نتنياهو يفتتح رسميا مستوطنة في الجولان تحمل اسم ترامب

تدشين رئيس الوزراء الإسرائيلي لمستوطنة 'رامات ترامب' يعتبر ردّ جميل للرئيس الأميركي الذي وقع وثيقة اعترف فيها بالسيادة الإسرائيلية على الجولان.



نتنياهو يكافئ ترامب بمستوطنة باسمه في الجولان المحتل


نتنياهو يتعهد بالمزيد من الاستثمارات والمشاريع في الجولان المحتل

الجولان - افتتح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد مستوطنة جديدة في مرتفعات الجولان المحتلة باسم 'رامات ترامب' كبادرة اعتراف بالجميل للرئيس الأميركي على دعمه لإسرائيل وتوقيعه وثيقة اعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان.

وقد اعترف دونالد ترامب في 25 مارس/اذار بسيادة إسرائيل على الجزء الذي احتلته من سوريا خلال حرب عام 1967، ثم ضمته عام 1981 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وقال نتانياهو "الجولان إسرائيلي وسيظل كذلك"، واصفا ترامب بأنه "صديق عظيم لإسرائيل اتخذ قرارات لم يتم اتخاذها سابقا"، مضيفا في تغرية على صفحته بتويتر "كان الجولان وسيبقى دائما جزءا لا يتجزأ من أرضنا ودولتنا. الجولان إسرائيلي فنحن نتواجد فيه بحق وبفضل جذور شعبنا المغروسة في الجولان منذ آلاف السنين. آثار عشرات الكنس اليهودية القديمة في الجولان تدل على الحياة اليهودية واسعة النطاق التي كانت هنا قبل ألفي عام".

وعقد مجلس الوزراء جلسة استثنائية في خيمة في مرتفعات الجولان بحضور السفير الأميركي ديفيد فريدمان وقرر التصويت لبناء مستوطنة 'رامات ترامب' (مرتفعات ترامب) في كيبوتز كويلا بروشيم الذي أقيم عام 1984 وتسكنه حاليا أربع عائلات من المستوطنين، بينما أشاد فريدمان بـ"البادرة الاستثنائية".

وخارج الخيمة، تم الكشف عن لافتة تحمل اسم المستوطنة بعد فترة وجيزة من الإعلان أمام مسؤولين محليين من اليهود والدروز.

وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي أن "الرئيس ترامب يظهر مرة أخرى التزامه بأمن إسرائيل ومستقبلها"، معيدا التذكير بأن الرئيس الأميركي قام بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس في مايو/ايار 2018.

وقال إن افتتاح مستوطنة جديدة الأمر الذي "لم يحصل منذ سنوات عديدة"، سيعزز عملية تطوير مرتفعات الجولان، واعدا بالاستثمار في بناء المساكن والطرق وكذلك في التعليم والسياحة.

وفي العام 1949، افتتحت الحكومة الإسرائيلية بلدة باسم "كفر ترومان"، قرية ترومان بالعبرية، تعبيرا عن الشكر للرئيس الأميركي هاري ترومان كونه أول من اعترف بإسرائيل في 14 مايو/ايار 1948.

 ويعيش نحو 23 ألفا من الدروز السوريين في جزء من هضبة الجولان فضلا عن 25 ألف مستوطن وصلوا اعتبارا من عام 1967.

وكان نتانياهو أعلن في مايو/ايار، إيجاد موقع لبناء مستوطنة تحمل اسم ترامب كما سبق أن تعهد، مشيرا إلى بدء الحصول على الموافقات الرسمية تمهيدا لمباشرة البناء.

وقال حينها "تعهدت أننا سنبني تجمعا سكنيا سيسمى باسم الرئيس ترامب"، مضيفا "أوّد أن أبلغكم أننا قمنا باختيار موقع بالفعل في مرتفعات الجولان حيث سيتم بناء هذا التجمع الجديد ولقد بدأنا الإجراءات".