غوغل تكشف علامات الاكتئاب

ليس بديلا عن التقييم الطبي

واشنطن - أطلقت شركة غوغل خدمة جديدة للمستخدمين ممن يبحثون عن "الاكتئاب" على محرك البحث التابع لها على هواتفهم المحمولة، تتيح إجراء اختبار لتحديد ما إذا كانوا يعانون منه.

وبدأت الميزة الجديدة في الولايات المتحدة على ان يتم تعميمها مستقبلا لبقية دول العالم.

وصرحت سوزان كادرشا المتحدثة باسم غوغل بأن الخدمة "لا تلغي التقييم الطبي، بل تكشف علامات الاكتئاب".

ومرض الاكتئاب حالة شائعة إلى حد ما في أميركا، فحوالي واحد من كل خمسة أميركيين يعاني من الاكتئاب، وفقا للمنظمة الوطنية للأمراض العقلية، ولكن حوالي 50% فقط من الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، يخضعون للعلاج المناسب.

وقالت الشركة إنها طرحت الميزة الجديدة للحد من الاكتئاب في فعند البحث عن كلمة "الاكتئاب"، سيظهر مربع في أعلى شاشة الهاتف، أطلقت عليه غوغل اسم "لوحة المعرفة".

ويتضمن المربع معلومات حول الاكتئاب، وأعراضه والعلاجات الممكنة، ويحتوي التحديث الجديد خيارا إضافيا "تحقق ما إذا كنت تعاني من مرض الاكتئاب"، لإجراء استبيان الفحص السريري.

وذكرت منظمة الأمراض العقلية التي عقدت شراكة مع غوغل لإعداد الاستبيان، إن نتائج برنامج الفحص السريري يمكن أن تساعد على إجراء محادثة ناجحة وعلمية أكثر مع الطبيب المختص.

وترجو المنظمة أن يتمكن الاشخاص من تشخيص مرضهم بعد إتاحة الاستبيان على غوغل.

وتقول المنظمة الوطنية للأمراض العقلية أن الأشخاص الذين يعانون من أعراض الاكتئاب، مثل القلق والأرق أو التعب، ينتظرون ما بين 6 إلى 8 سنوات في المتوسط، قبل الحصول على العلاج.

ويعد الاكتئاب مرضا شائعا في العالم فقد أعلنت منظمة الصحة العالمية في ابريل/نيسان الماضي أن عدد المصابين بمرض الاكتئاب في العالم بلغ 322 مليونًا.

جاء ذلك في تقرير صدر عن المنظمة، بمناسبة يوم الاكتئاب العالمي، الذي يصادف السابع من أبريل/نيسان من كل عام.

وبحسب تقرير المنظمة فإن عدد الإصابات بمرض الاكتئاب ارتفع بمعدل 18 بالمئة خلال الأعوام العشرة الأخيرة، لتصل إلى 322 مليونًا في العالم، ولفت إلى أن معدلات الإصابة بالمرض بين النساء 5.1 بالمئة، و3.6 بالمئة بين الرجال.