هل يصبح السرطان السبب الرئيسي للوفيات في العالم؟

السرطان بات السبب الأول للوفيات في البلدان الغنية، والعالم يشهد مرحلة انتقالية جديدة على صعيد الأوبئة والأمراض.


أمراض القلب لا تزال السبب الرئيسي للوفيات في العالم


السرطان يقتل الأشخاص أكثر من أمراض القلب

باريس – لا تزال أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الرئيسي للوفيات على الصعيد الدولي لدى البالغين في مقتبل العمر، غير أن السرطان بات السبب الرئيسي للوفيات في البلدان الغنية، بحسب دراستين نشرت نتائجهما الثلاثاء.
وأشار الباحثون إلى أنه من "المرجح أن يصبح السرطان السبب الأكثر شيوعا للوفيات في العالم خلال بضعة عقود".
وتسبّب أمراض القلب أكثر من 40% من الوفيات، أي ما يقرب من 17,7 مليون وفاة في 2017. وتحدث معدو الدراسة الذين قدمت أعمالهم في مؤتمر الجمعية الأوروبية لطب القلب في باريس، عن فاتورة باهظة تدفعها البلدان الفقيرة جراء أمراض السرطان السرطان والقلب.
واستحوذ السرطان، وهو ثاني أكثر الأسباب شيوعا للوفيات في العالم سنة 2017، على أكثر من ربع حالات الوفاة حول العالم (26 %).
لكن في البلدان الغنية، بات السرطان يقتل أشخاصا أكثر من أمراض القلب، وفق هذه البحوث التي اقتصرت على 21 بلدا ونشرت نتائجها في مجلة "ذي لانست" الطبية.

السرطان
فاتورة باهظة تدفعها البلدان الفقيرة

والبلدان ذات الدخل المرتفع التي شملتها هذه البحوث هي المملكة العربية السعودية والسويد وكندا.
وقال جيل دوغانيه الأستاذ الفخري في جامعة لافال في كيبيك وأحد معدي الدراستين إن "العالم يشهد مرحلة انتقالية جديدة على صعيد الأوبئة (…) إذ إن الأمراض القلبية الوعائية لم تعد السبب الرئيسي للوفيات في البلدان ذات الدخل المرتفع".
لكن بموازاة تراجع معدل الأمراض القلبية على المستوى العالمي، قد يصبح السرطان السبب الرئيسي للوفيات في العالم "في خلال بضعة عقود فقط"، وفق دوغانيه.
وتناولت الدراسة أكثر من 160 ألف بالغ جرت متابعتهم على مدى عقد بين 2005 و2016، في بلدان ذات دخل مرتفع أو متوسط أو ضعيف.
وبحسب هذه الأعمال، يواجه الأشخاص في البلدان الفقيرة في المعدل خطرا أكبر بـ2,5 مرة للوفاة جراء أمراض القلب مقارنة بأولئك المقيمين في البلدان الغنية.