هل حقاً موارد مشروع نوروزتيل أكثر نفعاً من موارد الموبايل وموارد النفط في العراق

لقد إستخدمت عبارة "أكثر نفعاً" في عنوان المقال نسبة إلى مقدار الموارد الذي لا يتجاوز المئتي مليون دولار في السنة على المدى القريب أو خمسمئة مليون دولار على المدى البعيد للعراق، في حين كما يعلم المواطن العراقي إن موارد الموبايل وموارد النفط تتجاوز هذا الرقم بكثير، فما هو مشروع نوروزتيل ولماذا موارده أكثر نفعاً مع ضآلتها مقارنة بموارد الموبايل والنفط؟

مشروع نوروزتيل

ألاتصالات من خلال الكابلات الضوئية أصبحت ضرورة لازمة لتطور أي مجتمع، وتتميز على الاتصالات اللاسلكية بالأقمار الصناعية وغيرها بالسرعة وسعة المعلومات المنقولة ورخص ثمنها. ولكن هناك بعض الصعوبات التي تتعرض لها، فانقطاع الكابل الضوئي وبالذات في المناطق البحرية قد يستغرق إصلاحه بين ثلاثة إلى ستة أشهر، كما حدث قبل بضع سنوات بشأن أحد الكابلات البحرية حيث انقطعت الاتصالات السلكية بين جنوب شرق آسيا والعالم لبضعة أشهر بسبب زلزال في وسط البحر، لذلك فإن دول العالم أخذت تخطط لإيجاد أكثر من خط ربط سلكي من خلال الكابل الضوئي بين الدول مع تقليل نسبة المسافة التي تمر بها من خلال البحر إلى نسبة المسافة التي تمر بها من خلال الأرض اليابسة حيث في حالة تعرض الكابل إلى القطع على اليابسة فإن إصلاحه لا يستغرق أكثر من ساعات.

واحد من أهم خطوط الربط العالمية هو بين شرق وجنوب شرق آسيا وأستراليا وبين أوروبا، الخط الأساسي الحالي القادم من اليابان وكوريا والصين وأستراليا وماليزيا وإندونيسيا والهند وغيرها من الدول وبين أوروبا يمر من خلال المحيط الهندي ثم البحر الأحمر ثم قناة السويس ثم البحر المتوسط ثم من خلال السواحل الأوروبية على البحر المتوسط إلى داخل أوروبا.

لقد أخذت كل هذه الدول تفكر بإيجاد خط ثاني لا يمر من خلال قناة السويس والبحر المتوسط وإنما من خلال تركيا المربوطة بأوروبا، وقد سارعت عدة دول في المنطقة بالإتفاق فيما بينها لتكون أرضها طريقاً لهذا الخط، فقام مشروع (JADI) نسبة إلى جدة وعمان ودمشق وإسطنبول، وتم الإتفاق على مشروع آخر وهو مشروع (RCN) حيث يدخل الكابل من الخليج إلى الإمارات ثم السعودية فالأردن فسوريا فتركيا. ولا يوجد منفذ أرضي آخر بين أوروبا والشرق غير ثلاث منافذ، واحد من خلال روسيا ثم أوروبا، والآخر من خلال إيران ثم تركيا ثم أوروبا، أو الثالث من خلال العراق ثم تركيا ثم أوروبا، وفي الحقيقة فإن دول جنوب شرق آسيا ودول أوروبا لا ترغب بخط يمر من خلال روسيا أو إيران، حيث تستطيع أي من هاتين الدولتين (روسيا وإيران) قطع هذا الخط الإستراتيجي متى ما شاءت، ولا ترغب أي من هذه الدول وضع مصير إتصالاتها العالمية تحت وصاية هاتين الدولتين.

عندما توليت وزارة الإتصالات في نهاية عام 2010 كان ضمن برنامجنا مشروع نوروزتيل، ثم لم تلبث أن نشأت الأحداث في بداية عام 2011 في سوريا، فتوقف مشروعي (JADI) و(RCN) فاستغللت هذا الواقع للإسراع بإنشاء هذا المشروع كبديل وحيد لتحقيق وارد كبير للبلد، وفي نفس الوقت يرفع مستوى الإتصالات والربط الهاتفي ويوفر خدمات الإنترنت بكفاءة وسعات وسرعات عالية جداً وأسعار زهيدة جداً تبلغ أقل من واحد بالمئة من ألأسعار المعروضة في يومنا هذا.

لماذا المشروع مع شركة نوروزتيل؟

هنالك سببان أساسيان دعانا إلى ألإتفاق مع شركة نوروزتيل، أحدهما كنا مضطرين له والآخر لم نكن مضطرين له.

أما الذي لم نكن مضطرين لها كدولة وليس كوزارة فهو كلفة المشروع، حيث تتراوح كلفته بين 100-150 مليون دولار، وموازنة الوزارة لا تتجاوز الـ 100 مليون دولار مع كثرة مشاريع الوزارة، حاولت بكل جهدي أن أزيد موازنة الوزارة ولكن لم أفلح بسبب الأداء الضعيف للوزارة خلال فترة من سبقني من الوزراء، ولعل هناك سبب آخر ليس لدي دليل يقيني في وقتها ولكن لدي حدس مع بعض الشواهد التي ثبتت لي لاحقاً. فزيادة موازنة وزارة الإتصالات لن يزيد حصة السرقات لأخطبوط الفساد مادام محمد علاوي على رأس الوزارة، وبالمقابل فهناك وزارات يمكن بكل سهولة زيادة حصة السرقات من خلال زيادة موازنتها.

أما ألسبب الذي كنا مضطرين له فهو لا مناص لنا من إمرار الكابل من خلال أقليم كردستان، و30% من أسهم شركة نوروزتيل مملوكة لوزارة إتصالات كردستان، وهناك عقد بين شركة نوروزتيل ووزارة إتصالات أقليم كردستان يعطيها الحق الحصري في إنشاء كافة الكابلات الضوئية في الإقليم أو بألأحرى في محافظتي أربيل ودهوك، وإستناداً إلى هذا الواقع فلا مناص لنا من الإتفاق مع شركة نوروزتيل إن أردنا إنشاء هذا المشروع. (مع إعتراضي على مبدأ الحق الحصري، وهذا ما سأتناوله في الحلقات القادمة.)

لماذا موارد مشروع نوروزتيل أكثر نفعاً من موارد الموبايل وموارد النفط؟

موارد الموبايل تؤخذ من المواطن، فالبلد لا يستفيد من موارد تدخل من خارج البلد، أما بالنسبة لموارد النفط فالبلد يبيع سلعة مقابل هذه الموارد، وهذه السلعة تتناقص بمرور الوقت ومعرضة للنضوب، أما موارد الموقع الجغرافي كالفضاء الجوي العراقي كما تطرقنا له على الرابط والقناة الجافة كما سنتطرق إليها لاحقاً ومشروع نوروزتيل فإن موارده متحققة من دول أخرى كألصين والهند واليابان وأستراليا ودول أوروبا وغيرها من الدول، فالعراق هو مركز العالم القديم، قبر أبو البشرية آدم، ومهبط سفينة نوح وقبره، حيث من هنا إنطلقت البشرية إلى أطراف الأرض، فهذه الموارد هي بسبب موقع العراق الجغرافي ليس إلا، وهذا الموقع هو منحة من الله ولا يتغير بمرور الوقت بل قد تزداد موارد العراق بمرور الوقت إن أستغل موقعه بالشكل الصحيح خلاف الموارد الطبيعية الأخرى المعرضة للنضوب.

هذه هي الحلقة الثانية حيث سنتناول في إحدى الحلقات القادمة موضوع – هل لهذا المشروع تبعات أو آثار سلبية؟