"ميريت الثقافية" تعيد قراءة منهج محمد شحرور في تأويل التراث

التطور هو الأصل، وهو ما لا يحتاج إلى تبريرات، لأن الكون الذي نعيش عليه لا يثبت على حال.


على المتشددين أن يصمتوا – على الأقل - إن لم يشاركوا في تجديد الحياة والخطابات المسيرة لها


كنتُ أبحث عن البطل.. أو أن أكون أنا هذا البطل في مواقف صغيرة على قدر استطاعتي

القاهرة ـ صدر العدد رقم (21)- سبتمبر/أيلول 2020؛ من مجلة ميريت الثقافية، الشهرية الإلكترونية التي يرأس تحريرها الشاعر سمير درويش، وتتضمن ملفًّا عبارة عن مقال واحد في حجم كتاب، كتبه د.أحمد يوسف بعنوان "الدكتور محمد شحرور.. القراءة والتأويل"، يعيد فيه قراءة منهج شحرور في تأويل التراث الإسلامي من خلال مناقشة لكتابه المهم "الكتاب والقرآن.. رؤية جديدة"، كما جاءت افتتاحية رئيس التحرير حول الموضوع نفسه بعنوان "عن ضرورة التجديد.. أين كنا وكيف أصبحنا في تجارة الرقيق؟!"، ومنها: "التطور هو الأصل، وهو ما لا يحتاج إلى تبريرات، لأن الكون الذي نعيش عليه لا يثبت على حال، والمستجدات التي يفرضها تقدم العلم وتطور الإنسانية أكثر من أن تحصى، لذلك فعلى المتشددين أن يصمتوا – على الأقل - إن لم يشاركوا في تجديد الحياة والخطابات المسيرة لها، لا أن يعملوا ضد التطور بالحق والباطل، لأن التطور سينتصر مهما فعلوا!".
في باب "إبداع ومبدعون" يتضمن ملف "رؤى نقدية" ستة مقالات: مستقبل الثقافة ومشكلات القراءة للدكتور أيمن بكر، رولان بارت: النص والنصية والتناص للدكتور مصطفى بيومي عبدالسلام، ما بعد سعيد.. ومستقبل الدراسات الأدبية للدكتور عصام الدين عارف فتوح، حياة الشعر بممنوحات المعنى في ديوان "حَبَّةُ البَرَدِ" للناقد والباحث العراقي ناجح المعموري، مستقبل التجربة الحربية والرواية بقلم السيد نجم، ومي زيادة وميلينا يسنسكا: فراشات ملونة تحترق! للدكتورة فاطمه الحصي.
وفي ملف "الشعر" قصائد للشعراء: أحمد سويلم، صلاح فائق (من العراق)، أسامة الحداد، إيهاب خليفة، مفتاح العماري (من ليبيا)، عبدالحميد الصائح (من العراق)، عبدالكريم هداد (من العراق)، عبدالله بليجان السمعو (من سوريا)، مروان البطوش (من الأردن)، آمال الديب، ونيس المنتصر (من اليمن)، وإيمان مصطفى.
وفي ملف "القصة" قصصًا لكل من: طارق الطيب، سعيد سالم، رضا البهات، عادل عصمت، عزة بدر، حسين عبدالبصير، أيمن بيك (من السودان)، وفاطمة وهيدي.
باب "نون النسوة" خُصِّص هذا العدد لمناقشة ديوان "أقص أيامي وأنثرها في الهواء" للشاعرة مروة أبو ضيف، وتضمن مقالين: مروة أبو ضيف "تقص" أيامها وتنثرها في الهواء! لأسامة جاد، واللغة اليومية وصناعة الحدث في "أقصّ أيامي" للكاتب والناقد العراقي علي لفتة سعيد، إلى جانب قصائد جديدة لم تنشر لمروة أبو ضيف.
باب "تجديد الخطاب" تضمن مقالين: التراث والتجديد كعصاب جماعي لجمال عمر، والثقافة في مصر.. عنوان كبير يظلل أسئلة أكبر لطه عبدالمنعم، بينما تضمن باب "حول العالم" ثلاث ترجمات: فقد ترجم د.خالد كاظم أبو دوح مقال سيمون روشتون بعنوان "الأمن الصحي العالمي: لمن؟ ومن ماذا؟"، وترجم إيهاب صبحي مقال الكاتب التركي شتيل نواف طاقة بعنوان "دوستويفسكي، النبي والقرآن"، وترجمت رولا عبيد قصة "سعادة الشعوب الشقراء" لإليف شافاق.
باب "ثقافات وفنون" تضمن حوارًا أجرته رشا حسني مع الشاعرة عبير عبدالعزيز، بعنوان "كنتُ أبحث عن البطل.. أو أن أكون أنا هذا البطل في مواقف صغيرة على قدر استطاعتي"، وفي ملف "موسيقى" كتب الدكتور أبواليزيد الشرقاوي بعنوان "مقدمة الشهد والدموع.. محاولة فهم جمالي"، وفي ملف "رأي" ثلاثة مقالات: الذكاء الرقمي للدكتورة ليلى أحمد حلمي، الاستراتيجيات الإعلامية للحكومات بعد كورونا للدكتور علي عفيفي علي غازي، وعوالم ما قبل وما بعد الوباء بقلم أسماء عبدالعزيز مصطفى.
ملف "كتب" تضمن مقالين: قراءة في "سرديات مضيئة" للشاعر جميل أبو صبيح للناقد الأردني الدكتور زياد أبولبن، ودلالات اللون والتشكيل فى ديوان "نقوش فرعونية" بقلم عبده الزرّاع، وفي ملف "الطفل" مقال شذى أبو دوح بعنوان "كيف يتأثر الأطفال بأزمة الكورونا؟".
رابط التصفح: