75 قتيلا و148 جريح في القصف الاميركي في الكوت

الوضع يتدهور بشكل مريع

بغداد - اكد مصدر مسؤول في وزارة الصحة العراقية الخميس مقتل 75 شخصا وجرح 148 آخرين في قصف للطائرات الاميركية ليل الاربعاء الخميس على حي الشرقية جنوب الكوت.
وكانت حصيلة سابقة اكدت 56 شخصا وجرح اكثر من 110 آخرين في قصف للطائرات الاميركية ليل الاربعاء الخميس على حي الشرقية جنوب الكوت، دمر خلاله عدد من المنازل ومكتب الصدر، حسبما ذكر ممثل للزعيم الشيعي المتشدد مقتدى الصدر في المدينة.
وقال قادر فاضل عرار مدير مستشفى الكوت للطوارئ ان "طائرات اميركية قصفت بعد الساعة الثالثة بالتوقيت المحلي (23.00تغ) حي الشرقية جنوب الكوت (175 كلم جنوب بغداد) مما ادى الى مقتل 56 شخصا واصابة اكثر من 110 آخرين بجروح".
واكد عرار ان "العديد من الجرحى في حالة خطيرة وتجرى لهم حاليا عمليات جراحية".
وقال المصدر نفسه ان "بين القتلى عائلات كاملة تتكون من رجال ونساء واطفال قضت في القصف الذي دمر حوالي 18 منزلا في الحي".
واكد الشيخ محمد يحيى ممثل الزعيم الشيعي المتشدد مقتدى الصدر في المدينة ان مكتب الصدر دمر ايضا في القصف. وقال ان "القصف الاميركي على حي الشرقية جنوب المدينة ادى الى تدمير مكتب السيد الشهيد الصدر تدميرا كاملا".
واضاف ان "القصف الذي جرى بحجة وجود انصار الصدر في المقر لم يؤد الى اصابات لان المكتب كان خاليا عند وقوعه".
وقال المقدم سلام فخري من الشرطة العراقية في الكوت ان "القصف على المدينة بدأ بعد الساعة 1.00 (21.00تغ) وانتهى عند الساعة الثالثة (23.00 تغ)".
واضاف ان "القوات الاميركية تشتبه على ما يبدو بوجود عناصر من جيش المهدي تتحصن في هذا الجزء من المدينة حيث يقع مقر للصدر".
وفي حي الشرقية الذي تعرض للقصف الاميركي والمكتظ بالسكان شاهد مراسل وكالة فرانس برس الدمار الواسع الذي الحقه القصف بالمنازل.
وقال ابراهيم سلطان الذي فقد ابنه في القصف ان "انفجارا قويا وقع قرب المنزل ادى الى تحطم جزء منه ومقتل ابني مثنى (25 عاما)"، موضحا "كنا نائمين عندما ايقظنا دوي القصف".
وتشهد المدن الشيعية العراقية وخصوصا مدينة النجف المقدسة اشتباكات بين انصار الزعيم الشيعي المتشدد مقتدى الصدر والقوات متعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة0
الا ان هذه الاشتباكات بقيت محدودة في بعض مدن الفرات الاوسط مثل الكوت مركز محافظة واسط.