واشنطن تجمد أصول شركة صينية خرقت العقوبات على إيران

وزارة الخزانة الأميركية تفرض عقوابات على شركة شنغهاي سينت لوجيستكس الصينية لتعاملها مع شركة ماهان إير الإيرانية للطيران التي فرضت عليها واشنطن عقوبات في 2011 بموجب سلطات مكافحة الإرهاب.

واشنطن - قالت وزارة الخزانة الأميركية إن الولايات المتحدة فرضت اليوم الثلاثاء عقوبات على شركة مقرها الصين تتهمها بالعمل لحساب شركة خطوط ماهان للطيران الإيرانية الخاضعة للعقوبات الأميركية، وحذرت من إمكانية فرض مزيد من العقوبات على المتعاملين مع الشركة الإيرانية.

وأضافت الوزارة في بيان أن شركة شنغهاي سينت لوجيستكس المحدودة تعمل وكيل مبيعات لماهان إير، التي فرضت عليها واشنطن عقوبات في 2011 بموجب سلطات مكافحة الإرهاب.

والإجراء الأميركي الصادر الثلاثاء يجمد أي أصول للشركة الصينية في الولايات المتحدة كما يمنع الأميركيين بوجه عام من التعامل معها.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين في البيان "لن نتردد في استهداف الكيانات التي تواصل إقامة علاقات تجارية مع ماهان إير".

وقالت وزارة الخزانة في البيان إن ماهان إير تدير رحلات غير منتظمة إلى فنزويلا لنقل فنيين ومعدات من إيران دعما للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وكان مسؤول كبير في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أبلغ رويترز الأسبوع الماضي بأن الولايات المتحدة تدرس إجراءات ردا على إرسال شحنة وقود إيرانية إلى فنزويلا التي تواجه أزمة.

يذكر أن نشطاء ومعارضون في إيران طالبوا في فبراير المضاي بمحاكمة حميد عرب نجاد، الرئيس التنفيذي لشركة ماهان إيرا الإيرانية، بتهمة نقل فيروس كورونا إلى البلاد لعدم وقف الرحلات من وإلى الصين رغم كل التحذيرات.

وقالت المحامية الإيرانية الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، شيرين عبادي إنه وبالإضافة إلى محاكمة الرئيس التنفيذي لشركة ماهان، يجب على الشركة دفع غرامات وخسائر للمواطنين المتضررين وذويهم جراء إصابتهم بكورونا.

وذكرت أنه بينما أوقفت دول العالم الرحلات إلى الصين، اجتمع حميد عرب نجاد مع السفير الصيني في إيران ووعده بأن شركة طيران ماهان ستواصل رحلاتها إلى الصين.

كما طالبت عبادي النيابة العامة في إيران بملاحقة عرب نجاد، داعية أسر الضحايا وعائلات المتوفين إلى رفع دعاوى قضائية، وطلب تعويضات ضد ماهان.