تكنولوجيا المعلومات حبل نجاة من البطالة في معرض دولي بتونس

تطوير أدوات التمويل الالكتروني على راس الاولويات

تونس - بدأت في العاصمة التونسية الثلاثاء أعمال الدورة الثانية للصالون الدولي لتكنولوجيات المعلومات والاتصال بمشاركة 120 عارضاً من تونس ودول عربية وإفريقية وجنسيات أخرى.

ويهدف الصالون (المعرض) الذي تشارك المنظمة العربية لتكنولوجيا الاتصال في تنظيمه إلى جانب الجامعة الوطنية لتكنولوجيا المعلومات، ويستمر حتى 20 من ابريل/نيسان إلى الترويج للشركات التونسية في هذا المجال، وعقد منتدى حول آليات وأدوات خدمات التمويل الالكتروني.

وتطمح تونس لخلق 50 ألف موطن شغل في قطاع تكنولوجيات المعلومات في إطار مشروع "تونس الذكية"، و"رفع نسبة مساهمة الاقتصاد الرقمي في الناتج الداخلي الخام من 2 بالمئة إلى 30 بالمئة".

وشارك في اليوم الأول من المعرض 200 مدير وصاحب شركة عمومية وخاصة تنشط في مجال تكنولوجيات المعلومات، من عدة دول إفريقية مثل الجزائر و ليبيا و نيجيريا ومالي، ووفدين رسميين من المغرب والغابون.

وقال وزير تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي التونسي، أنور معروف في تصريح للصحفيين "نريد وضع الكفاءات التونسية على ذمة التطور في إفريقيا التي تعتبر واعدة.. والتكنولوجيا الرقمية ستكون محرك للتنمية في القارة".

وسيمكن الصالون الشركات والفاعلين الإقتصاديين في هذا القطاع من إنجاز معاملات وشراكات وتبادل التجارب بين تونس والدول المشاركة.

ويعتبر الصالون فرصة لتأكيد تموقع الشركات التونسية على الصعيد المتوسطي والأوروبي والإفريقي وخلق جسر بين الضفتين.

يذكر ان تونس لا زالت تتفاوض مع خدمة "باي بال" للدفوعات الالكترونية لبدء نشاطها في البلاد، وسط تعالي اصوات الباعثين الشبان في مجال التكنولوجيا الرقمية لفتح المجال امام امكانية ارسال واستقبال الاموال على الشبكة العالمية بلا قيود.