مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية يحتفل بيوم القارة السمراء

استقبال حافل لفيلم "الأرض" من 150 شابا وفتاة من أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية. 


احتفال مهرجان الأقصر بيوم أفريقيا جرى بحضور جابي خوري 


يسري نصر الله قدم محاضرة عن تجربة يوسف شاهين في فيلم "الأرض"


مشاهد حقيقية لجنازة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر

احتفل مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية برئاسة السيناريست سيد فؤاد رئيس المهرجان، والمخرجة عزة الحسيني مديرته بيوم أفريقيا وذلك بحضور المنتج السينمائي الكبير جابي خوري والمخرج السينمائي الكبير يسري نصر الله. 
شهد الاحتفال أيضا حضور 150 شابا وفتاة يدرسون القيادة والشخصية المصرية كمنحة تعرف باسم "منحة ناصر للقيادة" والتي تضم وفودًا من أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية تحت إشراف منسق عام المنحة حسن غزالي وتقدم تلك المنحة، برعاية الرئيس السيسي، والإدارة المركزية للبرامج الثقافية والتطوعية بوزارة الشباب والرياضة.
قدمت الاحتفالية الفنانة ياسمين الهواري التي رحبت بالوفود وأعطتهم لمحة سريعة عن المهرجان وأنشطته واستعرضت برنامج الاحتفال الذي عرض خلاله نادي السينما الأفريقية بالتعاون مع "زاوية" فيلم "الأرض" النسخة المرممة مترجمة بالإنجليزية للوفود المشاركة، وكذلك تم عرض الفيلم التسجيلي "أنشودة الوداع" حول رحيل الزعيم جمال عبدالناصر الذي نال إعجاب وإبهار الحضور لما شاهدوه من مشاهد حقيقية لجنازة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر. 
وعقب عرض الفيلمين تحدث المخرج الكبير يسري نصر الله عن الفيلمين وألقي محاضرة باللغة الانجليزية، وتحدث كثيرا عن تجربة فيلم "الارض" ليوسف شاهين الذي استقبله الحضور بالإعجاب وتفاعلوا مع مشاهده وأثناء عرضه وعقب انتهائه صفقوا لما شاهدوه. 
وتناقش عدد كبير من الشباب الأفريقي والآسيوي ومن أميركا اللاتينية مع يسري نصر الله حول الفيلم، ووجه بعضهم تساؤلات ليسري نصرالله وأجاب عنها، والبعض الآخر أبدى رأيه في أحداث الفيلم ومضمونه ورسائله المهمة، كما تم توزيع مطبوعات عن السينما الأفريقية لكل الحضور باللغات الإنجليزية والفرنسية عن كل ما يخص السينما الأفريقية وتاريخها. وكل هذه المطبوعات تخص الدورات العشر لمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية الذى لا تمر دورة إلا بوجود مطبوعات مهمة عن السينما الأفريقية وصناعها.

وكان السيناريست سيد فؤاد، رئيس مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية، قد كشف عن أن اختيار فيلم "الأرض" جاء لطبيعة موضوعه ولكونه ضمن أهم 100 فيلم مصري وعربي، بالإضافة لتوجهه الوطني وترسيخه لفكرة الانتماء للأرض والوطن ومكافحة المستعمر بكل صوره، ويحاول نادي السينما الأفريقية ومهرجان الأقصر للسينما الافريقية الاستفادة من فرص وجود الشباب الأفريقي في مصر للتعريف بالسينما المصرية في مختلف عصورها خاصة الأجيال الشابة التي لا تعلم الكثير عن تاريخ السينما المصرية العريقة.
فيما قالت مديرة مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية، المخرجة عزة الحسيني، إن اختيار يوسف شاهين جاء لكونه نموذجا للمبدع الخلاق المرتبط بقضايا وطنه الذي يحول همومه وقضاياه المحلية بفنه العميق إلى موضوعات عالمية إنسانية، ووجود المخرج الكبير يسري نصر الله ليحاضر جاء لعلاقته وعمله مع شاهين في العديد من الأفلام، وكذلك لرؤيته الشاملة والخاصة في تاريخ السينما المصرية وربطها بالسينما الأفريقية والعالمية.
هذه الاحتفالية تأتي في إطار توجه المهرجان في استمرار فعالياته طوال العام وديمومة تواصله مع الأشقاء في القارة الافريقية بعدد من الفاعليات وأسابيع الأفلام التي يقيمها المهرجان طوال أيام السنة من خلال نادي السينما الأفريقية. 
يذكر أن مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية، والذى تنظمه مؤسسة شباب الفنانين، كان قد أطلق أولي دوراته، قبل عشر سنوات مضت، بين معالم مدينة الأقصر التاريخية، بصعيد مصر، واستمر انعقاد دوراته بلا انقطاع برغم جائحة كورونا، وأكمل هذا العام 2021 دورته العاشرة التي أقيمت خلال شهر مارس/آذار الماضي.