مهرجان رم المسرحي يقدم خمسة عروض في نسخته الثانية

المسرحيات المتأهلة للمشاركة تتنافس على سبع جوائز تمنحها الهيئة العربية للمسرح بالشارقة.


الدورة الأولى حملت اسم الفنان الأردني الراحل ياسر المصري


مبادرة من الهيئة العربية للمسرح لتأسيس مهرجانات وطنية تعني بالمسرح المحلي في كل الدول العربية

عمان - تتنافس خمسة عروض محلية على جوائز مهرجان رم المسرحي الذي تنظمه نقابة الفنانين الأردنيين بالتعاون مع الهيئة العربية للمسرح ووزارة الثقافة الاردنية، وتنطلق دورته الثانية بعد غد الأربعاء.
وقال مدير المهرجان محمد خير الرفاعي في مؤتمر صحفي الأحد إن اللجنة الفنية التي شكلتها اللجنة العليا للمهرجان لاختيار وتقييم النصوص انتقت ستة نصوص من أصل عشرة لكن تم لاحقا استبعاد عرض "ليلة قمرية" لتصبح عدد العروض المشاركة خمسة.
وأضاف أن سبب استبعاد العرض للمخرج أشرف طلفاح "هو عدم تقيد المخرج بالتعليمات المنظمة للمهرجان" بحسب ما رأت اللجنة الفنية واللجنة العليا للمهرجان.
وتتألف اللجنة العليا للمهرجان من حسين الخطيب نقيب الفنانين الاردنيين رئيس اللجنة العليا، ود.محمد خير الرفاعي والمخرج محمد الضمور مندوب وزارة الثقافة والمخرج عبدالسلام قبيلات والمخرج اياد شطناوي، فيما تشكلت اللجنة الفنية من د.عمر نقرش، ود.فراس الريموني وعماد الشاعر.
وتضم لجنة التحكيم كلا من الفنانين خالد الطريفي وسهير فهد والمسرحيين مخلد الزيودي ومحمد واصف وزيد القضاة.
 والعروض الخمسة المختارة هي (فراغ فصل خامس) من تأليف وإخراج الحاكم مسعود و(ظلال الحب) تأليف ليلى الأطرش وإخراج حسين نافع و(بحر ورمال) من تأليف وإخراج عبد السلام قبيلات و(ماسكارا) تأليف جان أنوي وإخراج عبد الله الجريان و(الجنة تفتح أبوابها متأخرة) من تأليف فلاح شاكر وإخراج يحيى البشتاوي.

وتتنافس العروض المتأهلة للمرحلة النهائية على الجوائز التالية: جائزة الهيئة العربية للمسرح لأفضل ممثل، جائزة الهيئة العربية للمسرح لأفضل ممثلة، جائزة الهيئة العربية للمسرح لأفضل تأليف موسيقي ومؤثرات صوتية، جائزة الهيئة العربية للمسرح لأفضل سينوغرافيا، جائزة الهيئة العربية للمسرح لأفضل تأليف مسرحي محلي، جائزة الهيئة العربية للمسرح لأفضل إخراج مسرحي وجائزة الهيئة العربية للمسرح لأفضل عرض مسرحي.
ويعقب كل عرض من العروض المشاركة ندوة على مسرح هاني صنوبر في المركز الثقافي الملكي. ويستمر المهرجان حتى الثاني من يوليو/تموز.
وانطلق مهرجان رم المسرحي العام الماضي بنسخته الأولى التي حملت اسم الفنان الأردني الراحل ياسر المصري، في إطار مبادرة الهيئة العربية للمسرح لتأسيس مهرجانات وطنية تعني بالمسرح المحلي في كل الدول العربية، ونشر رسالة الفن والتعريف والعمل بها، وتنشيط الحركة الفنية وتطويرها.
وكان أن نظمت الهيئة في العام 2011 الدورة الرابعة من مهرجان المسرح العربي في عمان بالتعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين، ولاقى وقتها نجاحا كبيرا وإشادات نقدية عالية.