ورشة في لبنان تبحث عن ذوي الاحتياجات الخاصة في أدب الطفل

بأقل صعوبات ممكنة

بيروت ـ نظمت الهيئة اللبنانية لكتب الأولاد، ورشة عمل تناولت أدب الأطفال الموجّه إلى ذوي الاحتياجات الخاصة، والسبل إلى دمجهم في هذا المجال، بحيث يجد الطفل منهم نفسه في قصص الأطفال، من دون الإشارة إلى "إعاقته".

شارك في ورشة العمل التي أقيمت في مركز المؤتمرات ـ ضهور الشوير- لبنان، مؤلّفو قصص أطفال ورسّامون من بلدان عربية فمن لبنان فاطمة شرف الدين، سمر محفوظ براج، أحمد طى، منى يقظان، مايا فداوى، سنان حلاق، رانية زبيب، دنيازاد السعدي، سناء شباني وغدى غصن وساشا حداد، ومن مصر وليد طاهر، سمر طاهر، سحر عبدالله ، هاني صالح، ومن المملكة العربية السعودية كفاح ابوعلي وسوزان الرمادن، والأردن محمود بيرجي.

أما التدريب فتولّاه الكاتبان السويديان بير نيلسون وكريستينا والدن، المتخصّصان بأدب الأطفال مع التركيز على الكتابة لذوي الاحتياجات الخاصة والأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم. وأشرفت على التدريب، معدّة الورشة ورئيسة الهيئة اللبنانية لكتب الأولاد الدكتورة جولندا أبي النصر.

وتمحورت أهداف الورشة حول تنمية قدرات كتّاب ورسّامين متخصّصين في أدب الأطفال لإنتاج أعمال كتابية تستهدف الأطفال الذين يعانون صعوبات في القراءة وبطأً في الاستيعاب، وركزت على حقوق الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في قصص يجدون أنفسهم فيها، وفي قصص يستطيعون قراءتها بأقل صعوبات ممكنة. وعملت علي تبادل الخبرات بين المتدربين من جهة وبينهم وبين المدرّبين من جهة أخرى للوصول إلى أدب دامج .