ملبورن تتشبث بلقب المدينة الأكثر ملاءمة للعيش في العالم

تنوع ثقافي وعرقي بلا نظير

ملبورن (فيكتوريا) - فازت مدينة ملبورن الأسترالية للمرة السابعة على التوالي بلقب المدينة الأكثر ملاءمة للعيش على مستوى العالم وفقًا لتقييم أجرته مجلة ايكونوميست البريطانية.

وبعد تقييم شمل 140 مدينة حول العالم، قالت المجلة إن مدينة ملبورن هي "الأكثر ملاءمة للعيش في العالم"، مشيرة أن التقييم شمل الاستقرار والأمن والبنية التحتية والصحة والثقافة وغيرها من المجالات الحيوية.

وأضافت المجلة أن ملبورن حصلت على نقاط كاملة في مجالات الصحة والبنية التحتية، ووصلت النقاط التي جمعتها المدينة خلال عملية التقييم إلى 97.5 نقطة من 100 نقطة.

ولفتت إلى أن ملبورن حافظت من خلال هذا التقييم على مكانتها للمرة السابعة على التوالي، كالمدينة الأكثر ملائمة للعيش، تبعها كل من فيينا في النمسا (97.4 نقطة)، وفانكوفر في كندا (97.3 نقطة)، وتورونتو الكندية (97.2 نقطة)، وأديلياد الأسترالية (96.6 نقطة).

كما تمكنت كل من مدينة كالغاري في كندا (96.6 نقطة) وبيرث في النمسا (95.9 نقطة)، وأوكلاند في نيوزيلاندا (95.7)، وعاصمة فنلندا هلسنكي (95.6 نقطة)، وهامبورغ الألمانية (95 نقطة)، من دخول قائمة المدن الأكثر ملاءمة للعيش في العالم.

وجاء في ذيل القائمة التي نشرت الأربعاء العاصمة السورية دمشق، وسبقتها في ترتيب نهاية القائمة مدينة لاجوس النيجيرية وطرابلس الليبية ودكا البنغلادشية وبورت مورسبي في بابوا غينيا الجديدة.

وتقع ملبورن على نهر يارا في ولاية فيكتوريا، على بعد 878 كيلومتر إلى الجنوب من مدينة سيدني المنافسة لها، وعلى بعد ساعات بالطائرة منها (تعتبر الطريق بين سيدني و ملبورن من أكثر الطرق ازدحاماً في العالم).

وبخلاف سيدني، تتمتع ملبورن بشبكة من الطرق، والمواصلات العامة التي تربط بين أجزائها وبينها وبين غيرها من المدن، كما تتوفر فيها على الأقل أربعة ملاعب رياضية على مستوى عالمي.

ويبلغ عدد سكان ملبورن 4 ملايين نسمة، وتمتزج فيها الثقافات المتعددة، حيث تقطنها على سبيل المثال أكبر جالية يونانية خارج أثينا. وكشفت دراسة حديثة عن أن ما يقرب من نصف سكانها ولدوا في الخارج.