نتانياهو يرفض أي اتفاق لا يمنع إيران من الحصول على سلاح نووي

بنيامين نتانياهو: اتفاق مع إيران يمهد الطريق لها لصناعة أسلحة لن نُرغم عليه بأي شكل من الأشكال.


اسرائيل تعبر عن خوفها من خطر السلاح النووي الايراني على وجودها

القدس - أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء أن إسرائيل لن تكون ملزمة باتفاق نووي بين القوى الكبرى وإيران في حال كان هذا الاتفاق يمكّن الجمهورية الإسلامية من تطوير أسلحة نووية.
وقال نتانياهو في كلمة عشية إحياء ذكرى المحرقة النازية إن "اتفاقا مع إيران يمهد الطريق لها لصناعة أسلحة نووية "أسلحة تهددنا بالاندثار" لن نُرغم عليه بأي شكل من الأشكال".
وأضاف في متحف ياد فاشيم النصب التذكاري الرسمي للمحرقة "هناك شيء واحد نُرغم عليه، هو منع أولئك الذين يسعون لإبادتنا من المضي بخطتهم".

هناك شيء واحد نُرغم عليه، هو منع أولئك الذين يسعون لإبادتنا من المضي بخطتهم

وعقد الأطراف الذين لا يزالون منضوين في الاتفاق، أي إيران والدول التي بات يصطلح على تسميتها مجموعة 4+1 (أي فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين، وألمانيا) اجتماعا الثلاثاء حضرته الولايات المتحدة لكن بدون المشاركة مباشرة في المباحثات.
وانسحبت واشنطن من الاتفاق في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، وأعادت فرض عقوبات قاسية على طهران التي تراجعت في المقابل عن الالتزام بالكثير من بنود الاتفاق.
وأبدى الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن عزمه العودة إلى الاتفاق، لكن بشرط عودة طهران الى التزاماتها، ما أثار قلق إسرائيل.
ومن المقرر ان تُستأنف المحادثات في فيينا الجمعة.
ووفقا لتقارير فإن إسرائيل وإيران تبادلتا شن هجمات على سفن عائدة اليهما.
وتعتقد إسرائيل أن إيران كانت تخرق بنود الاتفاق وتعمل على امتلاك سلاح نووي، بينما تنفي طهران أن يكون لديها مثل هذه الطموحات.
وجاء احتفال ذكرى المحرقة الأربعاء مع ذكر تقرير سنوي عن معاداة السامية لجامعة تل أبيب والمؤتمر اليهودي الأوروبي أن الإغلاق بسبب فيروس كورونا أدى إلى انخفاض الهجمات الجسدية ضد اليهود، لكن عمليات التخريب ضد الممتلكات والمؤسسات اليهودية على مستوى العالم ارتفعت بنسبة 20 بالمئة.
وقال موشيه كانتور رئيس المؤتمر اليهودي الأوروبي "خلال فترات الأزمات الاجتماعية، يتم دائما استهداف اليهود وجعلهم كبش فداء، وقد رأينا ذلك طوال أزمة كوفيد".
وأضاف "جرى تحميل اليهود مسؤولية الفيروس والعلاج، والقيود واللقاحات تمت مقارنتها بشكل غير لائق بالهولوكوست، ما يقلل ويصغّر جريمة قتل ستة ملايين يهودي".
ويستمر إحياء ذكرى المحرقة في إسرائيل الخميس، حيث ستطلق صفارات الإنذار في جميع أنحاء البلاد لمدة دقيقتين صباحا، تليها سلسلة من الاحتفالات بالمناسبة.