موسكو تزاحم واشنطن في استمالة طالبان

مسؤول أميركي يتهم روسيا بأنها تحاول إرباك عملية السلام التي تقودها واشنطن مع الحركة المتشددة بسعيها لاستضافة وفد عن طالبان وخصوم الرئيس الأفغاني.


موسكو تلعب دور الوسيط في أفغانستان مع تسارع محادثات أميركا وطالبان


روسيا تثير غضب كابول وواشنطن بمسار مواز لعملية السلام الأفغانية


روسيا تريد الحفاظ على علاقات جيّدة مع طالبان


قطر تستضيف في فبراير جولة مفاوضات جديدة بين واشنطن وطالبان


تنافس روسي أميركي على الساحة الأفغانية

كابول - قالت مصادر روسية ومن حركة طالبان الأفغانية، إن روسيا ستستضيف قيادات من حركة طالبان والساسة الأفغان المعارضين للرئيس أشرف غني يوم الثلاثاء المقبل تعزيزا لدورها كوسيط فيما وصفه مسؤول أميركي بأنه محاولة لإرباك عملية السلام التي تدعمها الولايات المتحدة.

وقالت المصادر إن موسكو تجاهلت الحكومة الأفغانية لضمان مشاركة طالبان التي ترفض إجراء محادثات مع ممثلين للرئيس غني لإنهاء الحرب الأفغانية الدائرة منذ 17 عاما وتصفهم بأنهم ألعوبة في أيدي الولايات المتحدة.

وقال مسؤول روسي طلب عدم نشر اسمه "سيسافر قادة كبار في طالبان وساسة أفغان بارزون إلى موسكو لحضور مؤتمر يستغرق يوما. وفي هذه المرحلة الحساسة من الأفضل ألا يحضر مسؤولو الحكومة الأفغانية".

وتؤكد محادثات موسكو الدور المتنامي الذي تلعبه روسيا في أفغانستان بعد عقود من انسحاب القوات السوفييتية منها ويشمل هذا الدور خططا للاستثمار واتصالات دبلوماسية وثقافية ودعما عسكريا محدودا للحكومة المركزية.

كما تأتي المحادثات في وقت تكافح فيه الحكومة الأفغانية لاستعادة مناطق فقدت السيطرة عليها لصالح طالبان.

وأثار التحرك الروسي غضب المسؤولين الأفغان والأميركيين بعد الأنباء عن عزم روسيا استضافة خصوم غني بمن فيهم الرئيس السابق حامد كرزاي الذي يعتقد أن بوسع موسكو أن تلعب دورا حاسما في إنهاء أطول حرب تخوضها الولايات المتحدة.

وقال مسؤول أميركي كبير "روسيا تحاول مرة أخرى إرباك عملية السلام المدعومة أميركيا والوضع السياسي في أفغانستان"، مضيفا أن مفاتحات روسية متكررة لاستمالة طالبان ومنتقدي الرئيس غني تبرهن على عزمها الاستخفاف بالحكومة.

وقال سهيل شاهين المتحدث باسم مكتب طالبان السياسي في قطر، إن وفدا بقيادة محمد عباس ستانكزاي، أحد القيادات السياسية في الحركة، سيسافر إلى موسكو لحضور اجتماع قال إنه يستغرق يومين.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2018 استضافت موسكو قمة متعددة الأطراف لمحاولة إيجاد سبل لإنهاء الحرب شارك فيها مندوبون من هيئة تعينها الحكومة التي يدعمها الغرب وحركة طالبان ومسؤولون من نحو عشر دول كانت الولايات المتحدة إحداها.

وقال محللون إن روسيا تريد الحفاظ على علاقات طيبة مع طالبان التي تقاتل من أجل إعادة الحكم الإسلامي بعد الإطاحة بها عام 2001.

وللولايات المتحدة حوالي 14 ألف جندي في أفغانستان في إطار مهمة الدعم الحازم التي يقودها حلف شمال الأطلسي وجهد منفصل لمكافحة الإرهاب يستهدف تنظيمات مثل القاعدة والدولة الإسلامية.

ومن المقرر أن تجري في قطر في 25 فبراير/شباط الجولة المقبلة من محادثات السلام بين الولايات المتحدة وطالبان.