يوفنتوس يفضل التعاقد مع موراتا بدلا من سواريز

المهاجم الإسباني يحط في تورينو من أجل توقيع عودته الى السيدة العجوز من أتلتيكو مع خيار التعاقد معه نهائيا.

روما - حط المهاجم الدولي الإسباني ألفارو موراتا في تورينو الإثنين تمهيدا لعودته الى يوفنتوس بطل إيطاليا في المواسم التسعة الماضية، وذلك على سبيل الإعارة من أتلتيكو مدريد الإسباني مقابل 10 ملايين يورو مع خيار التعاقد معه نهائيا مقابل 45 مليونا بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية.

وبعد أن كان الأوروغوياني لويس سواريز مرشحا للانتقال الى فريق "السيدة العجوز" من برشلونة الإسباني بعدما أعلمه المدرب الجديد الهولندي رونالد كومان بأنه خارج حساباته للموسم المقبل، وقع خيار بطل إيطاليا على لاعبه السابق موارتا نتيجة تأخر حصول سواريز على الجواز السفر الإيطالي.

وصب رفض المهاجم البولندي أركاديوس ميليك الانتقال من نابولي الى فريق العاصمة روما لأنه يفضل الدفاع عن ألوان يوفنتوس، في صالح موراتا لأنه عطل انتقال المهاجم البوسني إدين دزيكو من "جالوروسي" الى عملاق تورينو.

وأظهر مقطع فيديو نشره يوفنتوس في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي وصول موراتا في وقت متأخر الإثنين الى مطار كاسيلي في تورينو حيث كان في استقباله مجموعة من مشجعي يوفنتوس، وذلك تمهيدا لإجراء الفحص الطبي الروتيني والتوقيع على عقد انتقاله معارا لموسم واحد مع خيار التعاقد معه نهائيا في حزيران/يونيو 2021 مقابل 45 مليون يورو بحسب ما أفادت شبكة "سكاي سبورت" الإيطالية.

وكشفت "سكاي سبورت" أيضا أن عقد ابن الـ27 عاما يتضمن بندا يسمح له باللعب الموسم المقبل مع "بيانكونيري" على سبيل الإعارة أيضا.

وسبق لموراتا أن دافع عن ألوان يوفنتوس لموسمين بين 2014-2016 قادما من ريال مدريد، إلا أن الأخير فَعَلَ البند الذي يسمح له باستعادة المهاجم الدولي الذي سجل 27 هدفا في 93 مباراة خاضها بقميص "السيدة العجوز" وأحرز معه لقب كل من الدوري والكأس المحليين مرتين إضافة الى لقب في الكأس السوبر الإيطالية.

لكن عودة موراتا الى النادي الملكي لم تدم طويلا، إذ قرر الأخير التخلي عنه في الموسم التالي لصالح تشلسي الإنكليزي الذي أعاره بعدها لفريق بداياته الكروية أتلتيكو في كانون الثاني/يناير 2019 قبل أن يوقع في صيف ذلك العام نهائيا مع "لوس روخيبلانكوس".

وتحدثت تقارير في إسبانيا عن أن رحيل موراتا الى يوفنتوس يمهد الطريق أمام أتلتيكو للتعاقد مع لويس سواريز كلاعب حر بعد تحريره من عقده مع برشلونة مقابل تقاضي نصف مستحقاته المالية عن العام الأخير من عقده مع النادي الكاتالوني بحسب ما أفادت وسائل الإعلام.

وبعد أن أمضى ستة مواسم في "كامب نو" توج خلالها بألقاب الدوري الإسباني أربع مرات والكأس الإسبانية أربع أيضا والكأس السوبر الإسبانية مرتين وكل من دوري أبطال أوروبا والكأس السوبر الأوروبية وكأس العالم للأندية مرة واحدة، بات الأوروغوياني خارج حسابات "بلاوغرانا" بعد التعاقد مع كومان في منتصف آب/أغسطس خلفا لكيكي سيتيين.