال الراحل قاسم سليماني. وينشط عناصر قوة القدس خصوصا في العراق ولبنان وسوريا واليمن، حيث الميليشيات الموالية لايران.
وللحرس الثوري الذي يضم قوة القدس، امبراطورية اعمال وشركات ويتقاسم مع الجيش الايراني المفاصل الرئيسية للاقتصاد.
وقال المتحدث علي ربيعي في مؤتمر صحافي متلفز "نعتقد أن سرقة المستندات هي مؤامرة ضد الحكومة، النظام (السياسي للجمهورية الإسلامية)، نزاهة المؤسسات المحلية الفاعلة، وأيضا مؤامرة على مصالحنا الوطنية".
وأضاف "أمر الرئيس وزارة الأمن (الاستخبارات) بتحديد الضالعين في هذه المؤامرة"، معتبرا أن "ملف مقابلة السيد ظريف، ولأسباب واضحة، تمت سرقته ونشره من قبل أشخاص يتم تحديد هوياتهم"، من دون أن يقدم تفاصيل إضافية بشأن هذه الأسباب.

ظريف "لا يقلق من التاريخ بل من الله والشعب"
ظريف "لا يقلق من التاريخ بل من الله والشعب"

ولم ينف المتحدث باسم الخارجية سعيد خطيب زاده صحة التسجيل، لكنه أكد الإثنين إنه اقتطع من حوار امتد سبع ساعات ولم يكن معدا للنشر، وتضمن مواقف "شخصية" لظريف الذي يشغل منصبه منذ العام 2013 بعد تولي المعتدل روحاني منصب رئاسة الجمهورية.
ولم يعلق ظريف مباشرة على الجدل، لكنه نشر الثلاثاء تسجيلا صوتيا مقتضبا عبر حسابه الرسمي على إنستاغرام.
ويقول ظريف في التسجيل "أعتقد انه لا يجب أن تعمل من أجل التاريخ. أقول إنني لا أقلق كثيرا من التاريخ، بل ما يثير قلقي هو الله والشعب".
وأثارت التصريحات المسربة انتقادات من سياسيين ووسائل إعلام محافظين، لا سيما أنها طالت سليماني الذي يعد من أبرز مهندسي السياسة الاقليمية الإيرانية، ويحظى بمكانة كبيرة خصوصا بعد مقتله في ضربة جوية أميركية في العراق في مطلع العام 2020.
وتصدرت قضية التسجيل الصفحات الأولى لغالبية الصحف الإيرانية الثلاثاء، مع توجيه المحافِظة منها انتقادات لاذعة لظريف، في حين سألت الإصلاحية عن هدف التسريب.
ونشرت وطن امروز المحافظة على صفحتها الأولى صورة كبيرة لظريف بالأبيض والأسود، مع عنوان باللون الأحمر هو "حقير" (بالفارسية، وهي أقرب الى "الدنيء" بالعربية).
وكتبت "يزعم ظريف أن انجازات أو قدرات المفاوضات والدبلوماسية تم منحها الى 'الميدان'، علما بأنه يجدر بالدبلوماسية أن تتبع مسارا لزيادة قوة النظام (السياسي لإيران)".
من جهتها، اعتبرت صحيفة كيهان أنه "في حال كانت الأجزاء المثيرة للجدل من هذه التصريحات صحيحة -وهي ليست كذلك- أخطأ ظريف بحق الثقة وهذه ليست جريمة صغيرة".
وأضافت "تعليقات كهذه توفر معلومات وذخيرة لحرب العدو النفسية (وتتيح له) أن يعرف أين يضرب، وأي تشققات وأي تباينات محتملة يركز عليها، وكيفية التأثير في معركة الرأي العام".
أما صحيفة جوان، فقارنت بين تصريحات ظريف عن سليماني، واغتيال الأخير بضربة جوية أميركية في بغداد في كانون الثاني/يناير 2020 بقرار من الرئيس السابق دونالد ترامب.
وكتبت ان سليماني "اغتيل جسديا بناء على أمر من المخلوق الأكثر انحطاطا في العالم، أي رئيس الولايات المتحدة، لكن وزير خارجية بلادنا، بزعمه هذه الأمور لأسباب غير معروفة، اغتال شخصيته".
من جهتها، ركزت الصحف الاصلاحية على معرفة مصدر تسريب التسجيل. وعنونت صحيفة شرق على صفحتها الأولى "من سرّبه، من استفاد"؟