منع توافد الحجاج على طاولة السعودية مجددا

مصدران مطلعان يؤكدان ان المملكة تدرس حظر قدوم الوافدين من الخارج للحج للعام الثاني على التوالي في ظل انتشار فيروس كورونا، في قرار سيؤدي في حال اتخاذه الى اقتصار المناسك على المواطنين والمقيمين ممن تلقوا لقاحا مضادا لكورونا.


ارتباك متعلق باللقاحات وكفاءتها وظهور سلالات متحورة يعيد ترتيب الحسابات


الخطط الأولية كانت تقضي باستقبال بعض حجاج الخارج ممن تلقوا اللقاح


سيجري تطبيق قيود على السن أيضا

الرياض - قال مصدران مطلعان الأربعاء إن السعودية تدرس منع الوافدين من الخارج من الحج للعام الثاني على التوالي في ظل انتشار فيروس كورونا عالميا والقلق الناجم عن ظهور سلالات متحورة جديدة منه.

وإذا اتُخذ هذا القرار فسيقتصر الحج على المواطنين السعوديين والمقيمين في المملكة ممن تلقوا لقاحا مضادا لكورونا أو تعافوا من الإصابة بمرض كوفيد-19 قبل شهور على الأقل من موعد الحج.

وأضاف المصدران أنه على الرغم من مناقشة الأمر فإنه لم يُتخذ بعد قرار نهائي في هذا الصدد.

وقبل الجائحة كان نحو 2.5 مليون يؤدون فريضة الحج سنويا بينما كان الملايين يؤدون العمرة على مدار العام. وتشير بيانات رسمية إلى أن السعودية كانت تجني منهما نحو 12 مليار دولار سنويا.

وفي إطار خطط الإصلاح الاقتصادي التي ينتهجها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، فإن المملكة كانت تأمل في زيادة عدد الحجاج إلى خمسة ملايين والمعتمرين إلى 15 مليونا بحلول 2020، وكان المستهدف أيضا زيادة عدد المعتمرين إلى 30 مليونا بحلول 2030.

وكان الهدف جني 50 مليار ريال (13.32 مليار دولار) من الحج بمفرده بحلول 2030.

وقال مصدران مطلعان إن السلطات علقت خططا سابقة لاستقبال حجاج من الخارج ولن تسمح بأداء المناسك إلا لحجاج الداخل الذين تلقوا اللقاح المضاد لكورونا أو تعافوا من مرض كوفيد-19 قبل ستة أشهر على الأقل من الحج.

وأضاف أحد المصدرين أنه سيجري تطبيق قيود على السن أيضا.

وقال مصدر ثان إن الخطط الأولية كانت تقضي باستقبال بعض حجاج الخارج ممن تلقوا اللقاح المضاد لفيروس كورونا، لكن الارتباك المتعلق بأنواع اللقاحات وكفاءتها وظهور سلالات جديدة متحورة من الفيروس جميعها أمور دفعت المسؤولين إلى إعادة النظر في الأمر.

ومنعت السعودية الحجاج القادمين من الخارج في 2020 بسبب جائحة كورونا لأول مرة في تاريخ المملكة المعاصر، وسمحت لعدد محدود فحسب من المواطنين السعوديين والمقيمين بأداء الفريضة.

وكانت الحكومة علقت في فبراير/شباط دخول المملكة للقادمين من 20 دولة باستثناء الدبلوماسيين والمواطنين السعوديين والأطباء وعائلاتهم للحد من انتشار الفيروس.

ويشمل الحظر، الذي لا يزال ساريا، القادمين من الإمارات وألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا وجنوب أفريقيا وفرنسا ومصر ولبنان والهند وباكستان.

ومع تنازل أعداد المصابين بكورونا زادت السعودية نسبة المعتمرين هذا العام، إذ أعلنت أن الأيام العشرين الأولى من شهر رمضان، استقبلت نحو مليون معتمر.