وزارة لمكافحة الانتحار في بريطانيا

الوزارة التي استحدثتها رئيسة الوزراء البريطانية تأتي فيما سجلت بريطانيا معدلات قياسية في عدد من يقدمون على إزهاق أرواحهم نتيجة اضطرابات نفسية، فيما لا تعتبر الوزارة استثناء عالميا غريبا.



4500 شخص ينتحرون كل عام في بريطانيا


50 دولة تشارك في قمة للصحة النفسية في لندن


ماي استحدثت في السابق وزارة لمكافحة الشعور بالوحدة

لندن - عينت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الأربعاء وزيرة لمكافحة الانتحار في إطار جهود البلاد للحد من تفشي ظاهرة الانتحار التي سجلت معدلا مرتفعا مقارنة بما هو في دول غربية أخرى يقدم فيها عشرات من المواطنين على إزهاق أرواحهم.

واختارت ماي لهذا المنصب الذي يعتقد أنه الأول في العالم جاكي دويل برايس، فيما يأتي هذا التعيين في الوقت الذي يجتمع فيه ممثلون عن 50 دولة في لندن اليوم الأربعاء لحضور قمة للصحة النفسية.

كما تعهدت رئيسة الوزراء البريطانية بتقديم 2.4 مليون دولار لضمان استمرار عمل جمعية "ساماريتانس" الخيرية لتقديم خط اتصال مباشر مجاني للإرشاد.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) عن ماي قولها إن تعيين وزيرة الصحة النفسية جاكي دويل برايس سيساعد في معالجة وصمة العار المحيطة بالانتحار.

ووصفت جمعية "الحملة ضد العيش البائس" المخصصة للوقاية من انتحار الذكور، تعيين الوزيرة بأنه خطوة رائدة.

وقال سميون غانينغ المدير التنفيذي للجمعية في تصريح صحفي، إن الخطوة تساعد على "تسليط الضوء على الانتحار وآثاره المدمرة ومواصلة بناء الدعم لجميع المتضررين في أنحاء المملكة المتحدة".

ويشير إحصاء نشرته وكالة "أسوشييتد برس" إلى أن نحو 4500 شخص ينتحرون كل عام في بريطانيا.

وكانت هيئة الإذاعة البريطانية قد نقلت في نهاية العام 2016 عن تقرير لجنة صحية بريطانية أن معدل إقدام الأشخاص على الانتحار في المملكة المتحدة سجل زيادة على نحو "غير مقبول".

وأشار التقرير حينها إلى أن اللجنة المؤلفة من برلمانيين تمارس ضغوطا على حكومة ماي قبل طرح خطة جديدة بشأن مكافحة الإقدام على الانتحار.

وفي العام 2015 أقدم 4820 شخصا في انكلترا على الانتحار وهو جزء من إجمالي العدد الذي شهدته بريطانيا والذي سجل 6188 حالة انتحار.

وأشارت اللجنة إلى ضرورة تقديم دعم لمساعدة أولئك المعرضين لخطر الإقدام على الانتحار.

وعلى الرغم من أن المنصب يبدو غريبا، إلا أن معدل الانتحار في بريطانيا استنفر الحكومات المتعاقبة التي بذلت جهودا للحد من هذه الظاهرة لكن كل الجهود السابقة لم تفلح في الحدّ من الظاهرة.

كما أن المنصب على غرابته ليس استثناء في العالم، فقد أعلنت تيريرزا ماي في ابريل/نيسان 2018 عن تعيين ترايسى كروتش وزيرة لمكافحة الشعور بالوحدة.  

وفي الهند أعلن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي عن استحداث وزارة لليوغا مهمتها الترويج لليوغا والطب التقليدى الهندى.

وأثار هذا الإعلان سيلا من السخرية لكن الوزارة المستحدثة نجحت فى 2015 فى حملة تنظيم يوم اليوغا العالمى وهى الاحتفالية التي شارك فيها مودى بنفسه مع 35 ألف آخرين.

أما في اليابان فقد تمسكت وزيرة تمكين المرأة هاروكو أريمورا على إضافة منصب لنفسها في 2014 لإيمانها بأهمية تطوير المراحيض العامة من أجل تمكين المرأة في أماكن العمل، مشيرة إلى أن النساء يرفضن دخول مراحيض قذرة في الأماكن العامة وهو أمر يؤثر على قدرتهن على العمل.