هواوي تستعد للاستغناء الكامل عن الأندرويد الأميركي

المجموعة الصينية العملاقة تقول إن اختبار نظام تشغيلها 'هونغمنغ' أثبت أنه أسرع من أندرويد وماك أو أس وأنها تدرس التخلي عن نظام غوغل حتى لو رفعت أميركا الحظر عن هواتفها.


هواوي لن تظل تحت رحمة أنظمة غوغل

بكين - كشفت تقارير صحفية يبدو أن شركة هواوي الصينية تخطط للاستغناء عن نظام التشغيل أندرويد التابع لمجموعة غوغل الأميركية، بشكل نهائي حتى لو رفعت الولايات المتحدة الحظر عن هواتفها.
وكانت هواوي قدمت في بداية يونيو/حزيران الماضي طلبات لتسجيل علامة نظام تشغيلها "هونغمنغ" فيما لا يقل عن تسع دول وأوروبا، وذلك في مؤشر على أنها ربما تضع خطة احتياطية موضع التنفيذ في الأسواق الرئيسية في ظل تهديد العقوبات الأميركية لنموذج أعمالها.
لكن الشركة الصينية تدرس بناء النجاح الذي حققه اختبار نظام تشغيلها في الفترة الأخيرة، اتخاذ قرار التخلي النهائي عن نظام تشغيل مجموعة غوغل الأميركية.
وأكد رئيس شركة هواوي، رين زينغفي في تصريحات لموقع "سي نت" أن "هونغمنغ" بات أسرع من "أندرويد" و"ماك أو إس"، وهذا ما يشجع هواوي على اتخاذ هذا القرار، مضيفا أن القسم التجاري في الشركة سيحدد إذا ما كانت هواتف هواوي ستستغني بشكل نهائي عن نظام تشغيل أندرويد، أم أنها ستطرح نسخا هجينة تجمع بين نظامي التشغيل.
وأوضح زينغفي إن شركته قد تلجأ إلى هذا القرار، لتجنب وقوع أي حوادث مستقبلية مشابهة، عقب قرار إدارة ترامب وضع الشركة على قائمة سوداء في مايو/أيار بما يمنعها من العمل مع شركات التكنولوجيا الأميركية مثل ألفابت، المُستخدم نظامها التشغيلي أندرويد في هواتف هواوي.

ومنذ ذلك الحين، طلبت هواوي أكبر مُصنع في العالم لمعدات شبكات الاتصالات  تسجيل علامة هونغمنغ التجارية في دول مثل كمبوديا وكندا وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا.
وتُظهر طلبات تسجيل العلامة التجارية أن هواوي تريد استخدام "هونغمنغ" في أجهزة شتى، من الهواتف الذكية إلى الكمبيوتر المحمول والروبوت وتلفزيون السيارة.
وفي سوقها المحلية، طلبت هواوي تسجيل علامة هونغمنغ في أغسطس/آب من العام الماضي ونالت موافقة الشهر الماضي، وفقا لإشعار على موقع إدارة حقوق الملكية الفكرية الصينية.
وكانت مجموعة غوغل التي زودت معظم الهواتف الذكية بنظامها اندرويد قالت في مايو/أيار إنها بدأت تعليق علاقاتها مع هواوي التي تحذر واشنطن من "خطرها" على الأمن القومي الأميركي، في أوج حرب تجارية بين بكين وواشنطن.
وأدرجت هواوي على لائحة وضعتها وزارة التجارة الأميركية لشركات مشبوهة لا يمكن البدء بعلاقات معها قبل الحصول على ضوء أخضر من السلطات، لكنها منحتها لاحقا مهلة 90 يوما قبل بدء تطبيق الحظر.
ومؤخرا، طرح ترامب خلال قمة مجموعة العشرين في أوسكا، ولو بصورة مبهمة احتمال تليين القيود الأميركية المفروضة على مجموعة هواوي التي تشكل نقطة شائكة في الخلاف التجاري بين البلدين.