سبعة مشاركين من الأردن في العرض الدوليّ الفوتوغرافيّ

الأردنُ يشارك إلى جانب 36 دولةٍ من مختلف أرجاء العالم بعرضٍ لــــــ 463 فنانا، حسب الشروط والمعايير الدوليّة التي أقرتها لجنة المشاركة.


الصورة تشكلُ حافزًا مهماً لدعم مختلف القطاعات وتحديداً السياحية


الصورة فنٌ مكتمل الشروط ورسالة إنسانيّة وثقافة وإرث وطني

عمّان ـ بتنظيم ورعاية الاتحاد الدوليّ لفن التصوير وجمعية زمالة الصورة الأميركيّة ونادي التصوير الفوتوغرافي يشاركُ سبعة مصورينَ من المملكة الأردنيّة الهاشمية في عرض الفن الفوتوغرافي "الغياب في قلبي للأبد 2018".
حيث يشارك الأردنُ هذا العام إلى جانب 36 دولةٍ من مختلف أرجاء العالم بعرضٍ لــــــ 463 فنانا، وذلك حسب الشروط والمعايير الدوليّة التي أقرتها لجنة المشاركة برئاسة الفنانة السعوديّة نجلاء عنقاوي وسبعةٍ من كبار المصورين الدوليين.
وحول المشاركة الأردنية صرّح منسق المملكة للفعالية الفنان عبدالرحيم العرجان: "لقد تلقينا هذا العام 81 مشاركة تنطبق عليها الشروط حيث تمّ فرزها بكل حيادٍ للخروج بمشاركة تحمل اسم الأردن مراعين بذلك دعم الطاقات الجديدة من المبدعين، وباحثين عن من انصبتْ جهوده بالعمل الدؤوب والتخصص بكل جِديةٍ ومسؤولية، مثمنين دور من لهم الخبرة والتجربة في التقاط الصورة بهدف التوازن في المشاركة ما بين المحترفين والهواة من عشاق هذا الفن بمختلف مدارسه وتوجهاته الفكريّة." 
وأُعلِنتْ النتائج بعد التصفيات والفرز بمشاركة كلٍّ من: أحمد ذيابات، أشرف الجندلي، أمجد الطويل، ليون كفليان، نور بريك، أسامة عوكل، والمنسق عبدالرحيم العرجان.
 يضيفُ العرجان مكملاً أن "نطاق عملنا لم يقتصر على حدود المملكة بل بحثنا عن المبدع الأردني في الخارج. وإلى جانب ذلك، كانت هناك مشاركة بلقطة مهمة لمدينة دبي وحظيتْ بالانتشار الكبير في الإعلام والوسط الإعلاني بشكلٍ مميز وفريد، وكذلك بالوسط الصحفي المبني التقاطه على توثيق اللحظة واقتناصها، وأيضاً مفاهيمية العمل وتجريده، وسر المكان والدراية به."
وأضاف العرجان: "سوف يكون لنا معرضٌ وحفلُ تكريم رفيع المستوى بدعم من جاليري قدرات "أبليتيز".
تشكلُ الصورة حافزًا مهماً لدعم مختلف القطاعات وتحديداً السياحية. ومع انتشار ثقافة التصوير خلال العشرة أعوام الماضية بسبب تطوّر أجهزة الموبايل ودعم مواقع الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعيّ، والتي تُعتبر الخطوة الأولى للتعلّق بالكاميرا والتعلّم عليها، وهذا هو الشرط الأساسي الذي كان للمشاركة في الفعالية.
عموماً، الصورة هي فنٌ مكتمل الشروط ورسالة إنسانيّة وثقافة وإرث وطني، إذاً هناك متطلبٌ لدعم هذا القطاع بشكل أكبر بالذات من الجهات الرسميّة والأهلية والعمل عليه بجدية من الجهات ذات العلاقة بفن التصوير، ويشار إلى أنّ المشاركة الدوليّة الأردنيّة هي بمبادرةٍ من العرجان، وللعام الثالث على التوالي بجهود ذاتيّة.