سيارات اسعاف تمخر عباب البحر في دبي!

باياد محلية

دبي - كشفت دبي الاثنين عن ضمها أول مركبة برمائية في منطقة الشرق الوسط لأسطول الاسعاف في الامارة.

وخلال مؤتمر دبي الدولي للإسعاف، اعلنت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف عن نجاح مهندسيها في تصميم وتصنيع عربة ذات قدرة على طي الطرقات وشق البحر لانقاذ الضحايا المحتملين.

والمكربة التي ستتمركز على شواطئ دبي، مجهزة بجميع المعدات الطبية مثل الحقيبة الطبية الإسعافية وأجهزة الأوكسجين والتنفس الصناعي وأجهزة فحص الدم والضغط والسكري وسيعمل عليها مسعفون مدربون ومؤهلون للتعامل مع حالات الغرق.

وكشفت المؤسسة الاسعافية عن نوع ثان من العربات المخصصة لمكافحة الأمراض المعدية وهي سيارة تنقل الحالات المصابة بأمراض فيروسية خطرة مثل السارس والايبولا وانفلونزا الخنازير، وتتميز بأنها مزودة بأنظمة وأجهزة ذاتية للتعقيم.

وأرضية السيارة والأنظمة الموجودة فيها، تختلف عن سيارات الإسعاف التقليدية، إذ تحوي نظاما لفلترة الهواء وتعقيمه، مدة تمتد بين 15 و20 دقيقة، ينتج عنه بخاخ قوي لتعقيم السيارة، لافتاً إلى أن المسعفين العاملين على السيارة، يتخذون الإجراءات الاحترازية، مثل ارتداء الأقنعة والقفازات والملابس الخاصة، لوقايتهم من انتقال العدوى.

كما شهد مؤتمر دبي الدولي للإسعاف اطلاق سيارة ثالثة هي عبارة عن مركبة دفع رباعي مخصصة للمناطق الصحراوية، وبإمكانها الوصول إلى المصاب داخل الصحراء، في أي مكان وبسرعة قياسية.

والعربة تتمتع بقدرتها على التحرك على الكثبان الرملية والخوض في أعماق الصحراء للوصول للمخيمين، او غيرهم من الحالات المستعجلة.

يشار الى ان مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف تملك حافلة الإسعاف، تعد الأكبر عالمياً.

وكانت شرطة دبي اضافت في منتصف 2015 آلية جديدة إلى أسطولها من الدوريات، وهي دراجة رباعية برمائية قابلة للسير في البر والماء إن اقتضت الحاجة.

وصمّم دراجة "كوادسكي" فريق من المهندسين في الولايات المتحدة، ويمكن استخدامها كدراجة رباعية، وكدراجة مائية "جت سكي"، حيث تستخدم محركا بأربع اسطوانات سعته 1.3 لتر، وصنعته شركة بي إم دبليو، حيث ينتج قوة 80 حصاناً على اليابسة، ونحو 140 حصانا فوق الماء، وتستطيع "كوادسكي" التحول من نمط الماء إلى نمط اليابسة وبالعكس، في 5 ثوان.