'يولد حلم في العينين' أفضل فيلم إماراتي بمهرجان أبوظبي السينمائي

أبوظبي
السينما الإماراتية الشابة تخطو بثقة نحو المستقبل

نال فيلم "يولد حلم في العينين" جائزتي أفضل فيلم إمارتي وأفضل فيلم وثائقي للطلبة في مسابقة أفلام الإمارات التي أعلنت الخميس في اطار مهرجان ابوظبي السينمائي.

ويسلط الفيلم الذي أخرجته عبير المرزوقي وعائشة العامري وخولة المعمري الضوء على معاناة اللاجئين الفلسطينيين المرضى في المخيمات في لبنان.

وضمت لجنة تحكيم السابقة المخرج التونسي رضا الباهي (رئيسا) والبريطاني بدر بن حرصي والبحريني علي العلي والعراقية سهى سالم والسعودية عهد كامل.

وحصد فيلم "ضوء دامس" للمخرج الإماراتي ياسر الياسري الجائزة الأولى في فئة الأفلام الروائية القصيرة، وتميز الفيلم بـ"نضج التجربة السينمائية وامتلاكه صور مرئية معبرة" حسب لجنة التحكيم.

وذهبت الجائزة الثانية لفيلم "أصغر من السماء" للمخرج الإماراتي عبدالله حسن أحمد، الذي حقق التماسك الدرامي للزمن، وتناسبت معالجته الفنية مع متطلبات القصة.

أما جائزة لجنة التحكيم الخاصة فذهبت لفيلم "الرحلة" للمخرجة الاماراتية هنا مكي لتقديمها معالجة مرهفة للمصير الذاتي للوافدين في الإمارات.

وأكد المخرج الإماراتي صالح كرامة العامري مدير مسابقة "أفلام الإمارات" أن الأعمال المشاركة "حملت وعدا سينمائيا جادا ومتميزا، حيث حفلت بتنوع في التقنيات والرؤى والأفكار، وكشفت عن جدية وإصرار شباب السينمائيين الإماراتيين والعرب".

وفي فئة الأفلام الروائية القصيرة للطلاب حصل على الجائزة الأولى فيلم "عيب" إنتاج الإماراتية هنا كاظم "لما تمتع به من جريئة بالموضوع والطرح".

وحصل فيلم المخرج البحريني محمد إبراهيم محمد "صبر الملح" على الجائزة الثانية بسبب "قدرته على التعبير بصدقية عالية عن المعاناة الإنسانية لبائع الملح الكادح".

وكانت الجائزة الثالثة من نصيب فيلم "تغيير ولكن" للمخرجتين الإماراتيتين حصة الشويهي وريم الفلاحي، أكدت لجنة التحكيم أن الفيلم يبشر بميلاد مخرجتين امتلكتا أدواتهما الفنية.

وحصل المخرج عبد الرحمن المدني على الجائزة الثانية الخاصة بالأفلام الوثائقية القصيرة للطلاب عن فيلمه "ظاهرة القمبوعة" الذي يقدم نقدا لظاهرة القمبوعة بأسلوب ساخر جميل.

ونالت المخرجة فاطمة إبراهيم مشربك الجائزة الثالثة عن فيلمها "رفقا بالحب" الذي طرح موضوع الحب في المجتمع الإماراتي التقليدي بأسلوب حميمي مرهف.

وقال الباهي إن "مستوى أفلام الطلبة أرقى من الأفلام المحترفة خاصة في القسم الوثائقي، فقد حجبت جوائز الأفلام الوثائقية، وفي نفس الوقت وجدنا سينمائيين إماراتيين جيدين ومستواهم يتقدم عاما بعد آخر".

وحصل المصور استين فان دير فكين على أفضل تصوير عن فيلم "ضوء دامس" لتميزه في الإضاءة وإدارة التصوير المحكمة.

وذهبت جائزة أفضل سيناريو للكاتب الاماراتي محمد حسن أحمد عن فيلم "أصغر من السماء" للحبكة الدرامية العالية والمتقنة.

ونال فيلمي "سمكة" للمخرج مايكل نجيب، و"أسطورة" للمخرج هاني كيشي على تنويه خاص من لجنة التحكيم.

وحصل على جوائز أكاديمية نيويورك للأفلام، مرشحو جائزة صانعي الأفلام الصاعدون، فيلم "التقسيم الأخير" للمخرجة هناء كاظم و"الأطفال" للمخرج محمد فكري و"المتنازلة" للمخرجة مرام عاشور و"قطط" للمخرج مروان الحمادي و"كفى" للمخرجة عائشة الحمادي.

وفي السياق نفسه، فاز فيلم "9 لقحات" للمخرج الأرجنتيني ايار سعيد بجائزة أفضل فيلم روائي قصير في المهرجان، وذهبت جائزة الأفلام الوثائقية لفيلم "الابتسامة المخيفة" للمخرجة الإسبانية فنتورة دورال بجائزة أفضل فيلم وثائقي.

ونال الفيلم الكوري "جمال" للمخرج بارك جي يون جائزة أفضل فيلم تحريك ووذهبت جائزة أفضل فيلم تحريك "طولي" للمخرج البرازيلي أمير أدموني.

ونال فيلم "الجزيرة" للمخرج الجزائري أمين سيدي بومدين جائزة أفضل فيلم من العالم العربي إضافة إلى جائزة أفضل منتج من العالم العربي، وذهبت جائزة أفضل منتج للألماني لتيل نواك عن فيلم "مشروع الطرد المركزي للدماغ".