نوت 9 يدخل معركة سامسونغ لإنعاش المبيعات

الهاتف الجديد بعمر أطول للبطارية وتبريد أسرع للجهاز لإجتذاب الشبان من هواة الألعاب وكاميرا ذكية تدعم تقنية الحد من الضوضاء وعدسات بفتحة مزدوجة متحركة وقلم تم تعزيزه بمزايا اتصال لأول مرة.


بطارية تصل سعتها إلى 4.000 مللي أمبير في الساعة


سعة تخزين كلية تصل لتيرابايت


معالجا فائق القوة 10 نانومتر


نظام تبريد مائي طورته سامسونغ


خوارزمية ضبط أداء مستندة إلى تقنية الذكاء الاصطناعي


سعر يبلغ 950 دولارا

سول - أزاحت سامسونغ إلكتريك الستار في نيويورك الخميس عن هاتفها الجديد جالاكسي نوت 9 واعدة بعمر أطول للبطارية وتبريد أسرع للجهاز لإجتذاب الشبان من هواة الألعاب على الهواتف الذكية، وذلك في إطار مسعاها لتنشيط المبيعات.

ويطلق على نوت 9 اسم "فابلت" لأنه يجمع بين خواص الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي.

والهاتف الجديد يقدم خاصيات جديدة مثل قلم اللمس "إس" الذي تم تعزيزه بمزايا اتصال لأول مرة، كما يضم الجهاز كاميرا ذكية تدعم تقنية الحد من الضوضاء وعدسات بفتحة مزدوجة متحركة، تتكيف مع الضوء مثل العين البشرية.

وتستطيع عدسة "نوت 9" تحسين المنظر من خلال الاعتماد على خصائصها الذكية لتحديد عناصر الصورة، مثل المنظر والجسم المراد تصويره، وتصنيفها تلقائيا إلى واحدة من 20 فئة ثم تقوم بتحسينها بشكل فوري استنادا إلى فئتها.

وتساعد الكاميرا على اكتشاف الخلل، فتوضح للمستخدمين ما إذا كان هناك شيء خاطئ، حتى يتمكنوا من التقاط صورة أخرى بسرعة دون تضييع الوقت.

ويأتي الهاتف بشاشة عرض ممتدة من الحافة إلى الحافة قياس 6.4 إنشات، كما أضيفت مكبرات صوت "ستيريو" توفر صوتا بتقنية "Dolby Atmos".

وتم تزويد الهاتف ببطارية تصل سعتها إلى 4.000 مللي أمبير في الساعة، وهي الأكبر على الإطلاق، وبذلك يكون الجهاز قادرا على توفير طاقة كافية طيلة اليوم لتمكين المستخدمين من إجراء المكالمات والمراسلة واللعب ومشاهدة الأفلام دون الخوف من نفاذ البطارية.

أما على مستوى التخزين فيتيح الجهاز الجديد خيارين للتخزين الداخلي، إذ يمكن للمستخدمين الاختيار بين 128 غيغابايت أو 512 غيغابايت.

ويتيح "نوت 9" إدخال بطاقة ذاكرة منفصلة microSD، حتى تصبح سعة التخزين الكلية في الهاتف تيرابايت.

ويدعم الهاتف معالجا فائق القوة 10 نانومتر متطور يدعم أعلى السرعات الشبكية المتوفرة في السوق (تصل إلى 1.2 غيغابت في الثانية) وذلك لتمكين المستخدمين من القيام بالبث وتنزيل وتحميل الفيديوهات بسرعة.

وعزّز الهاتف بنظام التبريد المائي الذي طورته سامسونغ لخفض حرارته أثناء استخدام تطبيقات الألعاب التي عادة ما تزيد سخونة الهواتف.

كما يأتي الجهاز مع خوارزمية ضبط الأداء المستندة إلى تقنية الذكاء الاصطناعي لتوفير أداء قوي وثابت.

ودعمت سامسونغ هاتفها بقلم "إس" بخاصية البلوتوث منخفض الطاقة، والذي يمكّن المستخدمين من التقاط صور شخصية وجماعية وعرض شرائح، وتشغيل الفيديوهات وإيقافها عن بعد وبلمسة واحد.

وقالت الشركة الكورية الجنوبية الشهر الماضي إنها سجلت أبطأ نمو فصلي للأرباح في أكثر من عام بينما تواجه منافسة قوية من منافسين مثل هواوي الصينية.

وقال مصدر بالصناعة إن هاتف نوت 9 سيجري تسعيره على غرار سلفه نوت 8 الذي يباع بسعر يبلغ 950 دولارا.

وقالت سامسونغ إن نوت 9 سيطرح في الأسواق في الرابع والعشرين من أغسطس/آب.

وتأمل سامسونغ بأن تتجاوز ركودا في المبيعات من خلال هاتف نوت الجديد بعد أن قالت مؤخرا إن مبيعات هاتفها غالاكسي إس9 لم تحقق المستويات المستهدفة. وهبطت أرباح وحدتها للهواتف المحمولة بمقدار الثلث في الربع الثاني من العام الحالي.

وتكهنت منافستها الصينية هواوي الأسبوع الماضي بأنها ستحل في الربع الأخير من العام القادم محل سامسونغ كأكبر بائع في العالم للهواتف الذكية.

ومن ناحية أخرى تمكنت أبل من زيادة مبيعات هاتفها آيفون تن الذي يبلغ سعره ألف دولار في الربع الثاني من العام واستعادة بعض الحظوة في الصين.