وفرة في الإنتاج تنعش السينما المغربية

المخرج المغربي عبدالإله الجوهري يدعو إلى الاهتمام بالثقافة السينمائية وإدراجها في المنظومة التربوية.


الفيلم المغربي يشارك في مهرجانات عالمية ويحصل على جوائز


المغرب ينتج سنويا 30 فيلما طويلا و60 قصيرا ومن عشرة إلى عشرين فيلما وثائقيا

سلا (المغرب) - انتقد المخرج المغربي عبدالإله الجوهري تهميش الثقافة السينمائية في المجتمع العربي ودعا إلى الاهتمام بها وحضورها في المنظومة التربوية.
وقال الجوهري في مقابلة مع رويترز على هامش الدورة الثالثة عشرة لمهرجان سينما المرأة بسلا "المشكل الكبير الذي نعاني منه في الدول العربية بصفة عامة هو غياب الاهتمام بالصورة والسينما على وجه الخصوص".
وأضاف "ما زلنا في المغرب نعتبر السينما مجرد تسلية ومثار لهو وفرجة وليس ركيزة أساسية للتنمية".
ومضى قائلا "ليس لدينا وعي للأسف بأهمية الصورة السينمائية وليس هناك قرار سياسي حقيقي لدعم الثقافة السينمائية، والدليل أن كل المؤسسات التعليمية والتربوية لا تدرس الفنون بشكل عام والفن السينمائي بشكل خاص".
وأضاف "تنامي الوعي السينمائي لدى المواطن سيدفعه إلى الذهاب إلى القاعات السينمائية، وهذا سيشجع منتجين على إنتاج أفلام ويقود إلى التنافس بين المخرجين المغاربة وسيخدم في نهاية المطاف الإبداع السينمائي المغربي".
انتقل الجوهري في مساره الإبداعي من الأفلام القصيرة والوثائقية إلى الأفلام الطويلة، وترشح فيلمه الطويل (ولولة الروح) للعديد من الجوائز وفاز بجائزتين في مهرجان الفيلم المغاربي في يوليو/تموز الماضي في وجدة، كما فاز بجائزة الفيلم الطويل في مهرجان الإسكندرية عام 2018.
وحصل الجوهري على جوائز أخرى منها جائزة المهر الذهبي لأحسن فيلم قصير في واجادوجو في 2015.
والجوهري كاتب وناقد ومن المخرجين القلائل الذين ولجوا عالم السينما من بوابة الأدب. ودعا في المقابلة إلى المصالحة بين السينمائيين والأدباء من أجل تطوير الكتابة السينمائية وتجاوز إشكالية ضعف السيناريو في الفيلم المغربي.

وقال "هناك قطيعة حقيقية للأسف بين الأدباء والسينمائيين المغاربة، فهؤلاء الأخيرون لا يحضرون الملتقيات الأدبية والشعرية وكل ما له علاقة بالثقافة، والمثقفون والأدباء لا يحضرون المهرجانات والملتقيات السينمائية. وهذا ينعكس سلبا على النصوص والكتابة السينمائية".
ومضى قائلا إن فيلمه الأخير (هلا مدريد.. فيسكا بارصا) يتناول الصراع الذي يحدث عادة بين جماهير فريقي ريال مدريد وبرشلونة "وكيف يتم استغلال هذا الصراع بين جماهير الفريقين الإسبانيين من أجل أهداف أخرى غير رياضية، خاصة سياسية ودينية".
وأضاف أن الفيلم "كوميدي اجتماعي ينبني على مجموعة من المواقف الطريفة ويتضمن مجموعة من الرسائل الاجتماعية الهادفة".
ويرى الجوهري أن السينما المغربية "تعيش اليوم أزهى فتراتها على الأقل على مستوى الإنتاج لأنها تنتج سنويا 30 فيلما روائيا طويلا و60 فيلما قصيرا ومن عشرة إلى عشرين فيلما وثائقيا".
وأضاف "الفيلم المغربي اليوم يشارك في مهرجانات عالمية ويحصل أحيانا على جوائز لكن تعترضه مشاكل كالتوزيع ونقص القاعات السينمائية".
وأبدى الجوهري تفاؤله عند المقارنة بأمثلة عالمية كالسينما الأميركية والهندية، وقال "هذه الأخيرة تنتج سنويا ما يقارب 1000 فيلم لكن عدد الأفلام الجيدة لا يتجاوز الخمسين أو الأربعين فيلما".
وأشار لنفس الشيء بالنسبة للسينما الأميركية "التي تنتج 500 فيلم روائي في السنة لكن عدد الأفلام الجيدة التي تسافر عبر العالم وتحصل على جوائز لا يتجاوز 50 فيلما، بمعنى أننا إذا كنا ننتج 30 فيلما روائيا في السنة ومن ضمنها أربعة أو خمسة أفلام جيدة فهذا يبعث على التفاؤل. يجب أن نبتعد عن خطاب التشكيك والتشاؤم".
ويختتم مهرجان سينما المرأة بسلا دورته السبت ومن المنتظر الإعلان عن الفيلم الفائز بجائزة هذه السنة من بين 12 فيلما روائيا طويلا.
وحلت تونس ضيفة شرف هذه الدورة بمشاركتها بخمسة أفلام روائية ووثائقية لمخرجات تونسيات.