ميزات وتحسينات إضافية في الإصدارين الجديدين من الأندرويد

غوغل تعمل على تحديثات الأندرويد 12 بينما يترقب أصحاب الهواتف التي تعمل بنظام التشغيل التابع للشركة وصول النسخة 11 إلى أجهزتهم.


التحديث يحسن أداء الكاميرات في الهواتف وجودة التقاطها للصور


غوغل تركز في إصدارها الجديد على معالجة أذونات التطبيقات

لندن - بينما ينتظر أصحاب هواتف أندرويد حول العالم وصول الإصدار الحادي عشر إلى أجهزتهم، تعمل شركة غوغل التابعة لألفابت على تحديثات لأندرويد 12، وتستعد لتسليمه قريبًا للمطورين قبل الإطلاق الكامل في العام الجاري للمستخدمين بإصداريه التجريبي والنهائي.
 وتطور غوغل اختصارات (عناصر واجهة مستخدم) للمحادثات وجهات الاتصال على الشاشة الرئيسية، مما يعني أنه يمكن تحديد أي محادثة من التطبيقات على الهاتف ووضع اختصار لها على الشاشة الرئيسية للوصول إليها بشكل أسرع.
وسيوفر أندرويد 12 أيضًا ميزات أمان إضافية لإظهار تنبيهات حول أذونات الوصول لكل تطبيق، وعلى سبيل المثال عند تشغيل تطبيق أو كاميرا أو ميكروفون، سيظهر إشعار لإعلام المستخدم بأن التطبيق يستخدم الكاميرا أو الميكروفون حتى يتمكن المستخدم من تحديد ما إذا كان التطبيق يعمل بعلمه أو بدون علمه.
 وظهرت ميزة مماثلة في نظام "آي أو أس 14"، والتي تسببت في مشاكل كبيرة بين فيسبوك وأبل بسبب إظهار الوصول الأول من خلال تطبيقات الكاميرا للمستخدمين دون إذن.
ومن المتوقع أن يحمل التحديث الثاني عشر للاندرويد تحسينات وتغييرات في مستوى التصميم لإصدار النظام الأساسي، لكن ذلك سيختلف من شركة إلى أخرى وفقًا لواجهة المستخدم الخاصة به.

أما "اندرويد 11" فيحمل العديد من المزايا المرتبطة باتصال الأجهزة الذكية بشبكات الجيل الخامس الخلوية، ويعزز مزايا الخصوصية وأمان الأجهزة، ويدعم برمجيات الذكاء الصناعي.
كما يحسن أداء الكاميرات في الهواتف وجودة التقاطها للصور ويمنع الاهتزازات المرافقة لنغمات الرنين أو الإنذارات أو الإشعارات في أي وقت تكون فيه الكاميرا مفتوحة.
ويتيح للمستخدمين واجهات استخدام جديدة، وتصاميم أفضل وأكثر عملية لنوافذ المحادثات والإشعارات، بحيث يتيح التنقل داخل المحادثات وخارجها دون الحاجة إلى فتح التطبيقات.
ويحسن توافق التطبيقات مع الأجهزة الذكية عن طريق إجراء أي محادثات من داخل قسم الإشعارات، في تطبيقات المراسلة المختلفة.
ويتميز الاصدار الجديد بإمكانية إدراج الصور في ردود الإشعارات المُضمنة وإرسالها دون الحاجة إلى فتح التطبيق بالكامل، ويعزز ميزات التحكم بالشاشات، فيقدم توافقا أفضل وأقصى استفادة من هذه الشاشات.
وتركز غوغل في إصدارها الجديد على معالجة أذونات التطبيقات، حيث يعطي المستخدم التطبيقات أذونات معينة لمرة واحدة، بما في ذلك الوصول إلى الموقع والميكروفون والكاميرا.
وبما يخص التخزين فالنسخة الجديدة توفر المزيد من التحسينات بما يحقق حماية أفضل لبيانات التطبيق والمستخدم على وحدة التخزين الخارجية.