موسكو تريد سد الفراغ الأميركي بنفوذ أوسع لدمشق

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية تقول إنه يتعين نقل السيطرة في الأراضي التي كانت تنتشر بها القوات الأميركية إلى الحكومة السورية.


موسكو لديها الانطباع بأن الولايات المتحدة تريد البقاء في سوريا

موسكو - قالت روسيا الجمعة إنه من المهم للأكراد السوريين والحكومة السورية بدء حوار مشترك في ضوء عزم الولايات المتحدة سحب قواتها من سوريا.

وقالت ماريا زخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية للصحفيين إنه يتعين نقل السيطرة في الأراضي التي كانت تنتشر بها القوات الأميركية إلى الحكومة السورية.

وقالت زخاروفا "في هذا الشأن يكون لبدء حوار بين الأكراد ودمشق أهمية خاصة. برغم كل شيء الأكراد جزء لا يتجزأ من المجتمع السوري".

وذكرت أن موسكو لديها الانطباع بأن الولايات المتحدة تريد البقاء في سوريا برغم إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على نحو مفاجئ الشهر الماضي سحب القوات الأميركية من هناك.

وأشارت إلى أن روسيا تظل ملتزمة باتفاق مبرم مع تركيا للحفاظ على منطقة خفض تصعيد في محافظة إدلب السورية. لكنها قالت إن موسكو قلقة بشأن تكرار انتهاك وقف إطلاق النار هناك.

وقال المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الجمعة إن التحالف بدأ عملية انسحاب من سوريا شابتها رسائل متضاربة من مسؤولين أميركيين.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الشهر الماضي عزمه سحب القوات الأمريكية من سوريا البالغ قوامها 2000 فرد جرى نشرهم في سوريا لدعم قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال الكولونيل شون رايان إن التحالف "بدأ عملية انسحابنا المدروس من سوريا. حرصا على أمن العمليات، لن نعلن جداول زمنية أو مواقع أو تحركات محددة للقوات".

ويخشى الأكراد المتحالفون مع الولايات المتحدة في شمال سوريا أن يفتح الانسحاب المجال لتركيا لشن هجوم تهدد به أنقرة منذ وقت طويل على مناطقهم. وتعتبر تركيا الجماعات الكردية السورية تهديدا أمنيا لها.

وأشار مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الثلاثاء إلى أن حماية الأكراد ستكون شرطا مسبقا للانسحاب الأميركي وهو ما دفع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لتوبيخه ووصف تعليقاته بأنها "خطأ فادح".