نصف المدوِّنين العرب مصريُّون

9 ملايين مشترك في مصر

القاهرة - كشف خبراء في ندوة على هامش معرض القاهرة الدولي للكتاب الذي يختتم أعماله الجمعة، عن أن عدد المدونات العربية على الانترنت يقترب من نصف مليون مدونة 200 ألف منها لشباب مصري أغلبيتهم من الذكور.

وقال المدير الإقليمي لشركة "غوغل" العالمية لخدمات الانترنت في مصر وشمال أفريقيا وائل الفخراني، إن شركته "لا تقوم بمراقبة المدونات على الانترنت أياً كان محتواها، حتى المدونات التي نمتلكها مثل بلوغر لأن ذلك يتعارض مع الحق في تداول المعلومات وحرية الرأي والتعبير".

وقال الفخراني، في ندوة بمعرض الكتاب بعنوان "تطور حركة المدونات في مصر" الثلاثاء إن التدوين ساهم بشكل كبير في إثراء المحتوى العربي للشبكة العنكبوتية بعد اقتحام العرب هذا المجال في أكبر المواقع العالمية مثل يوتيوب، الذي سجل فيه 500 مليون شخص، بعد ذلك يأتي الموقع الاجتماعي الأشهر فيس بوك الذي يشترك فيه 183 مليون شخص على مستوى العالم، منهم مليون مصري، ثم موقع سكايب أكبر موقع اتصالات بعد تشاينا موبيل.
وأضاف أنه بحسب البيانات الرسمية هناك 490 ألف مدونة عربية منها 200 ألف مصرية وهناك 18 دولة عربية تستخدم الانترنت بواقع 19 مليون كمبيوتر، حتى وصل نمو المحتوى العربي 400 بالمائة في 2008، ومصر وحدها فيها حوالي 9 ملايين مشترك.

وأوضح أن الدخول للشبكة العنكبوتية يكون لأحد تلك الأسباب على الترتيب إما البحث عن معلومة، أو الاتصال، أو التجارة أو التواصل الاجتماعي، أو الترفيه.
وقال الدكتور سعيد المصري، مدير برنامج القضايا الاجتماعية بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء المصري، إن المدونات أقرب لليوميات وأكثر المستخدمين لها من الشباب الذين يمثلون 40 بالمائة من سكان مصر.
وأضاف أنها ليست ظاهرة سياسية لكنها شأن اجتماعي خاص فالمحتوى السياسي على المدونات المصرية قليل جداً؛ إذ لا تتجاوز نسبة النقد السياسي 7 بالمائة وهي الأرقام التي تتعارض مع آخر مسح قام به مركز دعم القرار لمحتوى المدونات في مصر حيث أكد أن المحتوى السياسي 17 بالمائة ثم الكتابات الشخصية 14 بالمائة والثقافية 12 بالمائة والدينية 7 بالمائة.

وكشف عن أن أغلب المدونين في مصر من الذكور، وأن نسبة الإناث لا تتجاوز 24 بالمائة وتقتصر كتابتهن في الغالب على الشؤون النسائية.

وتنتشر هذه المدونات النسائية في مصر للحديث غالباً عن شئون المطلقات أو المتزوجات ولديهن مشاكل ويشكين من الأزواج أو العوانس اللاتي يشكين من مشكلات تأخر زواجهن.

وسبق أن أكد تقرير رسمي مصري في أغسطس/آب الماضي 2008 عن أن هناك 160 ألف مدونة مصرية تمثل 30.7 بالمائة من مدونات العرب، واعتبر عدم خضوعها للرقابة وعلاقتها المباشرة بالجمهور مصدر قوتها وسبب ضعفها، وقدر عدد المدونات العربية بنحو 490 ألف مدونة بنسبة لا تتعدى 0.7 بالمائة من مجموع المدونات عالمياً.
وذكر التقرير أن عدد المدونات المصرية بلغ 160 ألف مدونة حتى شهر أبريل/نيسان الماضي بنسبة بلغت 30.7 بالمائة من المدونات العربية ما يعني زيادتها بـ 40 ألف مدونة في الأشهر الخمسة الماضية فقط.

وقال إن المدونات المصرية تعادل 0.2 بالمائة من إجمالي المدونات على المستوى العالمي، وأن نسبة المدونات المصرية النشطة 48.3 بالمائة ويقدر عدد المدونين المصريين بأكثر من 162.2 ألف مدون، غالبيتهم في الفئة العمرية من 20 ـ 30 سنة.

كذلك كشف التقرير عن أن 79.2 بالمائة من المدونات المصرية تدون داخل مصر، في مقابل 20.8 بالمائة تدون في دول أخرى وأغلب المدونات في مصر قاهرية، تصدر من شباب العاصمة المصرية، بنسبة 82.1 بالمائة و11 بالمائة من المدونات في الوجه البحري (شمالاً) في مقابل 6.8 بالمائة في الوجه القبلي (جنوباً).(قدس برس)