ولي عهد أبوظبي يؤكد دعم الإمارات للاستقرار في السودان

رئيس المجلس العسكري السوداني يقوم بزيارة رسمية للإمارات هي الزيارة الخارجية الثانية له منذ توليه منصبه.



الإمارات من أولى الدول التي دعمت الانتقال السلمي للسلطة في السودان


زيارة البرهان للإمارات تأتي بعد يوم من زيارته للقاهرة


الإمارات والسعودية تدعمان استقرار وأمن السودان


السودان شريك رئيسي في التحالف العربي العسكري

أبوظبي - التقى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، اليوم الأحد، رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان عبدالفتاح البرهان، مجددا التأكيد على دعم دولة الإمارات العربية المتحدة الكامل للسودان في ظل الظروف والتغيرات التي يمر بها.

وتلعب الإمارات دورا مهما في دعم الأمن والاستقرار في المنطقة من خلال مقاربة شاملة تعتمد أساسا على التنمية ومكافحة الإرهاب والتطرف وقطع الطريق على محاولات وتدخلات اقليمية لتأجيج العنف في دول شقيقة وصديقة. وتسعى أبوظبي لمساعدة السودان على تجاوز المرحلة الحالية وهي مرحلة دقيقة تحتاج فيها الخرطوم لسند عربي يحصنها من التدخلات الرامية لتغذية التوترات.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) إن الشيخ محمد بن زايد التقى عبدالفتاح البرهان الذي وصل أبوظبي اليوم الأحد، بحضور الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وحمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة.

وأكد الشيخ محمد "وقوف الإمارات إلى جانب السودان في كل ما يحفظ أمنها واستقرارها ويحقق طموحات شعبها الشقيق إلى التنمية والتطور ويؤدي إلى الانتقال السياسي السلمي في إطار من التوافق والوحدة الوطنية".

وعبر ولي عهد أبوظبي عن "ثقته الكبيرة بقدرة الشعب السوداني الشقيق ومؤسساته الوطنية على تجاوز المرحلة الحالية والتوجه إلى المستقبل بروح وطنية واحدة ".

وتأتي زيارة البرهان إلى الإمارات وهي الزيارة الخارجية الثانية منذ توليه منصبه، حيث زار القاهرة السبت والتقى خلالها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة إلى جانب المملكة العربية السعودية من أولى الدول التي سعت لدعم الاستقرار في السودان بعد التطورات السياسية التي شهدها البلد اثر عزل عمر الرئيس عمر البشير.

وأكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على "أهمية الحوار بين السودانيين في هذه المرحلة الحساسة"، مضيفا أن "السودان سينجح ويحقق مراده ويعزز استقراره وبناءه ويبدأ مرحلة جديدة ومزدهرة بخطى واثقة تجاه المستقبل، من خلال الحوار الذي يسعى إلى تحقيق الوفاق".

وأوضح أن "دولة الإمارات العربية المتحدة تبادر دائما في تقديم الدعم إلى الشعب السوداني الشقيق بما يعكس عمق العلاقات التي تجمع بين الشعبين الشقيقين وما يربط بينهما من وشائج الأخوة والمحبة"، متمنيا "للسودان وشعبها مستقبلا مشرقا يعمه التقدم والتنمية والوفاق".

ووقّع صندوق أبوظبي للتنمية في بداية الشهر الحالي اتفاقية مع بنك السودان المركزي، يتم بموجبها إيداع 250 مليون دولار بهدف دعم السياسة المالية للبنك وتحقيق الاستقرار المالي والنقدي في البلد الذي يشهد هزّات اقتصادية منذ انفصال جنوب السودان عام 2011.

ودفع شحّ النقد الأجنبي وأزمة في السيولة وانهيار الجنيه السوداني وارتفاع معدل التضخم بشكل قياسي، الخرطوم في العام الماضي لاتخاذ إجراءات قاسية منها رفع أسعار الخبز إلى ثلاثة أضعاف ما كانت عليه، ما فجّر احتجاجات شعبية عارمة أنهت ثلاثة عقود من حكم الرئيس عمر البشير.

وقالت وكالة الأبناء الإماراتية إن عبدالفتاح البرهان "أعرب عن شكره وتقديره لمواقف دولة الإمارات العربية المتحدة الأصيلة تجاه الشعب السوداني"، مثمنا "الدعم الذي قدمته الإمارات إلى السودان بهدف تعزيز اقتصادها" .

ويقاوم المجلس العسكري الانتقالي الذي تشكّل عقب عزل الجيش البشير، لتهدئة غضب الشارع وتأمين انتقال سلس للحكم، إلا أنه يواجه تحديات كثيرة مثقلا بتركة من الأزمات والمشاكل من مخلفات النظام السابق.

و‎تأتي الوديعة الإماراتية كجزء من حزمة مساعدات مشتركة أقرتها الإمارات والسعودية، للسودان، البالغة قيمتها 3 مليارات دولار لدعم الاقتصاد وتلبية الاحتياجات الأساسية للشعب السوداني.

وتستهدف الوديعة الإماراتية مساعدة الخرطوم على استعادة توازناته المالية وهي خطوة مهمّة لتحقيق الاستقرار السياسي والاجتماعي.

وقام نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق أول محمد حمدان دقلو المعروف بـ"حميدتي" بزيارة للمملكة العربية السعودية الخميس والجمعة التقى خلالها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وكان المجلس العسكري قد قال في بيان إن الغرض من زيارة حميدتي هو "تقديم الشكر للمملكة، لما قدّمته من دعم اقتصادي يؤمّن متطلّبات الحياة المعيشية للشعب السوداني وهو ما أعلن عنه في الفترة السابقة فضلا عن دعمها السياسي للمجلس للمساهمة في الوصول إلى حلّ سريع للمشكلات".

السعودية تعهدت بضخ استثمارات مهمة في السودان لدعم استقراره
السعودية تعهدت بضخ استثمارات مهمة في السودان لدعم استقراره

والأسبوع الماضي، أودعت السعودية 250 مليون دولار في المصرف المركزي السوداني في إطار حزمة مساعدات تعهّدت بها المملكة والإمارات لصالح السودان الذي يشهد اضطرابات في خضم عملية انتقال للسلطة.

وأعلنت الإمارات والسعودية في 21 أبريل/نيسان تقديم دعم مالي قيمته ثلاثة مليارات دولار للسودان.

والسودان شريك رئيسي في التحالف العسكري الذي تقوده الرياض وأبوظبي ضدّ المتمرّدين الحوثيين في اليمن. ويقاتل آلاف الجنود السودانيين في صفوف قوات التحالف الذي بدأ عملياته في مارس/آذار 2015.

وأكّد دقلو يوم الجمعة الماضي غداة لقائه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان دعم الخرطوم للرياض في مواجهة "التهديدات والاعتداءات" الإيرانية.

وقال دقلو الشهير بـ"حميدتي" في بيان أصدره المجلس العسكري في الخرطوم إنّ "السودان يقف مع المملكة ضد كافة التهديدات والاعتداءات الإيرانية والمليشيات الحوثية".

كما أعلن "كامل الاستعداد للدفاع عن أرض الحرمين الشريفين في إطار الشرعية وأنّ القوات السودانية ستظلّ موجودة وباقية في السعودية واليمن وسنقاتل لهذا الهدف".

البرهان بحث في القاهرة تطورات الوضع في السودان
البرهان أطلع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على تطورات الوضع في السودان

وعزلت قيادة الجيش الرئيس عمر البشير من الرئاسة، في 11 أبريل/نيسان الماضي، بعد ثلاثين عاما في الحكم تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت أواخر العام الماضي، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.

ويعتصم آلاف السودانيين أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، للضغط على المجلس العسكري لتسريع عملية تسليم السلطة إلى مدنيين في ظل مخاوف من التفاف الجيش على مطالب التغيير، كما حدث في دول أخرى، بحسب محتجين.

وتجري مفاوضات بين المجلس العسكري وقوى الاحتجاج الممثلة بـ"تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير" حول إدارة الفترة الانتقالية. وقد عُلّقت المفاوضات ثلاث مرات منذ إسقاط البشير كان آخرها الاثنين. وحتى الآن لم يحدد أي موعد جديد لاستئنافها.

وكان التحالف أعلن الخميس الماضي أنّه سيجري مشاورات مع أنصاره للتباحث في الحلول الممكنة بعدما تعثرت مباحثاته مع المجلس العسكري بشأن تشكيلة المجلس السيادي الذي من المفترض أن يدير البلاد خلال الفترة الانتقالية.

ويريد المحتجون رئيسا مدنيا للمجلس السيادي، الأمر الذي يرفضه المجلس العسكري. كما يطالبون بأن يكون الأعضاء ثمانية مدنيين وثلاثة عسكريين، في حين يريد المجلس العسكري سبعة عسكريين وأربعة مدنيين.

وخلال شهر رمضان لم يغّير المحتجّون من عاداتهم كثيرا، فهم ما زالوا يتوافدون يوميا إلى مقرّ الاعتصام، ولا سيما وقت الإفطار أو السحور حين تنطلق الهتافات والشعارات المطالبة بالحكم المدني ومحاسبة النظام المعزول.