هاميلتون يتوج بطلا لجائزة فرنسا الكبرى

سائق مرسيدس البريطاني يحرز المركز الأول على حلبة بول ريكار دو كاستيليه، ويستعيد صدارة ترتيب السائقين.


هاميلتون يهيمن على السباق الفرنسي حتى النهاية


هاميلتون يحقق انتصاره الثالث في الموسم

فرنسا (فرنسا) - ضرب بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس عصفورين بحجر واحد بتتويجه بطلا لجائزة فرنسا الكبرى، المرحلة الثامنة من بطولة العالم للفورمولا واحد على حلبة بول ريكار دو كاستيليه الأحد، واستعادته لصدارة ترتيب بطولة العالم.

وهيمن هاميلتون على السباق الفرنسي منذ البداية حتى النهاية بدون أن يقلق راحته أي سائق، واجتاز مسافة السباق بوقت اجمالي وقدره 1.30،11.385 ساعة بمعدل سرعة بلغ 206 كم/س، متقدما بفارق 7.090 ثوان عن الهولندي ماكس فيرشتابن (ريد بول) وبفارق 25.88 ثانية عن الفنلندي كيمي رايكونن (فيراري) الذي اكمل منصة التتويج بعدما تجاوز الاسترالي دانيال ريكياردو (ريد بول) للمركز الثالث قبل خمس لفات من النهاية.

واستعاد البريطاني صدارة الترتيب العام للسائقين بفارق 14 نقطة عن منافسه المباشر على اللقب الالماني سيباستيان فيتل (فيراري) الذي حل خامسا بعد حادث تصادم مع الفنلندي فالتيري بوتاس (مرسيدس) في اللفة الاولى.

وزاد هاميلتون، الذي حقق انتصاره الثالث هذا الموسم والاول منذ سباق اسبانيا، رصيده الى 145 نقطة مقابل 131 لفيتل. واحتل ريكياردو (ريد بول)المركز الثالث برصيد 96 نقطة.

وحقق سائق "الأسهم الفضية" إنتصاره الـ 65 في مسيرته بعدما كان انطلق من الصدارة للمرة الـ 75، وهو رقم قياسي، كما دخل ضمن ترتيب النقاط للمرة الـ 33 تواليا وهي سلسلة قياسية ايضا.

ورفع البريطاني رصيده من ناحية عدد الانتصارات في سباقات مختلفة،الى 23 سباقا ليتقدم بفارق انتصار واحد عن صاحب الرقم القياسي الاسطورة "البارون الأحمر" ميكايل شوماخر (22).

الإنتصار الـ 65 في مسيرة هاميلتون
الإنتصار الـ 65 في مسيرة هاميلتون

وقال سائق مرسيدس، الذي حقق انتصاره في ذكرى ولادة بطل العالم خمس مرات للفورمولا واحد الارجنتيني خوان مانويل فانجيو، بعد اجتيازه لخط النهاية "عمل رائع من قبل الجميع".

يوم جيد للانكليز

كما تزامن انتصار هاميلتون مع فوز منتخب بلاده على بنما (6-1) في مونديال روسيا ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة وتأهله للدور الثاني، وكان سائق الفريق الالماني شاهد المباراة قبل السباق، ما دفعه للقول "إنه يوم جيد لانكلترا".

وبدأت الاثارة سريعا على حلبة بول ريكار دو كاستيليه، التي استضافت السباق الفرنسي للمرة الاولى منذ 1990، في ظل حرارة وصلت الى 30 درجة مئوية في الاجواء و46 على الحلبة، فمع اطفاء الانوار اذ لم تجتز السيارات الامتار الاولى حتى اصطدم فيتل، المنطلق ثالثا، بسيارة بوتاس، المنطلق ثانيا، من الخلف فخرجا معا عن المسار، بينما انسحب إستيبان اوكون (فورس إنديا) وبيار غاسلي (تورو روسو) بعدما اصطدما ببعضهما البعض في اللفة ذاتها عند المنعطف الثالث، بالتزامن مع اشهار الاعلام الصفراء ودخول سيارة الامان الى الحلبة التي بقيت حتى نهاية اللفة الخامسة.

وفي وقت تضررت مقدمة السيارة الحمراء لفيتل دخل الى المرآب لاصلاح الاضرار، بينما عاد بوتاس بدوره الى منصات فريقه بسبب إنثقاب إطاره الخلفي الايسر.

وحاول هاميلتون معرفة ما يجري خلفه فسأل فريقه عبر الراديو "هل لي أي علاقة بما حصل عند المنعطف؟"، فجاء الرد سريعا من فريق مرسيدس "كل هذا حدث خلفك".

وقرر مفوضو السباق تغريم فيتل 5 ثوان اضافية باعتباره مذنبا بالحادث الذي تسبب به، ونفذ العقوبة في اللفة 41 وخرج الى الحلبة خامساً.

كما اعتبر الفرنسي رومان غروجان (هاس) مسؤولا عن الاحتكاك بمواطنه غاسلي قبل تعرض الاخير للحادث، ليحصل على عقوبة اضافة خمس ثوان الى توقيته.

ونجح هاميلتون في الاحتفاظ بالصدارة أمام فيرشتابن والاسباني كارلوس ساينز سائق رينو، لكن الاخير عانى من ضغوطات ريكياردو الذي نجح في تجاوزه، قبل أن يتراجع الاسباني مجددا للمركز الخامس بعدما تجاوزه رايكونن.

ومع تتابع اللفات لم يتمكن اي سائق من اقلاق راحة هاميلتون، ربما باستثناء احتمال تساقط الامطار، وبعد توقفه الاول لتبديل اطاراته في اللفة 33 عاد الى الحلبة خلف رايكونن المتصدر بفارق 3 ثوان، بينما حل فيرشتابن ثالثا.

ودخل رايكونن بدوره الى مرآب فريقه بعد لفة واحدة لتبديل اطارات سيارته وعاد الى الحلبة خامسا، لكنه تمكن من تجاوز زميله فيتل الذي كان تراجع بدوره أمام ريكياردو.

وتمكن بوتاس من التقدم للمركز السادس بعد تراجعه للمرتبة العاشرة، مؤكدا هيمنة الفرق الثلاثة الكبيرة على المراكز الستة الاولى، وقبل 12 لفة من النهاية توقف مرة جديدة لابدال اطارات سيارته، ولكنه اهدر بعض الثواني الثمينة (توقف لفترة 8.7 ثوان) بسبب مشكلة في تبديل الاطارات ما كلفه التراجع للمركز السابع في الترتيب النهائي.

واكمل كل من الدنماركي كيفن ماغنسون (هاس) وبوتاس، وساينز وزميله في فريق رينو الالماني نيكو هالكينبيرغ وشارل لوكلير (ساوبر) المراكز العشرة الأولى.

وشهد السباق ايضا انسحاب سائق فورس انديا المكسيكي سيرجيو بيريز ولانس سترول (وليامس) والاسباني فرناندو الونسو (ماكلارين).