بوادر فشل تسبق مساع أممية لفك عزلة قطر جويا

الدوحة تستنجد بإيكاو

مونتريال - بدأ وزراء نقل ومسؤولو طيران خليجيون الخميس اجتماعا بمقر وكالة الطيران التابعة للأمم المتحدة في مونتريال لمناقشة الخلاف بشأن المجال الجوي الذي نشأ على اثر قرار دول عربية قطع العلاقات مع قطر.

وأي مباحثات مباشرة ستكون الأولى منذ الخلاف الدبلوماسي الذي بدأ الأسبوع الماضي وأدى إلى عزلة قطر اقتصاديا.

وطلبت الدوحة من المنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو) التدخل بعد أن أغلقت دول خليجية مجالها الجوي أمام الرحلات القطرية، لكن بعض المصادر شككت في إمكانية إيجاد حل سريع.

ووصل وزير النقل السعودي سليمان عبدالله الحمدان إلى مقر إيكاو الخميس، لكن أحد أعضاء وفد بلاده قال إنهم لن يلتقوا بشكل مباشر بممثلي قطر.

ومن المنتظر أن تلتقي قطر بشكل منفصل بأعضاء المجلس ورئيس المنظمة حسب ما قالت مصادر على دراية بالاجتماع. وقال أحد المصادر إنه من المنتظر أن تستمر المباحثات ليومين.

وأوضحت قطر أنها ستطلب من المجلس حل الخلاف عبر آلية لحل النزاع بموجب اتفاقية شيكاغو التي تشرف عليها إيكاو.

وقال مصدر تحدث طالبا عدم نشر اسمه نظرا لحساسية المباحثات إن الخلاف بشأن المجال الجوي سيكون من الصعب حله لأنه عرض لخلاف أكبر بين قطر والدول الأخرى.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر الأسبوع الماضي العلاقات الدبلوماسية مع قطر لتورطها في دعم جماعات إسلامية متشددة وإيران وقررت الإمارات وضع أشخاص وكيانات قطرية على قائمة سوداء.