'مدير كلية أو إمام الجمهورية' يهاجم سطوة التيار الاسلامي

'يجب الانتهاء من قانون الصمت'

باريس - يثير مدير سابق لمدارس في منطقة حساسة في مرسيليا نقاشا في فرنسا بتنديده في كتاب بـ"قانون الصمت" الذي واجهه في تصديه "لهيمنة" التيار الإسلامي.

واطلق برنارد رافيه (64 عاما)، المدير السابق لثلاث مدارس في أحياء فقيرة جدا في مرسيليا بين عامي 1999 و 2012، على نفسه لقب "امام الجمهورية" في كتابه "مدير كلية أو إمام الجمهورية" الصادر عن دار نشر "كيرو".

ويروي مدير المدارس السابق كيف حاول خلال اعوامه الماضية "الحفاظ على قيم الجمهورية رغم كل شىء" في مواجهة المشاكل الاجتماعية من العنف والاتجار بالمخدرات والتحول الى الإسلام المتطرف احيانا.

واعرب رافيه عن الاسف لتخلي وزارة التربية عن الضحايا من العاملين في المدارس "في مواجهة صعود المد الديني"، مؤكدا "الحاجة الماسة" لمواجهة ذلك.

ويعطي المؤلف بعض الأمثلة: اكتشاف أن احد المشرفين يعمل داعية اسلامي وان المزيد من التلميذات يحاولن دخول الصفوف محجبات، أو انتشار معاداة السامية التي دفعته بشكل وقائي الى إحالة طالب يهودي من إسرائيل إلى مدرسة اخرى.

واضاف "لأكثر من عشر سنوات، يدق التعصب ابواب عشرات المؤسسات ويسعى إلى التعدي على اراضي الجمهورية شبرا شبرا وفرض دلالاته ومعاييره".

وقال رافيه ايضا "يجب الانتهاء من قانون الصمت"، مضيفا انه "التزم الصمت لفترة طويلة احتراما لواجب التحفظ".

- تاثير الاعتداءات -

لكن صرخة الإنذار هذه ترفضها نقابة تضم مدراء مدارس ونددت بنهج "شمولي نتائجه عكسية" مؤكدة ان الكتاب "قد يوحي بانه يقول بصوت عال ما لا تستطيع غالبيتنا التعبير عنه، لكن الواقع ليس هكذا".

وقال فريدريك روليه، الأمين العام لاول نقابة لمعلمي المدارس الثانوية والكليات، ان "الكتاب يظهر جانبا منهجيا وماسويا للمسألة من خلال القول أنه لم يتم القيام بشيء". الا انه استدرك موضحا ان "ذلك لا يعني نفي وجود عدد من المشاكل"، لكن مدراء المدارس "لا يقفون مكتوفي الايدي".

من جهتها، استشهدت معلمة من مدرسة فرساي في مرسيليا طالبة عدم ذكر اسمها، عدة مرات بالكتاب. وقالت "نعم، هناك المزيد من الفتيات المحجبات وعددهن اكثر من السابق. نعم، الطلاب باجمعهم تقريبا يصومون شهر رمضان. نعم، انهم يتناولون الطعام الحلال".

الا انها رغم ذلك ترفض فكرة "اسلمة المدرسة"، معتبرة ان هذه التغييرات اصبحت مرئية في المجتمع ككل، في بلد حيث يفرض النقاش حول مكانة الإسلام (الدين الثاني مع نحو 5خمسة لايين شخص)، نفسه في الساحات العامة.

بدوره، يشير رئيس اكاديمية إيكس-مرسيليا برنار بينييه الى "صعوبات تشغيلية" تواجهها بعض المؤسسات حول رمضان أو "الاعتراضات" التي يواجهها أساتذة العلوم اثناء الصفوف و"لا ننكر هذه التحديات"، لكنها "ليست بهذه الضخامة".

واضاف ان "الخلل الخطير في هذا الكتاب هو مشكلة توافق الأزمنة. لا يمكن القول أن الامر نفسه يحدث عام 2017" كما كان قبل اعتداءات 2015، في اشارة الى الموجة الدموية للاعتداءات الاسلامية التي اودت بما لا يقل عن 239 شخصا خلال العامين ونصف العام الماضيين وشكلت "صدمة كهربائية"، على حد قوله.

وتابع ان "اهتمام الجميع اليوم ينصب على خطر التطرف".

واقر بينييه "نحن لسنا بمنأى من محاولات" تقوم بها بعض الحركات الأصولية، لكن اليوم يتم الإبلاغ عن هذه الحقائق بطريقة "بسيطة للغاية" الى ادارة المدرسة ومنها الى الشرطة.

لكن الكاتب قال ان "عدم الكلام شكل من اشكال الرقابة الذاتية". ويعرب رافيه عن خيبة أمله ازاء الانتقادات التي وجهها زملاؤه السابقون لكنه يؤكد بأنه يتلقى شهادات من المعلمين الذين يعيشون أوضاعا مماثلة.