نتفليكس ترسخ قدمها كأكبر شركة عالمية للبث عبر الإنترنت

قاعدة زبائن خدمة البث التدفقي ترتفع الى 137 مليون مشترك في أنحاء العالم بزيادة سبعة ملايين بين يوليو وسبتمبر بما يزيد نحو الثلث على توقعات وول ستريت، في قفزة تنطوي على تحول مهم عما كان عليه الوضع قبل ثلاثة أشهر عندما هوت اسهم الشركة.


سهم نتفليكس يقفز 14 بالمئة إلى 394.24 دولار في ساعات


عملاقة البث تستثمر أكثر من ثمانية مليارات دولار في برامج ترفيه جديدة العام الحالي


توقعات للربع الحالي بـ 1.8 مليون مشترك أميركي جديد و7.6 مليون في الأسواق العالمية


صافي ربح الشركة يزيد إلى 402.8 مليون دولار

واشنطن - زاد عدد مشتركي نتفليكس لبث المحتوى الترفيهي عبر الإنترنت سبعة ملايين مشترك بين يوليو/تموز وسبتمبر/أيلول بما يزيد نحو الثلث على توقعات وول ستريت مما طمأن المستثمرين الذين كانوا قلقين بشأن تباطؤ النمو سريع الوتيرة للشركة.

وبفضل العدد القياسي للاشتراكات الجديدة في الربع الثالث زادت قاعدة عملاء نتفليكس إلى 137 مليون مشترك في أنحاء العالم مما يرسخ مكانتها كأكبر شركة عالمية للبث عبر الإنترنت.

وقفز سهم نتفليكس 14 بالمئة إلى 394.24 دولار في ساعات ما بعد التداول وعزز بدوره الأسهم الأخرى في قطاع التكنولوجيا الفائقة.

قفزة عدد المشتركين تنطوي على تحول مهم عما كان عليه الوضع قبل ثلاثة أشهر عندما هوى سهم الشركة 14 بالمئة بعدما فشلت في تحقيق هدف وول ستريت لنمو عدد المشتركين.

وتستثمر نتفليكس أكثر من ثمانية مليارات دولار في برامج ترفيه جديدة العام الحالي لجذب زبائن جدد من أنحاء العالم. وفي الربع الثالث أصدرت أكبر مجموعة من البرامج التلفزيونية والأفلام الأصلية في تاريخها منها المواسم الجديدة لمسلسلات ذات نسب مشاهدة مرتفعة مثل "البرتقالي هو الأسود الجديد" و"بوجاك هورسمان".

وكان لهذا أثر جيد في جذب مشتركين جدد. وكان محللو وول ستريت توقعوا أن تستقطب نتفليكس نحو 5.2 مليون مشترك جديد في الربع.

وأظهرت بيانات رفينيتيف أن الشركة تجاوزت التوقعات في السوق الأميركية والعالمية. وقالت إنها سجلت 1.1 مليون مشترك جديد في الولايات المتحدة مقارنة مع 674 ألفا في توقعات المحللين.

وزاد عدد المشتركين من خارج الولايات المتحدة 5.9 مليون مشترك مقارنة مع 4.5 مليون مشترك في متوسط توقعات المحللين.

وللربع الحالي تتوقع نتفليكس 1.8 مليون مشترك جديد في الولايات المتحدة و7.6 مليون في الأسواق العالمية.

اقترضت نتفليكس بكثافة لتمويل النمو السريع في البرامج التلفزيونية والأفلام. وأصدرت سندات بقيمة صافية 7.5 مليار دولار في أقل من ثلاثة أعوام لكن ذلك قد يحمل تكلفة في بيئة اقتصادية متغيرة.

وتواجه نتفليكس منافسة من شركات ذات سيولة وفيرة مثل أمازون وخدمة البث عبر الإنترنت الجديدة من والت ديزني المتوقع أن تبدأ في نهاية العام المقبل.

وقالت نتفليكس إنها تتوقع تحقيق هوامش أرباح تشغيل عند الطرف الأدنى من نطاق بين عشرة و11 بالمئة للعام 2018 بأكمله. وخفضت الشركة توقعاتها لتدفق سيولة سلبي إلى نحو ثلاثة مليارات دولار. وكانت الشركة تتوقع في السابق أن يدور التدفق السلبي بين ثلاثة مليارات وأقل من أربعة مليارات دولار.

وزاد صافي ربح نتفليكس إلى 402.8 مليون دولار بما يعادل 89 سنتا للسهم في الربع الثالث المنتهي في 30 سبتمبر/أيلول ارتفاعا من 129.6 مليون أو 29 سنتا للسهم قبل عام. ويتجاوز ذلك 68 سنتا للسهم في متوسط توقعات المحللين وفقا لرفينيتيف.

ونمت الإيرادات الإجمالية إلى أربعة مليارات دولار بما يتفق مع توقعات المحللين وارتفاعا من 2.98 مليار قبل عام.