300 مليون دولار ميزانية حملة تحسين صورة اميركا في الخارج

ليس شرطا..

واشنطن - ذكرت مصادر في وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) ليل الاربعاء الخميس ان الحكومة الاميركية تعد حملة ترويج عالمية كلفتها 300 مليون دولار لتحسين صورة الولايات المتحدة ببث اعلانات ومقالات في وسائل اعلام اجنبية.
وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الاميركية لورانس ديريتا ان الهدف من الحملة "توفير معلومات صحيحة مع درجة من الشفافية".
واوضح ان حملة الترويج هذه ستتضمن مقالات واعلانات عبر محطات التلفزيون والاذاعة والصحف ومواقع على الانترنت في الخارج.
وذكرت صحيفة "يو اس ايه توداي" ان الحملة ستتضمن ايضا تسويق قمصان قطنية واشياء تحمل شعار الولايات المتحدة.
ولم يقل ديريتا ما اذا سمح لخبراء "الحرب النفسية" في البنتاغون في اطار الحملة ببث رسائل في وسائل الاعلام الاجنبية من دون الكشف انها صادرة عن الحكومة الاميركية.
لكن المدير المساعد لجهاز دعم العمليات النفسية مارك فورلونغ قال للصحيفة ان المصدر لن يحدد في كل الحالات. واضاف "حتى اذا كان 'المنتج' لن يحمل دائما عبارة 'صنع في اميركا' سنرد بصراحة على الصحافيين اذا سألوا عن ذلك".
ويأتي الكشف عن تفاصيل حملة الترويج هذه بينما يجرى تحقيق حول معلومات تفيد ان الجيش الاميركي دفع سرا الى صحف عراقية لنشر مقالات كتبها عسكريون اميركيون قدموا على انهم صحافيون مستقلون.
ومجموعة الاتصالات التي استخدمت لتسويق هذه المقالات "لينكولن غروب" من الشركات التي اختارتها القيادة الاميركية للعمليات الخاصة، لحملة الترويج هذه.
وحصلت كل من مجموعات "لينكلون غروب و"ساينس ابليكيشن انترناشونال" و"سيا كولمان" على عقود بمئة مليون دولار في حزيران/يونيو.
واوضح ديريتا ان القيادة الاميركية للعمليات الخاصة لا تزال تعد لهذه الحملة مضيفا ان "اشياء خاطئة وغير صحيحة تسيء للولايات المتحدة تنشر في لعالم بأسره حول الحرب على الارهاب".
وتابع "من المهم ان نواجه ذلك ويجب ان نقوم به بشكل صادق مع درجة معنية من الشفافية".