إدمان التواصل الافتراضي يرفع عدد سكان فيسبوك

شبكة واسعة

واشنطن - بوصول عدد مستخدمي فيسبوك الى اكثر من ملياري شخص يتفوق موقع التواصل الشهير على أكبر الدول تعدادا للسكان كالصين وأميركا واليابان والمكسيك.

ويبدو أن هدف الرئيس التنفيذي للموقع مارك زوكربيرغ من إنشاء الموقع الذي يتمثل في بناء المجتمع وتقريب المسافات بين المستخدمين حول العالم قد تحول إلى إدمان عند الكثيرين من مرتادي الشبكة الاجتماعية.

وتوصلت الدراسات الجديدة وفقا لموقع "روسيا اليوم" إلى أن الصورة المثالية لتقوية العلاقات الاجتماعية بين البشر، لم تمنع فيسبوك من الازدهار.

لكن المتتبع لما يفعله الناس فعليا على الموقع وكيفية تفاعلهم مع بعضهم البعض، وكذلك ما يشعرون به تجاه سلوك الأصدقاء والمعارف، يدل على حقائق معقدة نوعا ما.

وبينت نتائج دراسة قامت بمقابلات واستقصاء انتقائي لأكثر من 100 مستخدم فيسبوك أن الاستمرار باستخدام الموقع والبقاء على اتصال مع الأصدقاء، غالبا ما يشكل مصدرا للإزعاج.

وكشف البحث عن وجود عدد كبير من المستخدمين، الذين قالوا إنهم غالبا ما يشعرون بالإساءة جراء ما ينشره الأصدقاء، ولكن لا يمكنهم التوقف عن تتبع نشاطاتهم، لأن ذلك يجلب لهم السعادة والرضى.

وتعرض بعض منشورات الموقع لسلسلة من الآراء السياسية المتطرفة أو العنصرية، وكذلك عوامل مختلفة، تتعلق بمظاهر مختلفة من حياة الأشخاص، التي تعكس الجانب الشخصي لكل مستخدم، إلى جانب الآراء ذات الطابع العدائي في بعض الأحيان.

وتقول الدراسة أن العالم الافتراضي يكشف آراء الناس الحقيقية، ويكون الحكم عليهم على شبكات التواصل أسهل بكثير منه في الواقع.

وفي كثير من الأحيان يشكل الموقع معيارا لتحديد القيم المختلفة للصداقة من خلال إجراء المحادثات مع الاصدقاء، وقد يكون هذا المعيار الذي يكونه المستخدم تجاه أحدهم سببا في إلغاء الصداقة أو الاستمرار فيها.