وفد مصري يصل غزة بهدف تثبيت الهدنة

مصر حريصة على اعطاء الهدنة فرصة للنجاح

غزة - افاد مصدر فلسطيني ان وفدا امنيا مصريا رفيع المستوى وصل الى قطاع غزة الاربعاء بهدف اجراء مباحثات مع الفصائل الفلسطينية ترمي الى تثبيت الهدنة في العمليات العسكرية ضد اسرائيل.
وقال المصدر ان الوفد الذي وصل عبر معبر رفح الحدودي مع مصر "سيعمل على الدفع باتجاه استكمال الحوار الفلسطيني-الفلسطيني وتثبيت الهدنة" التي اعلنتها عدة فصائل فلسطينية بنهاية حزيران/يونيو لثلاثة اشهر.
ويضم الوفد اللواء مصطفى البحيري واللواء محمد ابراهيم من المخابرات المصرية العامة التي يترأسها اللواء عمر سلمان الذي يرعى الحوار بين الفصائل الفلسطينية.
وقال المصدر ان الوفد "سيلتقي الشيخ احمد ياسين (المؤسس والزعيم الروحي لحركة المقاومة الاسلامية حماس) فور وصوله الى القطاع كما سيلتقي مسؤولين من حركتي فتح والجهاد الاسلامي والجبهتين الشعبية والديمقراطية وباقي الفصائل الفلسطينية".
كما يلتقي المسؤولون المصريون "مسؤولي الاجهزة الامنية الفلسطينية ووزراء في الحكومة الفلسطينية من اجل بحث في التعاون الامني بين السلطة ومصر".
واوضح "ان زيارة الوفد ستستغرق ثلاثة ايام ".
وقد بذلت القاهرة جهودا مكثفة لاقناع الفصائل الفلسطينية بالتوقف عن عملياتها المناهضة لاسرائيل في مقابل وقف العنف من قبل اسرائيل.
ولهذا الغرض ارسلت مصر قبل ذلك وفدين منذ مطلع الشهر الى الاراضي الفلسطينية قاد احدهما رئيس الاستخبارات عمر سليمان والثاني اللواء مصطفى البحيري.
واشترطت المنظمات الفلسطينية لدى اعلان الهدنة وقف العمليات الاسرائيلية والافراج عن كافة المعتقلين الفلسطينيين. غير ان اسرائيل اعلنت استعدادها الافراج عن 350 معتقلا يمثلون ما يوازي 5% فقط من السجناء الفلسطينيين.
وواجهت الهدنة عقبات عدة منذ اعلانها لا سيما امس الثلاثاء عندما تبنى فرع محلي لحركة الجهاد الاسلامي في جنين شمال الضفة الغربية انفجارا في تل ابيب اسفر عن مقتل شخص واحد ومنفذه. لكن حركة الجهاد الاسلامي اكدت على الاثر تمسكها بالهدنة وبوقف العمليات.