هيو جاكمان من العنف إلى الغناء

النجم الأسترالي الشهير بشخصية وولفرين الخارقة في سلسلة أفلام 'إكس من' يبدأ جولة عالمية يؤدي خلالها أغاني من بعض أفلامه الموسيقية.


جاكمان معروف بمهاراته في الغناء والرقص بجانب التمثيل


يقدم الفنان العالمي اغنيات من فيلم 'أعظم رجل استعراض'

لوس أنجليس - يبدأ النجم العالمي هيو جاكمان في الشهر الجاري جولة عالمية يؤدي خلالها على المسارح أغاني من بعض أفلامه السينمائية، وتنتهي في يوليو/تموز المقبل.
جولة النجم الحائز على جائزة توني والمعروف بمهاراته في الغناء والرقص بالاضافة إلى التمثيل، تحمل عنوان "الرجل، الموسيقى، والاستعراض"، يقدم في حفلاتها أغنيات من فيلمه الموسيقي "أعظم رجل استعراض"، بالاضافة إلى موسيقى من فيلمه الموسيقي "البؤساء" الذي صدر عام 2012 ومزيد من موسيقى الافلام الاخرى، التي ستكون مصحوبة بأوركسترا حية.
ويلعب الممثل المولود في أستراليا في فيلم "أعظم رجل استعراض" شخصية منظم العروض الاميركي بي. تي. بارنوم، الذي كان له دور ريادي في عالم السيرك في القرن التاسع عشر.

فيلم 'أعظم رجل استعراض'
دور قريب لجاكمان في فيلم 'أعظم رجل استعراض'

وكان جاكمان أكد من قبل أن المهارات التي تعلمها في مجال التمثيل المسرحي، ساعدته في دوره في الفيلم الاستعراضي الذي أخرجه مايكل غراسي، وضم نجوما من أمثال ميشيل ويليامز وزاك إيفرون وريبيكا فيرغسون وزيندايا.
ويعود تاريخ فيلم "أعظم رجل استعراض" إلى عام 2009 حيث اقترن اسم هيو جاكمان في أداء دور بارنوم ، لكن الفيلم تأجل كثيرا ولأسباب كثيرة حتى قررت استوديوهات سنتشري فوكس اصداره في العام 2017.
وحقق جاكمان نجاحا باهرا عندما قدم شخصية وولفرين المتحول الفظ ذي المخالب ثماني مرات على الشاشة الفضية، كان آخرها في فيلم "لوغان" الذي صدر في العام 2017، وقدم جاكمان ولأول مرة وولفرين في قصة لا يسمح لمن هم أقل من 17 عاما بمشاهدتها مما أتاح له الغوص في الجانب المظلم والمعذب من الشخصية.

هيو جاكمان
وولفرين الشخصية الأشهر لجاكمان

وظهرت الشخصية الخارقة لأول مرة من خلال سلسلة "اكس من" في عام 2000 ثم توالي ظهورها في أفلام "اكس من 2" عام 2003، وفيلم "ذا لاست ستاند: اكس من" عام 2006، وفيلم "فيرست كلاس: اكس من" عام 2011 في ظهور شرفي، وظهرت بشكل خاطف في فيلم "دايز أوف فيوتشر باست: اكس من" عام 2015.
وفاز جاكمان عن فيلم "أعظم رجل استعراض" بجائزة غولدن غلوب كأفضل ممثل في فيلم موسيقي أو كوميدي، كما كسب أول ترشيح له لجائزة الأوسكار أفضل ممثل عن نفس الفيلم.
وحصل على العديد من الجوائز والتتويجات العالمية الأخرى وحفر اسمه من ذهب في السينما العالمية، كما اطلقت عليه مجلة بيبول الشهيرة في 2008 لقب "أكثر الرجال إثارة على قيد الحياة"، وتم تكريمه بمنحه نجمة على ممر الشهرة في هوليوود.