ألا يزال الحب ممكنا في العالم العربي؟

العرب محاربون فاشلون. هذه حقيقة تثبتها وقائع ما تجري على الأرض العربية من حروب أخوية، يستقوي فيها الأخ على أخيه، من غير أن يكون متأكدا من أنه سينجو من العار بسبب ذلك السلوك المشين.

العرب تركوا هزائمهم راء ظهرهم وصاروا يحققون انتصارات زائفة، صارت نتائجها تثلم قدرتهم على الاستمرار في العيش، كائنات سوية تملك الحق في التفكير في المستقبل. هناك مَن يشك في أن العرب سيكون لهم مقعد في القطار الذاهب إلى المستقبل. حاضرهم يقول أسوأ من ذلك.

صورة العربي اليوم في العالم تخلو من أية لمسة رومانسية.

العربي مشبوه في المطارات وعلى الحدود إذا سُمح له أصلا في الحصول على تأشيرة دخول إلى الكثير من دول العالم، ومنها بل وفي مقدمتها دول عربية لا تمنح تأشيرة دخول لمواطني دول عربية بعينها.

العربي فاشل حتى في هجرته.

إن لم يكن العربي إرهابيا فهو لاجئ. "لقد تسلل الارهابيون إلى أراضينا بثياب اللاجئين" هذا ما يردده مواطنو وسياسيو غير دولة أوروبية رحبت مضطرة بسيول النازحين العرب التي اجتاحتها.

هل هي صورة صنعها أعداؤهم وليست واقعية؟

لو نظرنا بعين جادة إلى الانهيار الاقتصادي الذي تعيشه غير دولة عربية لأدركنا حقيقة أن العرب خسروا وبشكل متقن فرصتهم التاريخية في استعمال ثرواتهم الطبيعية في بناء الحياة.

ما الذي تبقى من تلك الثروة؟

الأسوأ في الامر أن العرب لم ينظروا يوما إلى الإنسان، من جهة كونه الثروة التي لا تدانيها أية ثروة أخرى. الامر الذي جعل مفهوم الحياة كله يتعرض للانهيار بسبب تسرب الثروات المادية عن طريق الحروب أو عن طريق الفساد المنظم.

صورة العربي محروما، فقيرا، مشردا، مستضعفا، مشردا، ضائعا وغريبا هي صناعة عربية خالصة. قد يكون مثيرا هنا القول إن إسرائيل نفسها لم تصدق ما فعله العرب بأنفسهم. الشيء الوحيد الذي تصدره دولة ثرية مثل العراق هو قوافل اللاجئين. لقد صارت منظمات الإغاثة توزع وجبات الغذاء على السوريين الذين كانت بلادهم قبل سنوات قليلة قادرة على أن تغطي حاجة دول الخليج إلى الفواكه والخضروات واللحوم. السودان واليمن وليبيا ليست في حقيقتها دولا فقيرة ولكن واقعها يشير إلى فقرها، بطريقة مخاتلة.

هناك فقر خيالي في العالم العربي لا يعلو عليه أي نوع من أنواع الفقر.

في ظل ذلك الفقر يحق لنا أن نتساءل "ألا يزال الحب ممكنا في عالمنا العربي؟"

لقد وهب العرب العالم عشاقا كبارا من نوع المجنون قيس وجميل بثينة وديك الجن وابن زريق البغدادي ونزار قباني وكتبوا واحدا من أجمل كتب الحب، طوق الحمامة لابن حزم الاندلسي. ومَن زار دمشق لا بد أن تكون أسماء أزقتها الداخلية قد جعلته يثق بها مدينة للعشاق. ألم تكتب في دمشق ومن بعدها بغداد أجمل قصائد الحب وأكثرها رقة؟ من الاخطل الكبير إلى أبو نؤاس مرورا بالمتنبي وابن الرومي وبشار بن برد والفرزدق وأبو فراس الحمداني.

هناك شعب عاشق سُلم إلى الفقر واستسلم له.

لذلك صار الحب صعبا. العربي لم يعد يحب نفسه فكيف يستطيع الانفتاح على آخر، يمكن أن يشكل خطرا عليه، في ظل أجواء يسيطر عليها الرعب والريبة والهلع والزيف.

لن يتمكن العربي من استعادة حياته عاشقا.

هناك مليون سبب يعيقه عن القيام بذلك. فالحب سلطة. وهو سلطة مستقلة وحرة لا تتكيف مع ظروف قاهرة مثلما يفعل الإنسان في أسوأ صوره.

يختفي الحب بخفة وبكرامة حين يشعر أن سلطته باتت مهددة.

لقد غاب الحب عن حياتنا وفي ذلك تكمن واحدة من أعظم خسائرنا.

لم نعد نصلح للحب.