قرشان أميركيان إلى البرازيل في مهمة مصيرية

نوع نادر وقديم جدا

ريو دي جانيرو (البرازيل) - وصلت سمكتا قرش الى ريو دي جانيرو بالطائرة من نيويورك في مهمة حيوية تقوم على التزاوج مع انثى في حوض مائي كبير للحفاظ على نوعها المهدد بالاندثار.

وسيتنافس القرشان "الاميركيان" دونالد وغاستاو وهما من نوع قرش الرمل الببري، على كسب ود مارغاريدا البالغ طولها المترين نجمة مجمع اكواريو الكبير الذي دشن في نوفمبر/تشرين الثاني في وسط منطقة المرفأ في المدينة التي استضافت الالعاب الاولمبية قبل سنة.

وسمك قرش الرمل الببري (كاركاريس توروس) نوع مهدد بسبب الصيد المفرط المرتبط باستهلاك لحمها الطري واللذيذ الطعم.

وسيسعى دونالد وغاستاو في ريو الى تحقيق انجاز غير مسبوق. واوضح عالم الاحياء مارسيلو سبيلمان مدير "اكواريو" انها ستكون اول عملية تناسل لهذا النوع في الأسر.

ويستمر حمل انثى القرش تسعة اشهر.

وتعد ولادة قرش الرمل الببري من أعنف الولادات بين المخلوقات في عالم الحيوان فصغار القرش تتصارع داخل رحم الأم ويقتل بعضها بعضا حتى يحين موعد الولادة ليخرج عندها الفائز مولودا حيا ويكمل حياة القتل!

ويعتبر هذا النوع النادر من أقدم أنواع الأسماك على الأرض، حيث يعود عمر أحافيره إلى 450 مليون عام، وقد تطور شكله منذ ذلك الوقت إلى الآن بشكل كبير.

ويتميز بامتلاكه مهارة غريبة، إذ إنه يقيّم القيمة الغذائيّة والطاقة الموجودة في فريسته من أول عضةٍ لها، فإن لم تكن ذا قيمة غذائيّة عالية، لا يكلف نفسه عناء افتراسها.

ولا يفقد قرش الرمل الببري مثله مثل أنواع أخرى من القرش أسنانه، إذ تنمو باستمرار في حال سقوطها، ومن الممكن أن تنمو له آلاف الأسنان في العام الواحد.