نجوم من ضفاف المتوسط في تطوان

ثريا العلوي نجمة بمواصفات مغاربية

تطوان (المغرب) - يحتفي مهرجان تطوان السينمائي في دورته التاسعة عشرة بالنجمة ثريا العلوي والمخرج المغربي سعد الشرايبي، كما يكرم المخرج الإسباني فرناندو ترويبا والتونسي رضا باهي والممثل المصري أحمد حلمي.

وأكد المخرج الإسباني فرناندو ترويبا حضوره إلى تطوان، حيث سيحظى بتكريم خاص في الدورة 19 من مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط، الذي تقام فعالياته في الفترة من 23 وإلى غاية 31 من شهر آذار/ مارس الجاري.

ويأتي تكريم ترويبا ضمن اختيارات آمن بها مهرجان تطوان للسينما المتوسطية، منذ انطلاقته، وهو يولي اهتماما خاصا بسينمائيي الضفة الأخرى، حيث جرى تكريم عدد من المخرجين والسينمائيين الإسبان، في دورات سابقة، والذين ظلت تجمعهم صداقات بالمهرجان والمغرب، طيلة العقود الماضية، منذ تكريم أسطورة السينما الإسبانية المخرج لويس غارسيا بيرلانغا، منذ عشرين سنة من اليوم، وقبله تكريم المخرج الأندلسي كارلوس ساورا سنة 1986، وصولا إلى تكريم المخرجة شوس غوتييريس في دورة 2011، والمخرجة إثيار بوجاين في الدورة السابقة.

ويعد فرناندو ترويبا واحدا من ضمن الأربعة الكبار في عالم الإخراج في السينما الإسبانية المعاصرة، الحاصلين على الاوسكار، إلى جانب خوان أنطونيو بارديم وبيرلانغا وبيدرو ألمودوفار.

وعلى مدى أربعين سنة من الإخراج السينمائي، قدم لنا فرناندو ترويبا نحو 30 عملا سينمائيا، مثلما أنتج ما يزيد عن أربعين عملا سينمائيا وتلفزيونيا، أدى في أغلبها أدوار البطولة، كما كتب فرناندو ترويبا سيناريوهات العديد من أعماله الخالدة.

وحاز ترويبا على جائزة مهرجان غويا للسينما الإسبانية ثلاث مرات، عن فيلمه "حلم القرد المجنون" سنة 1990، و"العصر الذهبي" سنة 1990، و"فتاة أحلامك" سنة 1999، كما توج بجائزة الأوسكار لأحسن فيلم عن "العصر الذهبي"، سنة 1994.

أما الوجه الثاني من ضيوف المهرجان، المكرمين في دورته الحالية، فهو ابن القيروان، المخرج التونسي رضا باهي، ويأتي تكريمه اعترافا بما قدمه للسينما المغاربةي والعربية، منذ ما يزيد عن 40 عاما، منذ فيله الأول "العتبات الممنوعة"، سنة 1972، مرورا بـ"شمس الضباع" سنة 1975، و"الملائكة" سنة 1983، و"شامبانيا مرة"، سنة 1986، و"السنونو لا يموت في القدس" 1994، و"صندوق عجب" سنة 2003، الذي عرض في الدورة السابقة من مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط، بمناسبة تكريم سينمائي تونسي آخر، أدى بطولته، وهو الممثل هشام رستم.

على أن جميع أفلام رضا باهي تلتزم بقضايا المجتمع والإنسان والحرية، وهي طافحة بسخرية سوداء، وبدلالات ورمزيات كثيرة، مثلما يحضر الآخر في سينما الباهي، لتتعدد الأصوات والثقافات والنظرة إلى الحياة، في سينما حوارية بامتياز، وهو ما راهن عليه بتفوق وتألق في فيلمه الأخير" ديما براندو"، الذي توج بجائزة في مهرجان ابوظبي السينمائي 2011، وأحسن فيلم في الدورة الأخيرة من مهرجان الإسكندرية للفيلم المتوسطي، ليحل ضيفا تونسيا مكرما في مهرجان تطوان للسينما المتوسطية.

رضا الباهي أب السينما الجادة
وإلى جانب المخرجين الإسباني والتونسي، يكرم المهرجان في هذه الدورة واحدا من نجوم السينما المصرية الجديدة، الممثل أحمد حلمي، أحد نجوم الكوميديا المصرية، منذ أول فيلم له، وهو "عبود على الحدود"، للمخرج شريف عرفة، سنة 1999، في دور الجندي سعيد سعيد سعيد. وبعد ثمانية أفلام تقاسم فيها دور البطولة مع نجوم السينما المصرية، وبعد فيلم "التجربة الدنماركية"، انفرد أحمد حلمي بالبطولة والإمتاع والإقناع في فيلم "ميدو مشاكل"، وكان ذلك منذ عشر سنوات. دور الفتى الشقي، الذي أتقنه حلمي، جعله مرشحا فوق العادة لدور "حنتيرة" في فيلم "صايع بحر"، سنة 2004. ثم في فيلم "زكي شان"، و"ظرف طارق"، حيث حمل الفيلمان اسم الشخصيتين اللتين برع حلمي في تجسيدهما.

ثم توالت أفلام وبطولات حلمي، في "جعلتني مجرما"، و"مطب صناعي" و"كده رضا"، إلى جانب الدور الاستثنائي و"النفسي" للشاب حسن، في فيلم "آسف على الإزعاج" سنة 2008، والذي أثبت فيه حلمي أنه قادر على التفوق في الأعمال التراجيدية.

فرناندو ترويبا واللمسة الاسبانية

وقد حاز حلمي، بهذا الدور المتقن، جائزة المركز القومي للسينما، وجائزة المهرجان القومي للسينما، مثلما سبق له أن حاز جائزة أحسن ممثل في مهرجان البينيال في باريس، وأحسن ممثل في المهرجان الكاثوليكي السينمائي، وأوسكار السينما العربية "جائزة أحسن ممثل كوميدي"، وجائزة التكريم مهرجان المسرح العربي.

بعد هذا المسار الحافل بالبطولات والتتويجات، عاد أحمد حلمي للظهور بوجهه الكوميدي الساخر والهادف، في "بلبل حيران" و"إكس لارج"، الذي حقق أكبر المداخيل خلال السنة الماضية، على الإطلاق. وفي هذه السنة، ظهر فيلمه الأخير "على جثتي"، والذي سيعرض خلال الدورة الحالية من مهرجان تطوان.

وإلى جانب الأفلام الروائية، أدى حلمي أدوار البطولة في ستة مسلسلات هي "ناس ولاد ناس"، و"دمعة على خد الزمن" و"حلم العمر كله" و"السندريلا" و"الجماعة" و"خليك جرئ".

ومن تونس، تحديدا، كانت النجمة المغربية ثريا العلوي قد عادت بجائزة أحسن دور نسائي، في مهرجان قرطاج الدولي للسينما، سنة 2006، عن دورها الاستثنائي في فيلم "طرفاية باب البحر" للمخرج داود أولاد السيد. واليوم، تبقى ثريا العلوي من الوجوه المألوفة، ومن الممثلات الأكثر حضورا، والتي فرضت نفسها على كبار المخرجين المغاربة، حيث شاركت في أعمال سينمائية وتلفزيونة كثيرة، مثل "الفرح الصغير" و"الطريق إلى مراكش" و"النور في قلبي" و"مياه سوداء" و"مي هنية" و"الأخطبوط" و"الطريق الصحيح"، منذ اكتشفت أن فن التمثيل هو طريقها الصحيح، وهي تؤدي دورا خاصا في فيلم "نساء ونساء" للمخرج المغربي سعد الشرايبي.

المبدع المغربي سعد الشرايبي، الذي درس الطب، قبل أن يحترف السينما، هو "طبيب السينما المغربية"، الذي عالجها بالكثير من التقنيات والفنيات التي يتقنها، فضلا عن عشقه الأبدي للسينما، منذ كان شابا وقف وراء تأسيس أول ناد للسينما في زمن السبعينيات الجميل، وكان ذلك بمدينة الدار البيضاء، سنة 1973، والذي أداره طيلة عقد من الزمن. وهو المخرج الذي توج سبعينيات السينما المغربية بفيلمه الأول "من حياة قرية"، ثم ظهرت أفلامه الروائية الجميلة، مثل "غياب" و"عطش" و"جوهرة بنت الحبس" و"نساء ونساء"، الذي عرض في خمسين مهرجان سينمائي عبر العالم، وتوج بأزيد من عشر جوائز في هذه التظاهرات، ثم فيلم "الإسلام يا سلام" وفيلمه الأخير "نساء في المرايا".

تنتصر أفلام سعد الشرايبي للقضايا الإنسانية الجوهرية، من قبيل قضية المرأة والدين والآخر، لأن الأمر يتعلق بمخرج مثقف، منشغل بقضايا الإنسان، مثلما هو منشغل بقضية السينما، فسعد الشرايبي هو كاتب مقالات حول السينما، في العديد من المجلات المتخصصة، ظلت نصوصا مرجعية بالنسبة إلى التفكير في السينما المغربية. وهو فضلا عن ذلك، مثقف مناضل، وصاحب مواقف إنسانية مشهود لها، وهو يقف إلى جانب كل القضايا الإنسانية العادلة، مثلما ظل الرجل إلى جانب كل السينمائيين المغاربة، متى تعرضوا إلى محن أو أزمات.