مهرجان القدس السينمائي يفتتح الأنشطة بعد رفع القيود

حضور الحدث الترفيهي يقتصر على من تلقوا لقاحا مضادا لكوفيد-19 أو من أصيبوا بالمرض وأصبحوا محصنين ضده.


الأفلام تتنافس على ثلاث جوائز للأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة


المهرجان يشمل ورش عمل وندوات تتفاعل فيها شخصيات من العاملين بقطاع السينما مع الجمهور

القدس - بعد تأخير عدة أشهر.. انطلق مهرجان القدس للسينما العربية في دورته الأولى الخميس 25 مارس/آذار إثر خروج القدس من إجراءات عزل عام لاحتواء جائحة فيروس كورونا وبعد أن أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية أن نصف السكان تلقوا بالفعل جرعتين من لقاح مضاد لكوفيد-19.
ويعرض المهرجان، الذي يستمر حتى يوم 29 مارس/آذار ويقدم عروضه في دور السينما والمؤسسات في القدس الشرقية، أفلاما عربية روائية ووثائقية وقصيرة حصلت على جوائز دولية. ويشمل كذلك ورش عمل وندوات تتفاعل فيها شخصيات من العاملين بقطاع السينما مع الجمهور.
وقالت نيفين شاهين مديرة المهرجان "هالمهرجان للأسف تأجل 3 مرات بسبب ظروف جائحة كورونا يلي كلنا منعرفها بس وأخيرا إنه قدرنا ننطلق اليوم، ونحن معكم طبعا. هذا المهرجان اجت الفكرة منه إنه نحنا شباب من مدينة القدس حابين نفعل أو نساهم في تفعيل الحياة الثقافية في المدينة وفك العزلة عن المدينة من خلال إحضار أفلام عربية لمدينة القدس".

ومهرجان القدس للسينما العربية من أوائل فاعليات استئناف الأنشطة الثقافية في القدس وسيقتصر الحضور على من تلقوا لقاحا مضادا لكوفيد-19 أو من أصيبوا بالمرض وأصبحوا محصنين ضده.
وقال عاهد ازحيمان وهو فنان فلسطيني "بعد الجائحة اللي استمرت لمدة سنة تقريبا اللي هي المدة اللي بلش المهرجان يترتب من شان يصير بهذا الوقت كفعالية أولى بتكون في القدس وبمسرح الحكواتي بعد هذه الجائحة كفعالية أولى هذا بالنسبة الي نجاح على الصعيد الثقافي وعلى الصعيد الفني".
وقال أيمن رصاص وهو فلسطيني من القدس يحضر المهرجان "اللي صار انه انعش شوي أهل البلد لأنه بحاجة لشغلة هي يعني نتمنى إنه قصة الكورونا هي تخفف شوي عن الناس إن شاء الله بتخلص بتبعد عن كل الناس بتخفف وبتعطي مجال لناس انه يبدو ينتشروا من أول وجديد ويطلعوا يشوفوا الثقافات ويشوفوا الحياة الاجتماعية الثانية وخصوصا الأشياء الثقافية هي احنا كنا محرومين منها".

ويتعين على الحضور إظهار بطاقة خضراء توضح أنهم تلقوا الجرعتين من اللقاح قبل أكثر من أسبوع من المهرجان أو أنهم أصيبوا بالفيروس وتعافوا منه فأصبحوا محصنين ضده. والبطاقات صالحة لمدة ستة أشهر منذ تاريخ تلقي الجرعة الثانية.
وقال علي جبريني من وحدة مكافحة كورونا بالقدس في بيان يوم الجمعة 26 مارس/آذار إن نحو 101 ألف من سكان القدس الشرقية تلقوا اللقاح بجرعتيه.
وافتتح المهرجان بالفيلم الفلسطيني (200 متر) للمخرج أمين نايفة والذي يحكي قصة أب فلسطيني محاصر على الجانب الآخر من الحدود في الضفة الغربية ويحاول الوصول بابنه لمستشفى.
وقال نايفة "الفيلم اتصور كنا محظوظين انه خلصنا تصوير قبل الجائحة لكن مراحل الإنتاج كلها كانت خلال الجائحة فاضطريت اشتغل أغلبه على الزووم زووم كول وسكايب وفي النهاية كنا موفقين إنه الافتتاح تبعه العالمي في مهرجان البندقية إللي كان مهرجان فعلي يعني عملوا المهرجان مكانش أون لاين وبعده الفيلم شارك بعدة مهرجانات في العالم ولليوم حصد 19 جائزة".
وتتنافس الأفلام على ثلاث جوائز للأفلام الروائية والوثائقية والقصيرة. وستختار لجنة تحكيم الأسماء الفائزة وتعلنها في اليوم الأخير من المهرجان.