يوفنتوس يريد مواصلة تغريده محليا بعد السقوط الأوروبي

فريق 'السيدة العجوز' المتصدر يتطلع للعودة من أرض بولونيا بنقاط الفوز وتضميد جراحه الأوروبي بعد هزيمته على ملعب واندا متروبوليتانو في مدريد.

روما - سيحاول يوفنتوس، المتصدر وبطل المواسم السبعة الأخيرة، مواصلة تغريده المحلي عندما يحل ضيفا على بولونيا الأحد في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، وتضميد جرحه الأوروبي بعد سقوطه على ملعب واندا متروبوليتانو في مدريد.

وخسر يوفنتوس الجولة الأولى في الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا بسقوطه أمام مضيفه أتلتيكو مدريد صفر-2 الأربعاء، لكن فريق "السيدة العجوز" لم يعرف طعم الهزيمة في 24 مرحلة من الدوري المحلي.

ويلتقي يوفنتوس الذي حقق 21 فوزا مقابل 3 تعادلات وجمع 66 نقطة في البطولة المحلية، مع بولونيا القابع في المركز الثامن عشر (18 نقطة) الذي يهبط صاحبه الى الدرجة الثانية في نهاية الموسم، دون خوف على صدارته أو على لقب ثامن تواليا أصبح في المتناول كونه يبتعد بفارق 13 نقطة عن وصيفه نابولي الذي يلعب الأحد أيضا على أرض بارما الثاني عشر (29 نقطة).

-خسارة مؤلمة ماديا-

وأدت خسارة يوفنتوس في مدريد الى تراجع قيمة أسهمه أكثر من 9% (9,32) في البورصة في اليوم التالي، وأصبح السهم الواحد يساوي 1,314 يورو بعد أن بات في وضع ليس من السهل تعويضه في لقاء الإياب في 12 آذار/مارس .

لكن المدرب ماسيميليانو اليغري يعول لقلب الامور في صالح فريقه على متصدر ترتيب الهدافين رونالدو (19 هدفا)، وعلى قلبي الدفاع ليوناردو بونوتشي وجورجو كييليني، وتحسن أداء الأرجنتيني بابلو ديبالا، رغم عدم نجاح اللاعبين الأربعة في تجنيب فريقهم خسارة ثالثة في المسابقة الأوروبية.

وكان يوفنتوس تعرض لخسارتين في دور المجموعات امام مانشستر يونايتد الانكليزي ويونغ بويز السويسري بنتيجة واحدة (1-2).

وكان النجم البرتغالي (34 عاما) المنتقل الى صفوف يوفنتوس في بداية الموسم من ريال مدريد الإسباني لقاء نحو 100 مليون يورو مع هدف رئيسي هو احراز دوري أبطال أوروبا، ساهم بشكل لافت في ارتفاع قيمة اسهم بطل إيطاليا الذي دخل البورصة في كانون الأول/ديسمبر 2001 بقيمة 3,7 للسهم الواحد.

وتم تداول السهم بـ 60 سنتا منتصف عام 2018 قبل أن يرتفع الى 1,8 يورو في 20 أيلول/ سبتمبر بفعل انتقال رونالدو الهداف التاريخي للبطولة برصيد 121 هدفا حتى الآن في المسابقة الأوروبية.

ويغيب عن يوفنتوس لاعب وسطه الدولي الألماني سامي خضيرة نحو شهر على الأقل بسبب مشكلة في القلب قد تضطره لإجراء عملية جراحية.

وتفتتح المرحلة الجمعة بلقاء ميلان الساعي الى استكمال سلسلة من أربعة انتصارات وتعادلين رفعته الى المركز الرابع (42) ودخول دائرة المنافسة على إحدى البطاقات الأربع المؤهلة الى دوري أبطال أوروبا، على حساب ضيفه أمبولي السابع عشر (21 نقطة) والمهدد بالهبوط.

وتنتظر انتر ميلان الثالث (46 نقطة) رحلة صعبة الى فلورنسا لمقابلة فريقها "البنفسجي" فيورنتينا صاحب المركز الثامن (35 نقطة) بفارق الأهداف امام تورينو الذي يستضيف السبت أتالانتا الذي خسر على أرضه في المرحلة السابقة أمام ميلان (1-3) وتخلى عن المركز الخامس لصالح روما الفائز على بولونيا (2-1)، والذي يحل ضيفا على فروزينوني قبل الأخير (16 نقطة).

ويلعب الأحد أيضا سمبدوريا مع كالياري، وكييفو مع جنوى، وساسوولو مع سبال، وتختتم المرحلة الإثنين بلقاء لاتسيو المتراجع الى المركز السابع مع اودينيزي.