من إدلب إلى طرابلس ثروات المتوسط تثير لعاب العثمانيين الجدد

مدير شركة "دراغون" للطاقة مصطفى كرهان يشبه الإنفاق التركي على مشاريع الطاقة في منطقة البحر الأبيض المتوسط بميزانيات الدفاع الوطني حيث أصبح بمثابة سباق التسلح.


سماسرة يستغلون الفقر ويروجون للقتال في ليبيا تحت العباءة التركية


أنقرة تستخدم المرتزقة السوريين كجزء من خطتها للسيادة في شرق المتوسط


أنصار الإسلام السياسي والعثمانيون الجدد يرون في ليبيا فرصة لتحقيق طموحاتهم الجيوسياسية

أنقرة - عندما وقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اتفاقية بحرية وأخرى عسكرية مع حكومة الوفاق الليبية في نوفمبر الماضي كان المقابل لإنقاذ نفوذ الإسلاميين في طرابلس هو ثروات شرق البحر الأبيض المتوسط من النفط والغاز للحصول على الدعم العسكري لصد هجوم الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة خفتر.

ومنذ يناير الماضي حين تدخلت أنقرة عسكريا وبشكل رسمي في ليبيا أصبحت البلاد الواقعة على ساحل البحر المتوسط والغنية بالنفط ساحة حرب بالوكالة تقودها تركيا عبر مرتزقة من المعارضة السورية الذين دعمتهم لسنوات خلال الحرب ضد بشار الأسد.

وفي مقال تحت عنوان "من إدلب إلى طرابلس: تركيا تتحرك للسيطرة على شرق البحر الأبيض المتوسط" نشرت صحيفة الغارديان البريطانية اليوم الثلاثاء شهادات صادمة لمقاتلين سوريين جندتهم تركيا للقتال في ليبيا منها شهادات لأطفال قصر وشبان في مقتبل العمر صدموا عند وصولهم إلى ساحات القتال في طرابلس.

وقال الشاب السوري البالغ من العمر 22 عاما ويدعى وائل عمرو "أخبروني بأنني سأكون في خط دعم المقاتلين الليبيين أو الوحدات الطبية في مقابل الحصول على مبلغ جيد من المال، لكنني اكتشفت أن القتال هنا أسوأ من أي شيء جربته في سوريا، القتال هنا عن قرب وفي شوارع ضيقة".

ويحكي عمرو الذي عبر الحدود السورية إلى تركيا ثم وصل إلى طرابلس في مارس/آذار مع جنود أتراك للغارديان عن أول تجربة له في حياته سواء في السفر جوا إلى خارج بلاده أو العمل كمرتزق، معبرا عن صدمته من الواقع المروع في ساحات القتال حيث وجد نفسه يقاتل على خط النار الأمامي الخطير في ليبيا.

وأوضح عمرو للصحيفة البريطانية أن "بعض السوريين هنا من أجل المال، والبعض يقول إنهم يدعمون الليبيين ضد الاستبداد. لكني شخصيا لا أعرف لماذا طلبت تركيا من المعارضة السورية القتال في ليبيا. لم أكن أعرف أي شيء عن هذا البلد باستثناء الثورة ضد العقيد معمر القذافي".

وعمرو واحد من 8 إلى 10 آلاف سوري جندتهم تركيا للقتال إلى جانب حكومة الوفاق التي يسيطر عليها الإسلاميون العاصمة الليبية طرابلس بعيدا عن موطنهم بألفي كيلو متر تقريبا، لتنفيذ خطة تركية للسيطرة على الثروات الطبيعية في شرق البحر المتوسط ضمن مشروع جيوسياسي لتعزيز نفوذ أنقرة ينفذه أردوغان في منطقة شمال أفريقيا.

وقالت الغارديان إن "أنصار الإسلام السياسي والعثمانيون الجدد" يرون في ليبيا الفرصة المناسبة للانقضاض على حصة من ما خلفته ثورات ما يسمى بالربيع العربي من نفط وتحقيق طموحات جيوسياسية واضحة عبر الإيديولوجيات والمرتزقة.

وحسب تقرير جديد للمرصد السوري لحقوق الإنسان فإن رحلات المرتزقة إلى ليبيا برعاية تركيا أصبحت سمسرة تدر ثروات على المشرفين عليها حسب الأعداد التي يتم استقطابها.

ووفقا لمصادر المرصد السوري فإنه يتواجد في محافظتي إدلب وحلب العشرات من هؤلاء السماسرة مهمتهم الترويج للقتال في ليبيا بإغرائهم بالمرتبات الشهرية تارة وإقناعهم بفتاوى علماء المسلمين التي تشرع الوقوف مع تركيا “الدولة الإسلامية” تارة أخرى.

وقال المرصد إن "الفصائل الموالية لتركيا تغرر بالمواطنين السوريين وتستغل فقرهم ونزوحهم لإغوائهم للذهاب والقتال تحت العباءة التركية إلى جانب حكومة الوفاق".

hg
الغزاة والمرتزقة يصولون ويجولون في طرابلس تحت رعاية الإسلاميين

وأكدت مصادر المرصد السوري أن السمسار يأخذ 100 دولار أميركي من كل مقاتل، كما يأخذ عمولة لم تحدد قيمتها من “مكاتب استقطاب المرتزقة” التابعة للفصائل الموالية لتركيا في شمال حلب.

كما أنه يتم تطويع الأطفال الذين أعمارهم أقل من 18 عاما، شريطة أن يكون الطفل متدربا على القتال وسبق أن شارك في المعارك.

ووثق المرصد السوري ارتفاع حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا جراء العمليات العسكرية في ليبيا، إلى 318 مقاتل بينهم 18 طفل دون سن الـ 18، كما أن من ضمن القتلى قادة مجموعات ضمن تلك الفصائل.

وفي أبريل 2019 عندما شن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر هجوما على العاصمة الليبية لتحريرها من سطوة الميليشيات والإرهابيين وأمراء الحرب، استغل أردوغان الفرصة لتعزيز تسليح حكومة الوفاق حتى لا تخسر نفوذها ويتبخر الحلم التركي بغاز المتوسط إلى الأبد. لكن ضعف موقف حكومة الوفاق دوليا وحمايتها للإرهابيين والميليشيات جعلها تتقهقر أمام قوات حفتر التي اتقربت من احكام السيطرة على طرابلس. 

ومع حلول نهاية عام 2019 أدركت تركيا أن خسارة حلفائها الإسلاميين لطرابلس وشيكة فاتجه أردوغان لتوقيع اتفاقية لترسيم الحدود البحرية والتعاون العسكري مع حكمة الوفاق تضمن لتركيا تنفيذ وإستراتيجيتها التوسعية عبر البحر الأبيض المتوسط.

والمشروع التركي للاستيلاء على غاز المتوسط والصراع عليه مع قبرص واليونان والدول المجاورة مثل مصر ولبنان وإسرائيل، ليس بالجديد بل يعود إلى 14 عامًا لكن الوضع الاقتصادي السيء لتركيا التي تم تحييدها عن أي معادلة في خرائط الغاز الناشئة من منطقة شرق المتوسط وصولاً للسوق الأوروبية، جعل من الصراع في ليبيا الوقت المناسب للانقضاض على الفرصة لفرض أردوغان هيمنته على ثروات الغاز بالسلاح والمرتزقة.

وتزايدت أنشطة التنقيب التركية عن الغاز في المنطقة منذ العام الماضي مع توسيع أنقرة لمطالبها بشأن مساحة مائية كبيرة غنية بالغاز والتي تقول قبرص إنها تشمل مياهها الإقليمية.

في المقابل تضافرت جهود قبرص مع اليونان وإسرائيل ومصر وفرنسا في إدانة الاتفاق البحري والأمني الذي وقعته تركيا مع الحكومة الليبية المعترف بها من قبل الأمم المتحدة، في نوفمبر الماضي. 

وتتطلع تركيا إلى استرداد مليارات الدولارات من عقود البناء غير المكتملة الموقعة في عهد القذافي وتسعى عبر حكومة الوفاق لوضع يدها على مشاريع اقتصادية أخرى تنتشل اقتصادها من الانهيار ضمن مشروعها التوسعي في شمال أفريقيا.

وقال مدير شركة "دراغون" للطاقة مصطفى كرهان لصحيفة الغارديان إن "الإنفاق على مشاريع الطاقة في منطقة البحر الأبيض المتوسط يشبه إلى حد ما ميزانيات الدفاع الوطني، إنه مثل سباق تسلح حيث يتعين عليك التصرف قبل أن يفعل منافسك".

لكن هذه المغامرة التي قام بها أردوغان تشير إلى أن تطور القتال في ليبيا سيجر تركيا إلى مستنقع طالما تنبئ به معارضون لسياسات الرئيس التركي في الداخل حيث سيجني في آن واحد ثمار كل الفوضى الخطيرة التي تسبب فيها عبر التدخل العسكري على أكثر من جبهة منها سوريا والصومال علاوة عن المعارك التركية الأخرى مع الأكراد. 

وحسب الغارديان فإن الحرب في ليبيا لن تتوقف وإنما ستزداد سخونة في المستقبل حيث تشير المواقف الروسية إلى أن موسكو لن تسمح لأردوغان بالتحرك بحرية وبسط نفوذها بسهولة ما ينذر بتطور الأمر إلى مواجهة مباشرة بينهما على الأراضي الليبية على غرار ما حصل في سوريا.

يب
حين يدخل المستعمر التركي لليبيا بطلب من الإخوان

وحذرت مجلة "دير شبيغ" الألمانية من التهديد الذي يمثله مشروع أردوغان في ليبيا لأوروبا عبر تثبيت نفسه بالقوة كحاكم سري لليبيا.

وفي تقرير خاص نشر اليوم الثلاثاء تحت عنوان "أردوغان: حاكم ليبيا السري" قالت الأسبوعية الألمانية إن الرئيس التركي يريد فرض نفسه كحاكم سري للدولة الغنية بالنفط على ساحل البحر الأبيض المتوسط"، مشيرة إلى أنه قبل بضعة أشهر بدأ قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر هجومه للسيطرة على طرابلس وكاد ينجح في ذلك لولا الدعم التركي بالأسلحة والمرتزقة لحكومة الوفاق بقيادة فايز السراج الذي كان من المفترض أن يكون غير موجود اليوم.

وأشارت دير شبيغل إلى اتفاقية الغاز التي وقعها السراج مع تركيا في نوفمبر الماضي على أنها إشارة لإردوغان لتأجيج الوضع وتكثيف إرسال العتاد الثقيل وآلاف المرتزقة السوريين.

وأكد التقرير أن التزامات أردوغان بمغادرة ليبيا، كما جاء في قرارات مؤتمر برلين في يناير الماضي ، كانت مجرد كلمات على الورق بالنظر إلى أنه بعد خمسة أيام أرسل سفينة شحن محملة بالذخيرة والأسلحة والصواريخ من الميناء التركي. مرسين إلى طرابلس.

ونقل التقرير عن مواطن ليبي يدعى علاء فتحي وصف وضع الميليشيات المقاتلة كما لو كانت "أمطار الموت في مدينته".

وقال إنه تعلم كيف يتعايش مع الحرب مضيفا في محادثة هاتفية مع محرري دير شبيغل أنه لا يتوقع أن يصل الوضع بعد مقتل معمر القذافي إلى مثل هذه الهاوية.

وأوضح فتحي "مثل باقي سكان العاصمة المحاصرين، أتساءل كيف ستتطور الأمور في ظل التدهور اليومي الخطير".

كما تطرق التقرير إلى ضعف أوروبا في مواجهة التدخل التركي في طرابلس واصفا إياه بأنه "مشلول" بسبب عدم وجود رؤى موحدة بين دول الاتحاد الأوروبي، وخاصة فرنسا وإيطاليا.

وأبلغ مصدر لم تسمه المجلة الألمانية من المعارضة السورية أن أردوغان هدد بالتوقف عن دفع رواتبهم إذا لم يرسلوا مقاتليهم إلى ليبيا. كما نقل التقرير عن ضابط سوري كان في ليبيا منذ يناير الماضي ، قال إن ما يجري في ليبيا ذكّره ببداية الحرب في سوريا حيث ساءت الأمور بشكل خطير يومًا بعد يوم.

وأشار إلى أن طائرتين من تركيا تهبطان في طرابلس بشكل يومي لنقل الجنود الجرحى الذين وصلوا إلى 100 ، وإحضار 300 آخرين إلى ساحة المعركة.

وتحدث ضابط سوري في التقرير عن التوترات في العلاقات بين المرتزقة السوريين والميليشيات الليبية قائلا إن "الناس هنا يكرهوننا ونحن مجرد لعبة شطرنج لتركيا".

وأكد تقرير دير شبيغل أن السراج لا يدعمه جيش منظم بل مليشيات وعصابات معادية لبعضها البعض محذرا من أن سيطرة أردوغان على الساحل الليبي، الذي يعد الأطول لمرور المهاجرين إلى أوروبا، تشكل خطرًا أمنيا على أوروبا، خاصة وأن الرئيس التركي استخدم ملف المهاجرين السوريين لابتزاز أوروبا ونشر الرعب مؤخرًا بعد فتح الحدود التركية مع اليونان للاجئين وهو سيناريو متوقع تكراره من الساحل الليبي.